الرئيسية / محليات / 200 سيدة تشارك بملتقى التسامح السنوي الثاني بالقطيف (بالصور)

200 سيدة تشارك بملتقى التسامح السنوي الثاني بالقطيف (بالصور)

إيمان الفردان – القطيف 

شاركت ”  200″سيدة  في افتتاح برنامج ملتقى التسامح السنوي بموسمه الثاني الذي انطلقت فعالياته مساء اﻷربعاء  ، مطلقا من أرض القطيف هاشتاق ” # التسامح _ روح_ السلام ” وإعلانه شعارا للملتقى بمناسبة يوم التسامح العالمي .

 وهدف الملتقى الذي أشرفت عليه نخبة من سيدات المجتمع لترسيخ ونشر ثقافة الحوار و التسامح ودعم الإنتاج الفكري والثقافي واﻹعلامي المتعلق  بقيم التسامح واﻹنفتاح على اﻵخر والتعايش بين أفراد الوطن  من خلال بناء التسامح الذاتي وإنماء التسامح اﻷسري وتعزيز التسامح المجتمعي .

وحضر افتتاح الملتقى الذي أقيم بمجلس المقابي بالقطيف  الكاتب والمفكر الشيخ محمد المحفوظ وعضو مجلس الشورى والكاتبة اﻷكاديمية في جامعة نورة الدكتورة لطيفة الشعلان .

وقدمت زهراء البحارنة فقرات الملتقى التي تضمنت آيات من الذكر الحكيم واستعراض لكلمة الملتقى والتعريف بالبرنامج واستعراض لسيرة الضيفين المشاركين باﻹضافة لتقديم عروض الفيديو التي توضح أهداف البرنامج .

وألقت مشرفة الملتقى افتخار آل دهنيم كلمة افتتاحية رحبت فيها بالحاضرات و بمشاركة من وصفتهم بصانعي الفكر بأقلامهم ومواقفهم الإنسانية والوطنية ، منوهة بأن تشريفهن يعكس صورة المسؤول ودوره الفاعل في نشر القيم الانسانية .

وثمنت جهود أعضاء الملتقى الذي يعتبر امتدادا لاهتمامهن بنشر ثقافة التسامح بدءا بالتسامح الذاتي واﻷسري ووصولا للتسامح المجتمعي.

ودعت “آل دهنيم” وسائل اﻹعلام للمساهمة في دعم مبادرة اﻻحتفال باليوم الدولي للتسامح الذي يوافق السادس عشر من نوفمبر ، موجهة دعوة للجميع للتفاعل مع هذا اليوم ، مؤكدة قيمة وأثر مشاركة المجتمع بكافة قطاعاته في هذه المبادرة التي تعكس عمق  الارتباط بالتسامح .

وعرفت “آل دهنيم” بمنهجية البرنامج الذي تقوم رؤيتة على إرساء مبادئ التسامح للعيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد ورسالته في تنمية الحس الإنساني والوطني بالتسامح .

واستعرضت آليات التوعية والتثقيف بمفهوم التسامح التي يتبناها الملتقى ، مضمنة حديثها لبعض العبارات التي قيلت عن التسامح من قبل شخصيات عربية وعالمية من علماء ومثقفين وأدباء ومشاهير .

وتحدثت المدير التنفيذي للملتقى الدكتورة وردة الصفواني في كلمتها أن التسامح هو تناغم الاختلاف وائتلاف الاختلاف  وبحسب منظورها أن تحديدالتسامح يتأرجح  بين أن يكون عبارة عن غاية أم وسيلة.

وأوضحت  أنه غاية كسب للنفس واﻷجر والجنان والمودة والثقة واﻷلفة بين أفراد المجتمع الواحد ومع غيره من اﻷطياف الأخرى باﻹضافة لأنه وسيلة لانطلاق النور الرباني للوصول لمجتمع يتمتع بالمحبة وخلق تقريب بين أبناء الوطن الواحد .

من جانبه، أكد الكاتب والمفكر السعودي  الشيخ محمد المحفوظ  على أن المنطقة بحاجة ماسة لبلورة استراتيجية وطنية وإسلامية جديدة تتبنى قيم الاعتدال والتسامح وحقوق الإنسان وتتكيف مع مقتضيات العصر ،  مشيرا إلى أهمية  تحول القيم الدينية إلى قيم دافعة إلى البناء والتنمية والتعايش .

وأضاف، أنه ثمة مؤشرات تدفعنا للاعتقاد بأن المنطقة بحاجة إلى مبادرات نوعية من أهلها و بناء حقائق وخطاب إسلامي جديد قوامه الاعتدال والوسطية واحترام المكاسب اﻹنسانية والحضارية .

وشدد على أهمية تطوير وصياغة العلاقات الداخلية بين المسلمين على أسس وقناعات المعاصرين وتفكيك الصورة النمطية بعيدا عن إرث التاريخ وحقب الصدام اﻷعمى  مؤكدا على أهمية العدالة في الحفاظ على الحقوق والمكتسبات الحضارية .

وناقشت الدكتورة لطيفة الشعلان عضو مجلس الشورى العلاقة بين التسامح واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في  الدراسة التي أعدتها مع الدكتورة منيرة المقرن لطالبات جامعة نورة  .

وكشفت من خلال  اﻷسئلة التي تضمنتها الدراسة عن مستوى التسامح لدى الطالبات وأن الفروق في درجة التسامح لدى لطالبات باختلاف مدى استخدامهن لمواقع التواصل الاجتماعي .

وشارك في الحفل عدد من الناشطات والحقوقيات للنقاش حول مفهوم التسامح وأهميته ومنهم الإعلامية مها الوابل ومديرة كلية المانع بالخبر الدكتورة عائشة المانع واﻹعلامية بشركة أرامكو هالة القحطاني.

واختتم الملتقى بتكريم كلا من الشيخ محمد المحفوظ والدكتورة لطيفة الشعلان كسفيرين للسلام وبعدها تعانقت أكف الحاضرات تعبيرا عن مدى قوة و عمق الترابط الإنساني الذي يربط بني البشر على اختلافهم .

كما شهد الملتقى معرض للفن التشكيلي للفنانة مهدية آل طالب قدمت  من خلال لوحاتها رؤيتها حول القيم الانسانية والتسامح  والسلام ودور الفن الكبير في المساهمة  في نشر هذه القيم .

جدير بالذكر أنه تم الاحتفال بيوم التسامح العالمي لأول مرة في عام 1996م بعد دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة للدول اﻷعضاء إلى الاحتفال باليوم الدولي للتسامح في 16 نوفمبر  .

Open