الرئيسية / محليات / 2 مليون ونصف ريال مصروفات “خيرية مضر” على برامجها في النصف الأول لعام 2017

2 مليون ونصف ريال مصروفات “خيرية مضر” على برامجها في النصف الأول لعام 2017

كرامة المرهون – القديح

بينت جمعية مضر الخيرية في تقريرها النصفي أن مجموع المساعدات التي قدمتها في النصف الأول من العام الحالي للأسر المتعففة بلغ في مجمله  مليونين وخمسمائة وستة وخمسين ألفا وسبعمائة و واحد وثمانين (2556781) ريالاً ، غطت احتياجات 1320 حالة.

وتنوعت المساعدات المقدمة بين برامج شؤون المساكن ومساعدات الأسر وكافل اليتيم والتأهيل والمساعدات التعليمية والزواج الميسر.

وأوضحت أنه تم إنفاق (953144) ريالا في برنامج شؤون المساكن الذي غطى مساعدات البناء والصيانة وشراء وايجار المنازل والأجهزة والاثاث واستفاد منها ٣١٩ أسرة . علما أن مجموع ما صرفته الجمعية في برنامج شؤون المساكن حتى منتصف العام 2016 كان (1246768) ريالا ، بفارق بلغ (293624) ريالا عن النصف الأول من العام الحالي.

وشمل برنامج مساعدات الأسر تغطية الاحتياجات الحياتية للأسر المتعففة من مساعدات نقدية وغذائية وعينية وصحية قدمت لـ 747 أسرة بقيمة بلغت (844258) ريالا في النصف الأول من العام الحالي 2017 ، مقارنة ب (937168) ريالا تم صرفها في النصف الأول من العام الماضي 2016.

وواصلت لجنة كافل اليتيم تقديم الدعم المادي لأسرها البالغ عددهم 21 أسرة تحوي91 فردا وبمساعدات بلغت (235804) ريالا لنصف 2017 مقارنة بـ(233612) ريالا في العام 2016 .

وصرفت الجمعية في برنامج التأهيل مبلغ (95835) ريالا استفاد منه 18 فردا ، ويمثل هذا الرقم 3 أضعاف ما صرف في النصف الأول من العام الماضي .

وبلغ مجموع ما أنفقته الجمعية في برنامج المساعدات التعليمية (141240) ريالا واستفاد منها 33 من طلاب وطالبات الجامعات ، وما يزيد على 300 طالبا وطالبة في مراحل الابتدائي والمتوسط والثانوي.

وذكر رئيس جمعية مضر الخيرية السيد محمد جواد آل السيد ناصر أن 63 فردا من المقبلين على الزواج استفادوا من مساعدات برنامج الزواج الميسر التي تنوعت بين مساعدات نقدية وعينية وبناء مسكن والتي بلغ أجماليها (286500) ريالا في النصف الأول من العام الحالي ، مقارنة بـ (219250) ريالا صرفت في نفس المدة من العام 2016 .

وبين أن برنامج الزواج الميسر حقق في النصف الأول من العام الحالي 2017 نسبة مساعدات أعلى من النصف الأول من العام الماضي 2016  بلغت 31%  وبفارق زيادة بلغ (67250 ) ريالا.

وأشار آل السيد ناصر إلى أن الجمعية كانت وما تزال تسعى لتقديم أفضل الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليمية للأسر التي ترعاها. وذكر أنه وبمساندة ودعم أبناء المجتمع في القديح للجمعية استطعنا الاستمرار في برامجنا المتنوعة والتوسع في بعضها .

وتمنى رئيس خيرية مضر على الأهل في القديح  مساعدة الجمعية في تلمس احتياجات الأسر المتعففة الغير مسجلة بالجمعية وإبلاغ الجمعية عنها كي يتسنى للجمعية المساهمة في رفع معاناتهم وإدراجهم ضمن الأسر التي ترعاهم الجمعية ، وذلك من خلال الحضور لمكاتب الجمعية أو الاتصال بلجنة الخدمات الاجتماعية .

Open