الرئيسية / فعاليات / الشخصية النمطية عقلية لا إبداعية  
أ جمال الناصر كاتب اعلامي

الشخصية النمطية عقلية لا إبداعية  

بقلم / جمال الناصر :

ما أقسى أن تكون لديك ذاكرة قوية ، لتعذبك التفاصيل وترمي بك الذاكرة خارج واقعيتك ، بعيدًا كجنون أو تيه أو غربة ذات . الصمت جزء من الذاكرة ، نسترقها لحظة حضور ، تجمعنا نخلة وماء ، وبصر يسافر بنا بلا تذكرة . لست فنانًا تشكيليًا ، أمارس درامية الألوان ، أحاكي من خلالها الذات والفكر والحياة الاجتماعية ، ولا موسيقارًا ترقص الخطوات ، ليراقصها النسيم وألحان الشتاء الغض ، ولا كاتبًا يتسلق على جبين الآخرين اشتياقًا لبعض حضور واشتهاء . لست أنا الذي يسكن جسدي . إن الشخصية النمطية عقلية لا إبداعية بالضرورة الثقافية والفكرية والأدبية والاجتماعية .

يعرف التفكير النمطيي ، بأنه التفكير الذي يتخذه الإنسان باتباعه الأفكار الجاهزة ، كالعادات والتقاليد والموروث الثقافي والاجتماعي . ليكون مقلدًا بكونه نموذجًا واضحًا على النمطية ، إضافة إلى تبنيه أفكارًا قد تكون هي نبطية التفكير ، ليأخذها على مجملها بدون التعمق فيها ومعرفة مدى صحة دلالتها بكل الأبعاد والمستويات .

هنا ، أيحق القول بأن هناك مثقف وكاتب نمطي أم لا يصح هذا القول ، ليكون ضربًا من الخيال الغير علمي والثقافي والأدبي ، فلا تنتج خلاله نظريات علمية تفيد الإنسان وزخم معرفي ثقافي أدبي . وعليه لربما تكون الشخصية النمطية ، هي التي تكون كلاسيكية المعنى ونرجسية الشعور ، بحيث لا تتطلع للإبداع كنافذة تطل منها بشتى الألوان .

إنه ليس بالضرورة بمكان أن تكون العادات والتقاليد نمطية ، وإنما قد تكون تتمتع بالحيوية ، لتواكب كل العصور والمتغيرات الحياتية ، ونسيجها في العقلية . وفي الجهة الأخرى تبصر شخصية لديها ثقافة ولكنها تعيش النمطية كسلوك ومنحى ثقافي . بالنتيجة إن الشخصية النمطية ، شخصية لا إبداعية في مستوياتها الثقافية والأدبية والاجتماعية . والخروج من النمطية يكمن في التطلع للإبداع بكل زواياه .

Open