الرئيسية / رياضة / ” مرار ” أتمنى هدم كبري المحسن  

” مرار ” أتمنى هدم كبري المحسن  

حسين آل ربح – القديح 24

أشار المشرف السابق ، على فريق مضر الأول لكرة اليد ، الذي قدم استقالته مؤخراً بأنه وصلته عدة اتصالات ورسائل تشير إلى عودته للأشراف على كرة اليد ستكون بعد إجازة عيد الأضحى المبارك ، الأمر الذي رفضه مرار رفضاً تاماً،.

وأكد أنه لن يعود واستقالته نافذة ،، حيث قال : “،ما قدمته خلال السنوات الماضية يكفي والحمد لله أنا مقتنع بما قدمت بوقفة الجميع”.

وأضاف مرار “أصبحت كرة يد المضراوية عالمية ولها شأنها على المستوى المحلي والآسيوي وإن شاء الله تواصل تألقها واستمرارها بتعاون الجميع”.

وعن صفقة لاعب نادي المحيط الدولي حسين المحسن وما مدى صحة ما يتناقله الشارع الرياضي في وسائل التواصل الاجتماعي بأن له يد طولى في الكبري أجاب ، مرار :

أولاً : أنا ضد هذا المبدأ سواء كنت موجود في الفريق أو خارجه ، فالكواسر أساسها متين مبني على الاحترام وحسن التعامل مع الجميع،.

ثانياً : علاقتنا بنادي المحيط ورجالاته أكبر من هذه الصفقة التي قد تسبب شرخاً بين أطياف المجتمع القديحي والجارودي .

ثالثاً : إن كان اللاعب أو أي طرف آخر يحمل شجاعة عن هذه الصفقة عليه أن يعلن للناس ويكن واضحاً وقوياً لئلا تطال الإشاعات أناس ليس لهم لا بالطين ولا بالعجين – على حد وصفه -.

رابعاً : شدد علي مرار على أن نادي مضر كيان شامخ وكتيبة الكواسر أرقى وأسمى من الدخول في مثل هذه الصفقات التي قد تهدم العلاقات بين الناديين بحجة اللوائح والأنظمة تجيز ذلك.

وأشار إلى أن الاحترام مطلوب حتى وإن كانت القوانين تجيز مثل هذه الصفقات . وذكر أنه في النهاية سوف يشجع فريقه سواءًا تمت الصفقة أم لم تتم ، فهي لا تعني له شيئاً ولا شأن له فيها لا من قريب ولا من بعيد.

وختم مرار حديثه لـ القديح 24 قائلاً : “قد يزعل البعض من كلامي ويأوله لأشياء أخرى لكن ليعلم الجميع بأنني أول من يرفض مثل هذا التعامل وأتمنى أن يكون هناك تنسيقاً بين إدارتي الناديين حتى لا تتحول هذه الصفقة إلى صفعة” ، – على حد وصفه -.

وتمنى مرار في نهاية حديثه التوفيق للجميع وقدم التهنئة لهم بحلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات.

Open