الرئيسية / محليات / زينب العلي تصدر مجموعتها القصصية ” غرام وانتقام “

زينب العلي تصدر مجموعتها القصصية ” غرام وانتقام “

هيثم المطرود – القديح 

أصدرت الكاتبة القصصية زينب العلي من بلدة القديح مجموعتها القصصية الأولى ، بعنوان “غرام وانتقام” ، الذي سيتم نشره لأول مرة في معرض الشارقة الدولي للكتاب يوم الأربعاء المقبل الثاني من نوفمبر .

وذكرت العلي ، بأن الكتاب عبارة عن ” مجموعة قصص واقعية ” ، مشيرة إلى أنه باكورة أعمالها وأول محاولة لها لدخول عالم الكتاب .

وٱوضحت بأن المجموعة قصصية تندرج تحت أدب الجريمة ، وهو الأدب الذي بات مطلوباً و مرغوباً في الآونة الأخيرة ، مؤكدة أن جميع القصص واقعية حدثت في زمان ما و في مكان ما ، وهي مليئة بالتشويق و الإثارة و الغموض ، خصوصًا أن غالبية الدافع من الانتقام كان عاطفياً فقد أسميت الكتاب ” غرام و انتقام ” .

وبينت أن الهدف ، كان لشعبية أدب الجريمة و الغموض ، كذلك لتوعية القارئ بوجود بعض المؤثرات التي ربما تبدو صغيرة و غير ملحوظة لكنها تنمي من عنصر الجريمة في المجتمع ، كالضغوطات النفسية والعاطفية في المقام الأول ، والتمييز العنصري والمشاكل الاقتصادية ، الفروقات الطبقية وانتشار المخدرات و السلاح .

وأشارت أن المؤلف القصصي مقسم إلى ٤ فصول وهي “قصص الإختفاءات الغريبة ” ، ” جرائم متعددة ” ، ” سفاحون،” و ” جرائم غامضة ” .

وأضافت بأن الكتاب ركز على القصص العاطفية و التي انتهت بجريمة وكانت ذات أثر كبير في المجتمعات الغربية وأثارت ضجة كبيرة لكنها في المقابل كانت ذات نفع إيجابي وأدت لتعديل القوانين و تشديد العقوبات .

وقالت ” لم يكن الإهداء شخصياً بل كان إلى كل من تجاوز خسارته في الحب بنبل واحترام دون أن يفكر بالانتقام ” .

وتحدثت عن تجربتها ، وقالت : بحكم أنها التجربة الأولى فقد كانت صعبة و شاقة ، فمن بحث وترجمة إلى تنسيق و تنقيح ومراجعة نحوية تطلبت مني شهوراً طويلة و لكني و – لله الحمد – ، وبفضل الله ووقوف أصحاب دار النشر معي تمكنت من إنهاءه و أتمنى أن ينال رضا الجميع،.

وأوضحت أن الدافع ، يكمن في كونها كنت تحلم منذ الطفولة بتأليف كتاب في مجال الشعر والنثر لكنه بقى مجرد حلم ومرت السنوات وبات الحلم في سبات حتى أيقظه العرض الذي تلقته من دار النشر والذي أسعدها و جعلها تعيد النظر في حساباتها ، لتعقد العزم .

وعن سبب العرض من دار النشر ، أجابت : كنت أكتب القصص وأنشرها في حسابي على الانستقرام بمسمى ” سوالفنا معاكم ” @swalfna.withu ، وكانت القصص تتلقى إشادات كثيرة من متابعين من مختلف دول العالم ومن جميع الطبقات سواء صغار و كبار أطباء أساتذة جامعيين مدرسين طلاب مترجمين .. ألخ وقد وصل عددهم الى ( ٨٦ ألف ) متابع حتى هذه اللحظة .

وأوضحت بأن دار النشر ، هي دار دريم بوك وهي دار كويتية جديدة أسست على أيدي شابة و طموحة ، وستكون في جناح i3 بالقاعة رقم 4 في معرض الشارقة الدولي للكتاب .

ولفتت إلى أنه لم تصدر فعالية حتى الآن للكتاب إلا أنه سيباع لأول مرة في معرض الشارقة الدولي ومن ثم محلياً في غالبية الدول الخليجية والمكتبات المعروفة وفي معارض الكتاب المقبلة في جدة والرياض ودول الخليج .

ووجهت كلمتين ، الأولى للمجتمع القطيفي عامة والقديحي خاصة، وقالت : ندعو مجتمعنا لدعمنا ، نحن الشباب لتنمية مواهبنا وأن يقفوا معنا للوصول إلى ما نصبوا اليه .

وقالت لأخواتها وإخوانها الشباب : أرجوكم آمنوا بأحلامكم ولا تيأسوا ، فمابين غمضة عين و انتباهتها يكون الحلم في متناول الحقيقة .

يشار الى أن الكاتبة العلي تعمل حاليا كموظفة في روضة براعم الطفولة التابعة لجمعية مضر الخيرية بالقديح .

Open