الرئيسية / محليات / جمعية الصيادين في المنطقة الشرقية تؤكد انخفاض في مستوى الثروة السمكية

جمعية الصيادين في المنطقة الشرقية تؤكد انخفاض في مستوى الثروة السمكية

صيادو الشرقية لـ«الرياض»: هناك مئات الأطنان من المخلفات والأوساخ بعمق البحر

منير النمر – “الرياض”

أكدت جمعية الصيادين في المنطقة الشرقية تسجيل انخفاض في مستوى الثروة السمكية، الأمر المنعكس على كميات الصيد التي يستخرجها الصيادون في شكل يومي، مشدداً لـ”الرياض” على أن هناك عوامل عدة في ذلك، منها رمي الأنقاض والمخلفات السامة في عمق البحر من قبل بعض الصيادين الذين يرمون عبوات الزيت السامة أو أنقاض أخرى.

ودعا نائب رئيس الجمعية جعفر الصفواني أمس، إلى التخلص من مئات الأطنان من الأوساخ والمخلفات التي يرمي بعضها الصياديون في عمق البحر وعلى السواحل، ما يجعل من البيئة البحرية، مؤكدا لـ”الرياض” أن الجمعية لا تستطيع أن تحصي حجم الكميات، بيد أن من المتوقع أن يتمكن نحو 5500 قارب صيد المساهمة في شكل مهم في رفع نحو 150 ألف طن شهريا، تتمثل في أنقاض حديدية وعلب زجاجية وبلاستيكية من عمق البحر، قائلاً “إن اطلاق حملة سيهات جميلة التي انطلقت بمشاركة الدوائر الحكومية من كورنيش الغدير أمر مهم، ومن المهم أيضا نشر ثقافة المحافظة على نظافة البيئة البحرية سواء في الساحل أو في عمق البحر”، مضيفا “إن حياتنا تعتمد على ماء البحر وبيئته بشكل كبير، ونلحظ انخفاض في مستوى الثروة السمكية التي تعتبر مصدر غذائنا وثروتنا”، ما يستوجب التحرك السريع للعلاج الحقيقي الذي تتشارك فيه كل المكونات المهمة بما فيها الدوائر الحكومية المعنية.

واقترح تحفيز الصياد بأن يعطى مقابل رفع الأنقاض والأوساخ من عمق البحر أو الذي يحافظ على نفاياته ويخرجها معه بدلا من رميها، ما يصنع الثقافة الصحيحة في هذا الاتجاه وينقذ الحياة البحرية في الخليج العربي، مشيرا إلى أن الوضع الحالي يجعل بعض الصيادين يرمي المخلفات بشكل مخالف في عمق البحر للتخلص منها وجعل القارب أخف وزنا، وبخاصة وهو محل بالأسماك، بيد أن ذلك الصياد لا يدرك أنه يدمر بيئته التي يعتمد رزقه عليها.

Open