الرئيسية / محليات / السيد حيدر أبو الرحي : كلمه في حقه وعطائه اللامحدود

السيد حيدر أبو الرحي : كلمه في حقه وعطائه اللامحدود

بقلم / عبدالواحد الحميدي

سنتكلم في هذا اليوم عن شخصية لامعة من شخصيات مدينة القديح الحبيبة. سنتكلم عن رجلٍ طالما نذر نفسه لخدمة الأخوان والأصدقاء وهو غني عن التعريف الأخ العزيز والغالي السيد النجيب حيدر علوي أبو الرحي حفظه الله تعالى.

في الحقيقة يحتار الإنسان ماذا يقول وماذا يكتب عن هذا الإنسان الكبير بعمله وخدمته وأخلاقه.

هو رجل صاحب أخلاق عالية جداً وصاحب نفس كبيرة وصدر يتسع الجميع وتواضع جم منقطع النظير.

وهو دائم البسمة، بشوش الوجه ، طلق المحيا ، حلو اللسان، عذب الكلام ، ويأسرك بأخلاقه وتواضعه الجم.

أيضاً لهذا السيد الغالي ميزة وخصلة عظيمة وهي حبه وسعيه وشغفه في خدمة المؤمنين بغض النظر عن انتماءاتهم. فتراه يسعى بكل إمكانياته المتاحة لخدمة المؤمنين.

فكم من حاجة قضاها وسهل أمرها في مجال عمله ويزداد سروره إذا وفق لقضاء حاجات أخوانه وهذا واضح لكل من يعرف هذا السيد الجليل.

أيضأ يمتاز السيد حيدر بكثرة المعارف والأصدقاء في القديح وخارجها.

إن للسيد غايات عديدة من أهمها إسعاد الآخرين وقضاء حوائجهم وتيسير أمورهم

وتسهيل معاملاتهم وإرشادهم للوجهة الصحيحة والنافعة.

أيضاً السيد له هوايات عديدة من أهمها حبه العميق للبحر فهو يركب الطراد ويذهب مسافات بعيدة للصيد والمتعة مع الأصدقاء وكذلك حبه للبر وركوب الدباب أو البانجية ولا يعرف المستحيل منذ صغره. فهو صاحب همة وإرادة وعزيمة عالية جداً.

بعد تخرجه من مركز قسم الآلات الدقيقة عمل في وزارة المياه في الدمام ثم في القطيف. تنقل في عدة أقسام ثم أستقر كمأمور إتصالات عامة لثقة المسؤولين به.

سيدنا العزيز لك منا ومن جميع أبناء القديح خالص التحية والتقدير والإمتنان والعرفان ونتمنى لك مزيدا من التوفيق وأن يعطيك الله على صبرك ونيتك الطيبة كل خير.

مع الإعتذار عن أي تقصير في حقكم فأنتم تستحقون أكثر من هذا بكثير.

Open