الرئيسية / رياضة / ” مرار ” صدارة ” مضر ” الدوري أمر طبيعي 

” مرار ” صدارة ” مضر ” الدوري أمر طبيعي 

القديح 24

بين عضو مجلس إدارة مضر والمشرف على كرة اليد السابق علي مرار في مداخلة هاتفية مع المديع الإعلامي براديو جدة الأستاذ عبدالله أمين ، صدارة ” مضر ” الدوري أمر طبيعي وأبناء مضر من أسرار التألق .

وقال : صدارة الدوري الممتاز أمر طبيعي ومستحق للجهود التي يبذلها الجهازين الفني والإداري والإنضباط الكبير من اللاعبين والمتابعة المستمرة من رئيس مجلس إدارة النادي ، كذلك الحرص الذي يوليه الجهاز الطبي في علاج اللاعبين .

وأشار إلى أن الصدارة ، تأتي في ظل الاستقرار الفني والتجديد مع المدرب الأسباني فرناندو ، الذي وصفه بالرائع ومساعده المدرب الوطني جعفر ابوالرحي .

ودعا إلى لابد مضاعفة الجهد في الدور الثاني للمحافظة على الصدارة ، مشيرًا إلى فترة التوقف طويلة والأندية ستعمل على تعديل أخطائها والاستعانة بلاعبين أجانب أو مواليد ، مبينًا وهنا قد يكون فيه نوع من النسبة والتناسب ومضر لديه 8 لاعبين في صفوف المنتخب ولاعبين آخرين على مستوى عال وهذا مصدر اطمئنان لنا .

وعن الوضع الإداري بعد ابتعاده أردف ، قال : إن الإداريين المتواجدين أمضوا سنوات تحت مظلة الإدارة المشرفة السابقة واكتسبوا خبرة جيدة في العمل الإداري ويعمل قرابة 11 إداري في كرة اليد موزعة وفق هيكلة إدارية على جميع الفئات وتعمل بكل أريحية .

وأضاف : وخلال السنوات الأخيرة كسبنا طاقة إدارية ، تمثلت في انضمام المهندس مصطفى الشهابية، كمديرًا للفريق الأول وقد تم إعداده خلال السنوات الماضية من جميع النواحي ، مؤكدًا بأنه صاحب خبرة عملية إدارية بحتة في مجال عمله وشكل ثنائيًا رائعًا مع المدرب فرناندو .

وعن استمرار تفوق كرة اليد المضراوية وتواجدها في المنافسة ، أجاب : هناك أسرار صعب كشفها ولكن تبقى روح الأسرة بين أبناء القديح في خدمة كرة اليد من الأمور المهمة ، كعامل استمرار فمهما رحل لاعب أو مدرب او إداري ، يبقى مضر الكيان ثابتًا .

ونوه إلى أن وجود قائد ميداني بوزن كابتن الفريق حسن الجنبي ، وقائد المنتخب الوطني ، يعطي توازنًا لكرة اليد في ” مضر ” ، وقال : إنه مجموعة ” كاريزما ، كلاعب وقائد وروح الفريق ، ويمثل رمزًا لكرة اليد المضراوية والسعودية .

وأكد بأنهم محظوظون بنخبة النجوم من اللاعبين في كتيبة الكواسر ، مشيرًا إلى أن انضمام لاعب المحيط النجم حسين المحسن ، أعطى قوة وهيبة للفريق ، بكون مكسبًا حقيقيًا .

وعن تواجده في مجلس إدارة النادي وحال بقية الألعاب ، علق : كانت جميع الألعاب متفوقة ويشار لها بالبنان إلا أن الاستقرار وميول الجماهير مع كرة اليد ، أخفى بريقها ، إضافة إلى أن الإعلام المسلط بقوة والبطولات التي حققتها كرة اليد ، أعطى الهيمنة لها .

ولفت إلى أن أول بطولة حققها ” مضر ” ، وهي النخبة في 24\5\1429 ، تقلدت طالبات الأول ابتدائي شرائط برتقالية ، ليصل عشق وحب كرة اليد للصغار قبل الكبار ، فاتجه رجال البلد لدعم اللعبة في كل البطولات ، كذلكةالحضور القوي والمميز من رابطة الجماهير العالمية .

Open