الرئيسية / محليات / أبو زيد..يعزو الوسواس في الأمور الدينية إلى عدم الاعتدال في فهم المسائل الشرعية

أبو زيد..يعزو الوسواس في الأمور الدينية إلى عدم الاعتدال في فهم المسائل الشرعية

حكيمة الجنوبي – مجموعة أصدقاء تعزيز الصحة النفسية

عزا الاختصاصي الاجتماعي عبد الودود أبو زيد وجود الوساوس الدينية عند الشخص بشقيها؛ الفكرية (العقائدية) والعملية (العبادية) إلى عدم فهم تسلط الشيطان على الشخص بالشكل الصحيح، كونه يحتاج إلى نظرة تفصيلية لمفهوم الشيطان كما وردت في القرآن الكريم والأحاديث الواردة من أهل البيت (ع)، منبهًا بأن الدين مصدر اطمئنان وأمان للإنسان، وعدم فهم المسائل الشرعية بصورة معتدلة.

وطالب بعدم فتح المجال لدخول الشيطان في الأفكار الواردة علينا، والذي يكون بسد الباب من أول فكرة له، معتبرًا الوساوس نوع من أنواع الاضطرابات القهرية، التي تتركز في الأمور الدينية ويكون غير قادر عن إزاحة الأفكار الضلالية التي ترد على تفكيره، مع وجود اضطراب في التفكير ويكون توارد أفكار متكررة ويصاحبها خوف وقلق مع إدراك الفرد سخافتها وعدم واقعيتها إلا أنه يقوم بعملها.

جاء ذلك في المحاضرة المنظمة من مجموعة أصدقاء تعزيز الصحة النفسية بالقطيف، “الوسواس القهري بين الفهم الديني والنفسي” والتي قدمها الاختصاصي الاجتماعي عبد الودود أبو زيد، يوم الأربعاء 22 رجب 1438، بحضور 25 شخص من كلا الجنسين.

ناقش ابو زيد مع الحضور كيفية مواجهة الوساوس العبادية، متخذ احاديث للرسول (ص) مدخلًا لها والتي تكون بمعرفة وفهم القواعد الفقهية وهي؛ قاعدة التجاوز، قاعدة الاستصحاب، قاعدة يد المسلم، بالإضافة إلى قاعدة الطهارة، وكثير الشك لا يعتني بشكه.

نبه إلى الدور رجال الدين في تقديم المسائل الشرعية مع ضرورة شرحها بصورة متوافقة مع الجانب النفسي للشخص، والاعتدال في تلقيها، وكذلك المربين في تعليم الأحكام للعبادات والبدء بالأمور الواجبة المحددة ومنها التدرج إلى المستحبات، مع التأكيد على دور العلاج النفسي لذلك من قبل المختصين.

شدد الاختصاصي على الدور المقدم من الأسرة في محاصرة الاضطراب، إذ لابد أن تكون حاضرة وفتح باب الأمل، مع انه تظهر بوادره في مرحلة المراهقة إلا أن يستطيع 80% من المرضى تجاوزه والشفاء منه بواسطة اتباع الأهل أساليب مهمة منها؛ عدم إلقاء اللوم على المريض وتقديم يد المساندة والتعبير عنها وطمأنته أنه سيتجاوز ذلك.

ختمت المحاضرة بتوجيه الشكر من مدير المجموعة الاختصاصي النفسي فيصل آل عجيان إلى الاختصاصي الاجتماعي عبد الودود أبو زيد لما قدم من معلومات قيمة تقود الفرد نحو النهوض بالصحة النفسية والاجتماعية.

Open