الرئيسية / محليات / الفيلم القصير ”للحياة بقية“ من انتاج سينما القديح – ينتقد ظواهر سلبية في المجتمع

الفيلم القصير ”للحياة بقية“ من انتاج سينما القديح – ينتقد ظواهر سلبية في المجتمع



كتب المقال: جمال الناصر


 انتقد الفيلم القصير ”للحياة بقية“ عددا من الظواهر السلبية الشبابية في المجتمع، مشددين على أن باب التوبة مفتوح للجميع.


 وذكر المخرج والمصور حسن المغاسلة، أن الرسالة التي يقدمها العمل تعنى بأن باب التوبة مفتوح دائمًا عند الله، وأن الحياة ليست إلا دار فناء.


 وأشار إلى أن ”للحياة بقية“، يستنكر تصرفات بعض الظواهر السلبية عند الشباب.


 وأشار الى إهدار الوقت بالتسكع على أرصفة الكورنيش، والترفيه عن النفس بالرقص بين استماع الغناء بصوت عالي، والذي يمثل إزعاجًا لمرتادي الكورنيش.


 وقال: ”إن ضاقت الحياة على الإنسان، فإن باب التوبة مفتوح وهذا ما شاهدناه في المشهد الأخير، حيث أن الممثل موسى لم يعرف لمن يلجئ وجلس عائفًا كل شيء، وكأن ليس للحياة بقية“.


 وقال: إن السيناريو لغة على الورق وعلى المخرج والمصور أن يترجمها لغة بصرية على أرض الواقع.


 وأضاف: إن السيناريو حقيقة ينقصنا ولا يوجد في المجموعة من يكتبه، كباقي القنوات اليوتيوبية في المملكه، كقناة تلفاز 11، وجاري العمل على توفيره في المجموعة ضمن آلية تم وضعها.


 ولفت إلى أن العمل استغرق 4، شهور حيث تم تصوير 3 مشاهد قبل 4 شهور و6 مشاهد خلال الأسبوعين الماضيين، وذلك لوجود بعض المشاكل التقنية.


 وأكد أن كوادر التمثيل في سينما القديح، تمتلك إمكانيات فنية كبيرة، ولها مستقبل، لافتا الى انه ينقصها – السيناريو -، القوي الذي يوظف هذه الإمكانيات، في فيلم – للحياة بقية -.


 وأجاب عن إمكانية المشاركة بالفيلم في مسابقات فنية، تعنى بالأفلام القصيرة، سواء محليا أو خارجيا، وقال: هذا الفيلم لا أعتقد، ولكن الأعمال القادمة ممكن، مبينًا لأن طرح على الساحة والشرط الأساسي في المسابقات أن العمل لم يسبق طرحه على الساحة.


 وشكر جميع الكوادر التي عملت وتعبت خصوصًا أن التصوير كان في نهار شهر رمضان.


 يذكر أن الفلم من بطولة موسى آل سلام، وتمثيل معاذ عبد النبي وأحمد الجارودي ومحمد عبد النبي، وسيناريو حسن العلي، وتصوير حسن المغاسلة وعبد الله المغاسلة، وإضاءة رضا آل رضوان وإشراف عام باسم المسلم، وإخراج حسن المغاسلة.


 

رابط مشاهدة الفيلم



Open