الرئيسية / محليات / ” مبادرة ” تحافظ على الخبز بتوزيع 10 حاويات في القديح

” مبادرة ” تحافظ على الخبز بتوزيع 10 حاويات في القديح

هيثم المطرود – القديح

لا يمتلك جميع الناس تلك الحظوة التي يتمتع بها البعض وهي مجيء ذلك المزارع الطيب لجمع بقايا الخبز ليحملها في” القاري” وينقلها للبهائم في مزرعته ، ربما شهد بعضنا هذه الذكريات يوماً من الأيام ، أما الآن لعل بعضنا يضطر لتصريف بقايا الأطعمة والخبز في سلة المهملات .

ففي خطوة إيجابية من خلال تفعيل الأفكار وتحويلها إلى واقع ، وزع مشروع ” مبادرة ” 10 حاويات في القديح ، وذلك حفاظاً على ” الخبز ” من أن يرمى في سلة المهملات. 

img_9904.jpg

وذكر مسؤول ” مبادرة ” المهندس علي اليوسف ، أن مشروع مبادرة في القديح بدأ أنشطته في نهاية العام الماضي بعدد من الأفكار التي تم تفعيلها لاحقاً .

وأوضح أن إحدى التأملات التي إبتدأ بها المشروع  ، هي كيفية حل مشكلة فائض الطعام من المضائف خلال عشرة محرم الحرام ، حيث تم حينها إنتاج فكرة الحاويات لتدعم النظافة حول المضائف للمحافظ على النعمة خلال العشرة المباركة ، مشيراً ولكن ما إن انتهت العشرة حتى تطورت الفكرة لتكون عملاً دائماً طوال العام بفكرة وضع حاويات حفظ الخبز .

وأكد أن الكثير من الأهالي لا يرتضيهم تصريف الخبر بطريقة سلبية ، منوهاً إلى أن الكثير يترك الأخباز المتبقية في الشوارع وعلى الأرصفة مما يشوه المنظر العام .

وبين أن الهدف من المبادرة ، هي : الحفاظ على النعمة والاستفادة منها وزيادة الوعي وعدم رميها في الزبالة .   

وقال : إن مشروع مبادرة قام بتوزيع 10 حاويات في أنحاء متفرقة من بلدة القديح كمرحلة أولى وتم صناعتها من الحديد مع شبك مفتوح كي تدوم ولا تتلف من الشمس أو التغيرات المناخية . 

img_9906.jpg
img_9907.jpg

وأضاف: إن القديح تحتاج إلى أكثر من ذلك ، مبيناً أن ذلك مرهون بطلب واهتمام الناس وتفاعلهم مع المبادرة .

وتابع : إن فكرة المبادرة سهلة جداً ، فكل حاوية توضع في مكان معين قريب من المنازل بطلب شخص يسكن بجانب هذه المنازل ، وهو من سيتابعها مع جيرانه ومع من سيقوم بأخذ الأخباز التي بها من أصحاب المزارع .

وأشار بأن مشروع مبادرة ، هو من يتبنى المشروع في الوقت الحالي ، متمنياً تعميمه في كل المناطق وتبنيه من الجهات ذات العلاقة ، مضيفاً إلى أنه لا يوجد في الوقت الحالي فكرة لتبني حفظ أنواع أخرى من الأطعمة ، وقال : ولكن قد تتبلور فكرة معينة في وقت من الأوقات مع وجود الداعم والمتبني لذلك .

وأشاد بتجاوب الأهالي في وضع الخبز في الحاويات الموزعة ، وقال : إن التجاوب ممتاز لحد الآن ، داعياً بأنه ما زال المجال مفتوحاً لمزيد من التفاعل ، مشددًا على الاهتمام بإفراغها يومياً حتى لا يتعفن الخبز بها وعدم رمي أشياء ليس لها علاقة بالأخباز داخلها حتى لا يتم تشويه الفكرة .

وشكر المهندس علي اليوسف كل المتعاونين في هذه الحملة بالخصوص الراعي الرسمي مؤسسة الربح للحدادة والألمنيوم ، متأملاً أن يستمر المشروع بوجود أفكار جديدة وداعمين جدد لخدمة هذا المجتمع وأهله .

img_9910.jpg

img_9906.jpg

img_9903.jpg

Open