الرئيسية / محليات / تميزت فأبدعت أيها الدكتور العزيز .. 

تميزت فأبدعت أيها الدكتور العزيز .. 

بقلم: علي كريم اليوسف

نعتز ونفتخر بوجود ثلة مبدعة في وطننا العزيز أخذت على عاتقها هموم المجتمع كل في مجاله بتعزيز إبداعها وعلمها لخدمة البشرية علميا وعمليا بدون كلل ولا ملل لنثبت للعالم أننا قادرون ولنا عقول ولن تستطيعوا تجاهلنا أو تغييبنا أبدا ..

هنا أحد هؤلاء المبدعين والذي أفرحنا وأفرح العالم وهو الدكتور العزيز سعيد الجارودي من المملكة العربية السعودية من منطقة القطيف ومن بلدة القديح تحديدا هذه البلدة الصغيرة مساحة الكبيرة بمبدعيها حيث فتح نافذة من الأمل في قلوب الذين يعانون من مرض فتك بالكثير ولا يزال والكل يترقب أي بصيص من نور يخرج ليخلص البشرية من هذا المرض ..

في الحقيقة من كان يعرف الدكتور سعيد أيام الدراسة بالتأكيد تنبأ له أن يكون ذا شأن في يوم من الأيام فذكاءه ونشاطه وإصراره الدائم على البحث ومواصلة المسيرة العلمية مع مابها من صعوبات وظروف شاهد على ذلك ..

كنا أيام معرفتنا بالدكتور العزيز طلاب في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أيام التسعينات حيث كنا في سنواتنا الأولى فيها والدكتور كان في يحضر للماجستير في الكيمياء في نفس الجامعة وكان له حضور ملفت جدا مع الشباب حيث كان يستقطع الكثير من وقته ليساعدنا في مادة الكيمياء حيث كان يشرح لنا المادة ويلخص لنا أوراق عنها ويتابع معنا أول بأول وحقيقة تقال أنه كان متمرسا جدا فيها بل أحسسنا وقتها أنه هو من ألف هذه المادة ووضع هذه النظريات لقدرته الفائقة في شرحها وإيصال المعلومة لنا بكل سلاسة وسهولة لهذا إستفدنا منه الكثير علميا وعمليا وكان يحضر معنا الكثير من الأحبة من القطيف و من باقي مناطق الوطن ..

الدكتور سعيد مع مرتبته العلمية الكبيرة إلا إنه كان معنا كالأخ والصديق ومن يعرفه يعرف قلبه الجميل والمحب وروحه المرحة وضحكته الجميلة وتعامله الراقي والمتواضع مع الجميع ..

الكل يعرف الدكتور بحبه لمجتمعه ونشاطه الدؤوب في الكثير من المحافل الإجتماعية والتطوعية رغم إنشغاله في البحوث العلمية فتراه مع الناس وفي مجالسهم وديوانياتهم ومزارعهم داعما للجميع ماديا ومعنويا ..

أعلم أن هذه الكلمات البسيطة لا تفي دكتورنا العزيز حقه والذي يستحق أكثر ولكن فقط لنسجل ولو نقطة في حق هذا المبدع الذي نعتز أن كنا في يوم من الأيام من طلابه ..

دكتورنا العزيز روحك الجميلة وقلبك الطيب هو سر نجاحك فهنيئا للوطن كل الوطن وللإنسانية ولنا بأمثالك فأنت كنت ولا زلت ملهما مهما لكل إبداع ..

نتمنى لك كل توفيق ونجاح وإلى مزيد من التميز بإذن الله ..

Open