الرئيسية / محليات / الحميدان يحاضر عن صناعة الصحافة بمنتدى حوار الحضارات بالقطيف

الحميدان يحاضر عن صناعة الصحافة بمنتدى حوار الحضارات بالقطيف

اللجنة الإعلامية

أشار المدير العام السابق لدار اليوم الأستاذ / صالح الحميدان إلى خفايا وأسرار العمل الصحفي في جانبه الفني التقني ، مرجعاً العديد من القرارات الصحفية التي اتخذت في جريدة اليوم وفي معظم الصحف المحلية إلى الجانب الاقتصادي والفني البحت.

جاء ذلك في محاضرة بعنوان (صناعة الصحافة) في منتدى حوار الحضارات بالقطيف ليلة الجمعة الذي يرعاه الكاتب فؤاد نصر الله.

وقدم الضيف الكاتب الإعلامي والقاص الدكتور حسن الشيخ الذي أشار في بداية اللقاء إلى الدور الذي لعبه الأستاذ صالح الحميدان في إدارة جريدة اليوم طيلة خمس عشر سنة.

وأشار إلى انه محاضر بارز في مجال الإعلام والصحافة والإدارة ، وتوقف عند أبرز محطات الدكتور صالح الحميدان في مسيرته المهنية.

وابتدأ الحميدان محاضرته بموجز عن أهمية الصحافة الورقية وبدايات الصحافة الورقية عالميا وعربيا ومحليا.

وذكر أن أقدم صحيفة ظهرت كانت قبل الميلاد ، أما بداية الصحافة العالمية ففي عام 1605م وفي عام 1828م فقد كان بداية الصحافة العربية في مصر حين صدرت جريدة الوقائع المصرية ومن ثم جريدة الأهرام ، أما في السعودية فكانت البداية عام 1920م حين صدرت جريدة الفلاح.

وبعد فترة صحافة الأفراد في السعودية جاءت مرحلة المؤسسات التجارية عام 1384 هـ وبقيت حتى اليوم.

وعن صناعة الصحافة التقني تحدث الدكتور صالح الحميدان عن العديد من النقاط الهامة في العمل الصحفي مبتعدا عن المحتوى الصحفي (التحرير) فتحدث عن الصناعات المرتبطة بالعمل الصحفي مثل وكالات الأنباء وقاعدة المعلومات ووكالات الأنباء المصورة وتناول بالتفصيل الطابع والطباعة وتقنياتها والجوانب المالية وكذلك الورق وأنواعه واسعاره في السوق العالمي ، وتحدث عن الأحبار الصحفية وأنواع الأحبار واسعارها والمنافسات في هذا السوق، وكذلك عن الأفلام (البليتات) لطبع الجريدة وعملية نقل الأخبار.

وتحدث بالتفصيل في محاضرته الشيقة التي حضرها العديد من الأدباء والاعلاميين والمهتمين في المنطقة عن توزيع الجريدة ومشكلات التوزيع في داخل السعودية وأشار إلى شركات توزيع الصحف المحلية.

وتوقف الحميدان مطولا عند الاعلان و مفرداته متناولا الأسعار واهميته ووكلاء الاعلان في الداخل ، وقال إن ثلثي دخل الجريدة من الإعلان والثلث الآخر من الاشتراكات.

وأشار الحميدان إلى مفهوم الانتشار الصحفي وأهمية حضور الجريدة عند القراء وفي الأماكن العامة وفي هذا الصدد تكلم عن المنافسة السعرية لأسعار الصحف المحلية رغبة في الانتشار والوجود.

وأخيرا كانت هناك مداخلات هامة أبرزها من عصو مجلس الشورى والكاتب والإعلامي محمد رضا نصر الله الذي تحدث في مداخلته عن بدايات الصحافة المحلية.

وتلت تلك المداخلة العديد من المداخلات والأسئلة من كل من: عبداللطيف الحارثي وعبدالله الأنصاري ود.محمد الشخص وعايدي الفرا وخالد الخالدي وعبدالرزاق التركي ومحمد الماجد . ثم اختتم راعي المنتدى فؤاد نصرالله بكلمة شكر للضيف والمقدم ، ثم قدم محمد رضا نصرالله الدروع التذكارية.

Open