الرئيسية / فعاليات / وللمعرفة عُشاقها شكرًا ديوانية سنابس 
أ جمال الناصر كاتب اعلامي

وللمعرفة عُشاقها شكرًا ديوانية سنابس 

بقلم / جمال الناصر 

إن المُجتمعات التي تعشق العلم والمعرفة ، وتسعى بشغف لاكتسابها ، هي بحق مُجتمعات راقية في تطلعاتها . قرأت هذا اليوم إعلانًا لديوانية سنابس ، التي ستستضيف الدكتور سعيد الجارودي من بلدة القديح في محاضرة ، بعنوان ” البحوث وقيمتها ” ، لكم أثلج صدري هذا الإعلان ، وعنوانه الذي يحمل بين زواياه وأروقته عُمقًا ثقافيًا نوعيًا . أن تستفيد من الآخر بكونه قدوة حسنة ، لهي الاستفادة التي يحتاجها المجتمع ، لتأخذ بيديه .

وبعيدًا عن الإنجاز الذي حققه الجارودي للوطن الغالي ، فإن تعريف المُجتمع عن قيمة البحث العلمي – أو بالأحرى البُحوث بكل ألوانها – ، وتهيئة العقلية ، تُعتبر خطوة إلى الأمام . إن بين أيدينا معينًا علميًا وثقافيًا وأدبيًا – إلى آخر القائمة – ، والنقطة الجُوهرية ، تكمن في كيف تُدير البوصلة ناحيتهم ، لتغرس ذاتك إلهامًا في ما ألهم ذواتهم ، لتغرس عقلك فكرًا وتفكيرًا في ما استفز عقولهم وفكرهم ، لتغرس بيئتك التربوية في ما نُسجوا فيه تربويًا ، وعلى سبيل المثال لا الحصر – ، حين نقرأ كتابًا ، فإننا لا نقرأ مُجرد كلمات ، أو مُجرد معان ، إنما نعيش مع الكاتب حياته بكل تفاصيلها ، نُبحر فيه عبر مجداف يراعه ، الذي يسطر الكلمات ، وفكره الذي يبدع ويبتكر الإطروحات .

سألت أحدهم ذات مساء ، إن عُنوان المحاضرة استفز عقلي ، أجابني مُبتسمًا : أعتقد جازمًا أن هكذا عُنوان ، مفاده : كيف نستفيد من تجربة الجارودي . وبعد السؤال والجواب ، ثمة مسافات ، هي قبلات ألهبت شفتيّ ” اليراع ” ، ليكتب : شُكرًا ديوانية سنابس على هذه المُبادرة الطيبة من الطيبين . إن الاعتزاز بالقيمة ، قيمة أخرى ، وما أجمل أن يكون الاعتزاز استلهامًا ثقافيًا ، يبعث الحياة في عُقولنا ، ليفتح لها شرفة الإبداع والتألق . وعليه ، فإنه لمن سمو الكلم أن نبتهج حقيقة بمُجتمعنا ، الذي تجاوب مُعانقًا ما حققه الدكتور سعيد الجارودي ، أكان تكريمًا يُعبر عن البهجة والسرور والفخر به مُبدعًا مُتميزًا ، يحمل معاناة المرضى على كتفيه وكله أو استفادة ثقافية تخلق بيئة إبداعية ، لكل هؤلاء ، شكرًا من القلب تسكن قلوبكم ، خطواتكم هذه تُحفز كل السالكين طريق خدمة الإنسان ، خدمة مُجتمعهم .

نهاية ، بضع كلمات تهفو ، لتُعانق الدكتور سعيد الجارودي ، من لغتنا العربية ، لغة الإيجاز ، أقول : أنت قدوة حسنة لنا ، وكفى .

Open