الرئيسية / محليات / مدير تعليم القطيف يزور مركز خدمات التربية الخاصة 

مدير تعليم القطيف يزور مركز خدمات التربية الخاصة 

محمد آل عبدالباقي _مكتب التعليم بالقطيف :

      زار مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبدالله العليط مركز خدمات التربية الخاصة بالقطيف ، صباح يوم الثلاثاء ١٠ / ٣ / ١٤٣٩ ، بمعية مساعده للشؤون المدرسية عبدالله بن علي القرني ، ورئيس وحدة التربية الخاصة بالمكتب المشرف التربوي عبدالله بن أحمد الجصاص ، وكان في استقباله مدير إدارة التربية الخاصة بالإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية سعيد بن عواض الزهراني والمشرف على المركز محمد بن علي آل نمر.

 

     وقدم محمد آل نمر عرضا إلكترونيا ؛تعريفا بهذا المركز والخدمات التي يقدمها منذ افتتاحه سنة ١٤٢٦ ، والذي يعنى بتشخيص طلاب التربية الخاصة ، والطلاب المحولين من مدارس التعليم العام باستخدام أفضل الطرق التشخيصية. وتضمن العرض تعريفا بوحدات المركز ومهامها ، وهي : وحدة التشخيص النفسي ، ووحدة تشخيص وقياس السمع ، ووحدة تشخيص النطق والكلام ، ووحدة صعوبات التعلم ، ووحدة المعلمين المستشارين. كما استعرض _أيضا _ متطلبات الحصول على خدمات المركز ، وآلية تقديم الخدمة فيه ، واستقبال الطلاب ، ومهام فريق القياس والتشخيص.

 

    من جانبه ، قدم أخصائي النطق والسمع رائد بن عبدالله أبو عزيز شرحا ضافيا حول استمارة التحويل ، قبل أن تبدأ فقرة الحوار والمناقشة.

 

     عقب ذلك ، تجول المشاركون في الوحدات الوظيفية بالمركز ، واستمعوا إلى تعريفات وشروحات بشأنها ، قدمها عن وحدة النطق والتخاطب المعلمان المستشاران رائد بن عبدالله أبو عزيز ، وإياد بن أحمد آل مهنا ، وعن وحدة القياس السمعي ، قدمها _أيضا _ إياد آل مهنا ، وقدم المعلم المستشار أحمد بن علي الناصر شرحا عن وحدة الفحص النفسي ، فيما وضع المعلم المستشار حسن بن علي الهميلي الزائرين في أجواء وحدة تشخيص صعوبات التعلم.

 

    وزار المشاركون غرفة المرشد ، واستمعوا إلى شرح من المعلمين المستشارين محمد بن عبد رب الحسين المخرق وحسين بن عبد رب النبي اخضر.

 

       وقال العليط إننا نريد أن نوصل هذه المهام إلى قادة المدارس؛ لنجعل لذلك أهمية لديهم ، لافتا إلى أنه يمكن لمكتب التعليم بمحافظة القطيف أن يعقد لقاء لهم؛ للتعريف بالمركز ، منوها بالدور المحوري والكبير للتربية الخاصة ، واصفا دور العاملين في المركز بالاحترافي والمتميز ، مقدما شكره وإشادته لهم جميعا؛ لجهودهم الفاعلة والمتميزة ، التي يقدمونها لهذه الشريحة المهمة من أبنائنا الطلاب.

 

Open