الرئيسية / منوعات / أخطاء مميتة تسببها وسائل التدفئة .. حادثة بلدة الجش مثالاً

أخطاء مميتة تسببها وسائل التدفئة .. حادثة بلدة الجش مثالاً

وفاة عاملين واختناق ثالث بعد إشعال نار التدفئة في بلدة الجش

القطيف – منير النمر

“صحيفة الرياض”

توفي مقيمان آسيويان وأصيب ثالث بحالة اختناق في بلدة الجش صباح اليوم، وتشير التفاصيل إلى اختناق العمال الثلاثة داخل غرفة مغلقة بسبب فحم التدفئة، ما أدى لوفاة شخصين وإصابة الثالث بحالة اختناق.

وتلقى الدفاع المدني في محافظة القطيف بلاغا بالحادثة التي وقعت بالقرب من نادي الهداية في بلدة الجش، وتم العثور على العاملين مفارقي الحياة داخل الغرفة حسب المعاينة الأولية، وقال العقيد منصور الدوسري الناطق باسم الدفاع المدني في المنطقة الشرقية: “إن الحادثة وقعت عند الساعة العاشرة صباحا، واختنق فيها ثلاثة أشخاص من جنسية آسيوية داخل غرفة في مزرعة، وحاليا يتلقى الشخص الثالث العلاج في مستشفى القطيف المركزي”، مضيفا “إن سبب الحادث هو التدفئة بالفحم من دون التقيد باشتراطات السلامة”.

إلى ذلك شدد عاملون في الدفاع المدني على أهمية عدم النوم وترك التدفئة التي تطلق غازي ثاني أكسيد الكربون، وأول أكسيد الكربون القاتل في الغرف المغلقة، إذ يؤدي إلى الاختناق أثناء النوم، ولا يشعر النائم أنه يفارق الحياة، إذ يتوفى وهو نائم، أو لا يستطيع إنقاذ نفسه لانتشار الغاز السام في جسمه وانتهاء الأكسجين منه، مشددين على أهمية تنفيذ إرشادات الدفاع المدني في أثناء استخدام وسائل التدفئة بجميع أنواعها في أوقات البرد القارص، منها توفير التهوية اللازمة، واختيار وسائل تدفئة ذات مواصفات عالية وجيدة ومعتمدة، وعدم استخدام التوصيلات الرديئة، وعدم تركها بالقرب من الأطفال.

يشار إلى أن حوادث مميتة مشابهة شهدتها محافظة القطيف في الأعوام الماضية، إذ شكل معظم ضحاياها العمال الأجانب الذين يشعلون النار على الفحم، ثم ينامون داخل الغرف المغلقة، ما يؤدي لوفاتهم اختناقا.

الغرفة التي توفي فيها العمال ⇑
Open