الرئيسية / محليات / دراسة لتحويل بلدية القطيف إلى أمانة
أرشيفية

دراسة لتحويل بلدية القطيف إلى أمانة

ماجد الشبركة  – “الشرق”

ناقش المجلس البلدي في محافظة القطيف تشكيل فريق عمل لإنجاز دراسة تتعلق بتحويل بلدية المحافظة إلى أمانة نظراً لاتساع رقعة المحافظة والكثافة السكانية العالية بها وحاجتها الماسة إلى زيادة إمكاناتها المادية والبشرية لتلبية احتياجات المنطقة وتحسين الخدمات فيها، وافق المجلس بالإجماع على تشكيل فريق العمل لإنجاز الدراسة ورفعها للوزارة بعد الانتهاء منها.

وكان المجلس عقد جلسته العادية الخامسة عشرة من دورته الثالثة في مقره ببلدية المحافظة بحضور رئيس المجلس المهندس شفيق آل سيف وأعضاء المجلس وعدد من مسؤولي البلدية.

وتم خلال الاجتماع مناقشة عدة مواضيع من بينها وضع الترتيبات النهائية لإقامة اللقاء العام الأول للمجلس مع المواطنين والمقرر عقده مساء غد الأحد في قاعة الملك عبدالله للاحتفالات.

وسيتم خلاله إبراز أهم إنجازات ونشاطات المجلس بعد انقضاء سنته الأولى من دورته الثالثة وسيكون المجال مفتوحاً للمواطنين لطرح استفساراتهم وملاحظاتهم على رئيس وأعضاء المجلس للإجابة عليها بشكل مباشر.

واستعرض مدير إدارة الجودة وهي من أحدث الإدارات في البلدية والتي تم موخراً إنشاؤها أبرز مهام الإدارة وآلية العمل المتبعة في مراقبة جودة الإسفلت والخرسانة المستخدمة في مشاريع البلدية وكيفية أخذ العينات العشوائية من مواقع العمل مباشرة وحرص الإدارة على ضمان جودة ونوعية المواد المستخدمة في المشاريع وتقليل الاعتماد على المختبرات الخارجية الخاصة والقضاء على التلاعب في نتائج اختبارات الجودة.

وناقش المجلس ظاهرة استخدام الممرات المطبق عليها نظام البواكي في شوارع القدس وأحد والجزيرة والملك عبدالعزيز وغيرها في أنحاء المحافظة من قبل بعض أصحاب المحلات في وضع المعروضات التجارية ومواد البناء أو إغلاقها بحواجز ومجسمات تعيق مرور المشاة وتشويه المنظر العام وتؤدي الى تردي مستوى النظافة.

وأوصى المجلس بقيام البلدية باتخاذ إجراء عاجل بحصر المخالفات وإزالة التعديات وإيقاع الغرامات على المخالفين، حسب النظام وخلال شهرين من تاريخه، كما ناقش المجلس التعديات الموجودة على الشوارع والأرصفة العامة وقرر تشكيل فريق عمل من المجلس والبلدية لدراسة الإجراءات اللازمة لإنهائها.

Open