الرئيسية / منوعات / شكرًا لعشاق الحسين

شكرًا لعشاق الحسين

بقلم: السيد موسى  الخضراوي

حين تلقي نظرة منصفة لعطاءات الناس وأدوارهم في الحياة تقف عاجزا منحنيا أمام صفوة طيبة نذرت نفسها لله ولآل محمد وللمجتمع …

 لو تكلمت كل رملة من رمال قطيف الشهداء لنطقت بأسمى آيات الشكر والثناء للأوفياء المخلصين الباذلين الغالي والنفيس في سبيل مشروع الإنسانية الأول وبطل التاريخ الرسالي الأقدس الإمام الحسين عليه السلام ..

 شكر خاص للكوادر المخلصة من شبابنا وشاباتنا في جميع المؤسسات والمواكب والمآتم والكشافة والمضائف والجمعيات الخيرية واللجان الأهلية ..

شكر خاص للكوادر المنسقة والقائمة بالأعمال اللوجستية الهامة والداعمة التي لولاها لما ظهرت هذه الثمرة العظيمة من مدرسة الفضيلة الحسينية ..

شكراً مع كل نبضة قلب للمؤسسين لكافة الأعمال الخيرية المتعلقة برسالة الخالدين العظمى كمؤسسي المآتم والمواكب والمسارح ..

شكرًا جزيلا للخطباء والرواديد وطواقمهم الذين أخلصوا من وراء الحجب ..

شكرًا جزيلاً لكبار السن من الرجال والنساء الذين أوقدوا فينا حرقة المصاب ولوعة الحزن على آل محمد وأعادوا لنا نبض الحياة الكربلائية .. شكرًا لهم لأنهم غرسوا روحانية الحياة وطهارة المجالس ..

 شكر خاص بعدد كلمات الله التامات للكوادر النسائية الزينبية التي تفانت وضحت وأخلصت للحسين بشتى الوسائل وفي مختلف الأوقات ..

إن نظرة عامة على قطيف الحضارة تكفي لأن تجد ورودا حسينية متنقلة وزهورا عباسية متحركة تعمل كخلية نحل نحل صباح مساء ..

 لو كان الأمر بيدي لصغتكم قلائد من نور وعلقتكم على أستار الكعبة …

إن عطاءاتكم هذه بمرأى ومسمع من قائم آل محمد وهو من يتولى إهداءكم ما يليق بكم ..

شكرًا جزيلا لرجال الأمن الأفاضل الذين تقاسموا معنا المسؤولية ووفروا لنا الحماية وكانوا لنا حصنا حصينا ولمن وجههم ولمن نسق معهم ..

شكرًا لوزارة الصحة وللمستشفيات الخاصة التي تبرعت بكوادرها وسياراتها ووضعتها تحت إمرة خدام الحسين …

Open