الرئيسية / رياضة / تقرير : نادي مضر تاريخ عريق لـ 50 عام وكرة اليد الأبرز إنجازًا (بالصور)

تقرير : نادي مضر تاريخ عريق لـ 50 عام وكرة اليد الأبرز إنجازًا (بالصور)

حسين آل ربح – القديح 24

نشر حساب نادي مضر الرسمي على قناة التواصل الاجتماعي ” تويتر تغريدة ” ، عبر فيها عن احتفاءه بمرور خمسين عامًا على تأسيس نادي مضر ، الذي حصل على الترخيص النهائي ، عام 1393هـ، بموجب قرار صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد – رحمه الله – ، الرئيس العام لرعاية الشباب حينها ، برقم -33- ، إلا أن تأسيس النادي تحت مسمى ” أبناء مضر” ، بعدها أصبح المسمى نادي مضر حتى يومنا هذا ، كان عام 1389هـ ، الذي يعتبر التاريخ الرسمي لتأسيس نادي مضر بالرغم من أن الحركة الرياضية في القديح بدأت قبل هذا العام بكثير .

القديح 24 ” ، تسلط الضوء على نادي مضر بالقديح عبر هذا التقرير ، الذي سنتطرق فيه إلى تاريخ هذا النادي والحركة الرياضية في القديح قديمً وحديثًا .

بدأت الحركة الرياضية في القديح عام عام 1376هـ ، بعدما أسس المرحوم – باذن الله – ، علي الشيخ حسين القديحي مع نخبة من الرجال الموهوبين والمميزين والمتحمسين فريقًا رياضيًا لكرة القدم باسم ” فريق مضر ” ، وكان اللاعبون فيه من الكبار فقط ، ولم تتاح الفرصة للصغار أو الشباب لممارسة لعبة كرة القدم، حيث ولاحظ بعدها أحد أعضاء ” فريق مضر” وهو محمد سعيد عبد النبي أن الصغار والشباب كانوا مهملين ، لذا جمعهم وأسس فريقًا جديدًا ، تحت مسمى ” فريق الشباب ” ، في عام 1382هـ ، وظل الفريقان ” مضر والشباب” ، يمارسان لعبة كرة القدم فقط .

وفي عام 1387هـ ، أسس بعض المؤمنين منهم عبد الهادي الزين وعيسى المرهون وجعفر المرهون ومهدي الموسى والسيد محمد السيد أحمد وجعفر الشيخ حسين القديحي وغيرهم نادي الوحدة ، الذي كان يضم عناصر شابة كانوا أعضاء في الفريقين السابقين – مضر والشباب – ، وبعد تأسيس ” نادي الوحدة” مباشرة نشط بعض أعضاء ” نادي مضر ” وبرزوا في الساحة من جديد ، وأثناء ذلك تم انتخاب جعفر القديحي رئيسًا لنادي الوحدة ، حيث كان معظم أعضائه من الموظفين في شركة ” أرامكو ” ، وهي الطبقة المثقفة آنذاك ، بعدها بشهور عاد المرحوم علي الشيخ حسين القديحي من مدينة الخفجي ، حيث كان يعمل هناك وصار يعمل في مدينة الدمام ، مما أتاح له معاودة نشاطه في – نادي مضر – ، ليكون رئيسًا له .

وفي هذا الوقت ، أصبح هناك ناديان في القديح ، هما ” نادي مضر” و ” نادي الوحدة ” ، وكان المرحوم علي الشيخ حسين القديحي يترأس نادي مضر، بينما كان شقيقه جعفر يرأس نادي الوحدة ، وقد أثر ذلك إيجابيًا على عملية دمج الناديين بوساطة مكتب الشؤون الاجتماعية بحافظة القطيف ، حيث أن الرأي السائد بين جميع الأطراف ، هو أن يجتمع شمل شباب القديح وأن يتنافسوا مع الأندية المجاورة بدلاً من أن يتنافس الناديان فيما بينهما في وسط المجتمع القديحي ، كان الجميع يدرك مسئوليته في العمل على إزالة احتمال نشوب انقسام وتنافر في القديح، وأدى ذلك إلى دمج – نادي مضر – و – نادي الوحدة – في ناد واحد ، مسماه ” أبناء مضر” ، ذلك عام 1389هـ والذي يسمى نادي مضر حاليًا، وأول رئيس لنادي أبناء مضر ، المرحوم علي القديحي إلا أن أخاه جعفر القديحي ، الذي عُين نائبًا للرئيس كان ، الرئيس الفعلي لنادي أبناء مضر الجديد .

بعد فترة انتخب جعفر حسين القديحي رئيسًا لنادي – أبناء مضر – ، بعدها بفترة وجيزة حصل النادي على الترخيص المبدئي باسم ” نادي مضر بالقديح ” ، في حين لاقى الاسم استحسان جميع أبناء القديح ، بغض النظر عن تعلقه بأي من الناديين السابقين، لأن ” مضر” ، ليست كلمة تقال وتكتب فقط ، بل هي تاريخ ومعنى ومضمون كبير ، يكن له جميع من ينتسب لبلدة القديح كل الاعتزاز والحب والفخر ، بكونه تاريخ أصيل لم ولن يندثر أبدًا ما دام هناك رجال ، يعملون ويضحون بكل ما يملكون ، لبقاء هذا الاسم العزيز على قلوبنا جميعًا ، ليس أدل على ذلك أن كل الأعمال ، التي تخدم هذه البلدة ، أكانت اجتماعية أو رياضية على حد سواء وغيرها ، تتزين بهذا الاسم ، حيث أنه من الأسماء ، التي ينتسب لها أجداد النبي ” ع ” وقبيلته .

حصل نادي مضر على الترخيص النهائي في 5/9/1393هـ ، بموجب قرار صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد – رحمه الله- ، الرئيس العام لرعاية الشباب برقم -33- وتكونت أول إدارة بعد الترخيص .

• بين الماضي والحاضر :

على مر السنين ومنذ تأسيس نادي مضر بالقديح ، مرت على العديد من ألعابه تفوقً واضحًا ، سواء الألعاب الجماعية أو الفردية ، وعلى المستوى المحلي والخارجي ، فقد تميز فريق كرة القدم في فترة من الزمن ، وكان قاب قوسين أو أدنى من الصعود لدوري الدرجة الأولى ، حينما كان يلعب في الدرجة الثانية قبل نزوله للدرجة الثالثة وبقائه حتى وقتنا هذا في دوري المناطق – دوري الدرجة الثالثة – ، أما لعبة الدراجات فقد سيطر نادي مضر على البطولات المحلية ، لسنوات عديدة ، حيث كان متربعً على عرش الدراجات السعودية لأكثر من 10 سنوات ، لذا نستطيع تسميتها ” العصر الذهبي لدراجات مضر ” ، كذلك سبق لدراجات مضر المشاركة في البطولة العربية للأندية في سوريا ، كأول لعبة في نادي مضر تشارك خارجيًا ، وكان ولا يزال عدد من لاعبي النادي ، يمثلون المنتخب الوطني وقد حققوا بطولات ومراكز عديدة في شتى البطولات ، إلا أن اللعبة – الدراجات – ، تم إلغاؤها في نادي مضر ، لتذهب كل الإنجازات ، تسكنها الذاكرة قديمًا ، وتبعث الحسرة في عشاقها والشارع الرياضي حسرات .

أما على مستوى أم الألعاب ، لعبة ” ألعاب القوى ” ، فقد صال وجال نادي مضر في تحقيق البطولات والمنافسة على المراكز المتقدمة ، كما قدم الأسماء العديدة للمنتخبات الوطنية ، كان آخر إنجازاتها ، صعود ” قوى مضر ” ، للدرجة الممتازة عام 1433هـ ، كذلك مر على نادي مضر عصر ذهبي للعديد من ألعابه ، كالسباحة ، التي اخترقها الإلغاء ، لتسقط من قاموس الألعاب بنادي مضر ، وبناء الأجسام والطائرة والسلة ، كما هي الدراجات وألعاب القوى وكرة الطاولة التي صعدت عدة مرات لدوري الدرجة الممتازة / وكانت دائمًا منافسة أما في دوري الدرجة الأولى أو الدوري الممتاز على حد سواء .

وعن كرة اليد ، التي أهم لعبة في نادي مضر حاليًا ، كونها اللعبة ، التي أوصلت النادي للعالمية ، لتنافس في يومنا هذا على جميع البطولات المحلية بكل قوة ، ناهيك عن مشاركاتها الخارجية المختلة ، أهمها تحقيق البطولة الآسيوية ، والمشاركة في كأس العالم لكرة اليد للأندية في قطر ، كأول ناد سعودي ، يشارك في هذه التظاهرة العالمية والوحيد ، لحد الآن .

• الحاضر المضراوي :

إذا أردنا التحدث عن حاضر نادي مضر بكل تأكيد سيخطر على بالنا كرة اليد ، دون أدنى شك ، بكونها صاحبة الإنجاز الأبرز على مستوى النادي والمملكة ، حيث حقق نادي مضر البطولة الآسيوية الرابعة عشرة في عام 1432هـ ، وشارك في كأس العالم لكرة اليد للأندية بالدوحة ، كأول ناد سعودي ، يشارك في كأس العالم 2012 بالدوحة ، حيث حقق نادي مضر المركز السابع وظهر بالمستوى المميز أمام أقوى فرق العالم آنذاك .

• معاناة مستمرة :

كل الإنجازات المضراوية ، التي أهمها تحقيق البطولة الآسيوية لكرة اليد للأندية والمشاركة في كأس العالم لكرة اليد للأندية ، بالإضافة لمشاركة لعبة الدراجات في البطولة العربية وتربعها على عرش الدراجات السعودية لسنوات طويلة ، وتميز هذا النادي في العديد من الألعاب وتقديمه للمنتخبات الوطنية لاعبين مميزين على مستوى الألعاب المختلفة بشتى درجاتها لا يصدق أن نادي مضر لا يملك منشأة رياضية رسمية أو بالأحرى معتمدة ، إشارة إلى أن ما يملكه ، يتمثل في ملاعب خارجية مكشوفة ، حيث ما زال يعاني هذا النادي ، برغم صدور قرار من الهيئة العامة للرياضة قبل عدة سنوات باعتماد منشأة رياضية متكاملة للنادي ، إلا أن هذه المنشأة لم ترى النور حتى يومنا هذا ، حيث دار الموضوع بين إيجاد أرض قريبة من البلدة ، لتكون مقرًا للمنشأة إلا أن العائق الأكبر ، يكمن في أن جُل الأراضي القريبة تقع ضمن محجوزات شركة أرامكو، وحتى يومنا هذا لم تعتمد الهيئة العامة للرياضة إنشاء مدينة رياضية لنادي مضر العالمي ، ليكون مثله ، كمثل باقي الأندية الرياضية في المملكة ، يملك منشأة رياضية ، يمارس فيها لاعبوه تمارينهم بعيدًا عن حرارة الشمس والغبار وبرودة الشتاء ، وقسوة الأرصفة وتوقف التمارين ، أثناء هطول الأمطار ، كونه لا يملك سوى ملاعب مكشوفة لا يمكنها حماية اللاعبين من تعرضهم لإصابات خطيرة .

• مستقبل غامض :

إذا كان نادي مضر بدون منشأة رياضية ويحقق إنجازات محلية وخارجية في ألعابه المختلفة ويقدم لاعبين للمنتخبات الوطنية في العديد من الألعاب ، كيف سيكون هذا النادي إذا رأى مشروع المنشأة النور وتحقق حلم النادي بحصوله على منشأة رياضية متكاملة ، تحفظ لاعبيه من الإصابات الخطيرة ، التي يتعرضون لها جراء اللعب على الملاعب الخارجية الخطيرة ، قد يكون مصير نادي مضر في مختلف الألعاب غامضًا نظرًا ، لعدم وجود منشأة رياضية .

رؤساء النادي : 1تقلد 14 رئيسًا ، كرسي رئاسة مجلس إدارة مضر طوال 50 العام ، لعمره الزمني .

– رؤساء نادي مضر منذ تأسيسه ، حتى الآن :

1- المرحوم – بإذن الله – ، علي الشيخ حسين القديحي .

2- جعفر الشيخ حسين القديحي .

3- عبد الهادي عبد الله الزين .

4- أحمد أحمد الناصر .

 5- المرحوم – بإذن الله – ، أحمد علي الجنبي .

6- المرحوم بإذن الله – ، عباس أحمد الناصر .

7- أحمد عبد الله المرزوق .

8- سعيد حسين القديحي .

9- رضا عيد الدشيشي (مكلف).

10- إبراهيم عبد الله الزين .

11- سعيد علي آل غزوي (مكلف).

 12- علي أحمد آل عبد الرزاق (مكلف) .

13- علي سلمان العنكي .

14- سامي علي آل يتيم – الرئيس الحالي – .

– ألعاب النادي الحالية :

1- كرة القدم .

2- كرة اليد .

3- كرة الطائرة .

 4- كرة السلة .

5- كرة الطاولة .

6- ألعاب القوى .

7- بناء الأجسام .

8- الجمباز .

– ألعاب النادي الملغية ، بترتيبها الزمني :

1- كرة المضرب .

2- السباحة .

3- الدراجات .

– صور أرشيفية ..

ـ

Open