الرئيسية / منوعات / نائب أمير المنطقة الشرقية يزور ملتقى ومعرض شباب وشابات الاعمال 2017

نائب أمير المنطقة الشرقية يزور ملتقى ومعرض شباب وشابات الاعمال 2017

اختتم فعالياته التي استمرت 3 ايام وسجلت اقبالا مميزا

العطيشان: مبادرات الغرفة للشباب تؤكد على بانهم قادرون على اضافة قيمة الى السوق المحلي

الزامل: الملتقى استغرق وقتا طويلا حتى يخرج بصورة ايجابية مميزة

الرماح: المعرض قدم قصص نجاح للشابات التي واجهن التحديات للوصول الى النجاح

القديح 24 – غرفة الشرقية

اختتمت غرفة الشرقية مساء الاربعاء 29 نوفمبر 2017 فعاليات ملتقى ومعرض شباب وشابات اعمال الشرقية 2017 الذي نظمته بالتعاون مع شركة الظهران اكسبو (معارض الظهران) برعاية وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للمجلس شباب اعمال الشرقية بالغرفة على مدى 3 ايام على ارض معارض الظهران بحي الراكة.

وشهد اليوم الختامي زيارة نائب امير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الامير احمد بن فهد بن سلمان ، حيث تجول سموه بين الاجنحة المشاركة واطلع على مشاريع الشباب والشابات، وقصص النجاح التي شهدها المعرض.

من جانبه ثمن رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان رعاية سمو امير المنطقة وزيارة سمو نائبه للمعرض، مؤكدا بانها تمثل وبشكل كبير دعماً لبرامج الغرفة الرامية الى تطوير قطاع الاعمال الشاب، والذي يبرز من خلال تنظيم الغرفة للمناسبات والفعاليات التي تهتم بإظهار افكار ومشاريع الشباب التي تؤكد بانهم قادرون على اضافة قيمة الى السوق المحلي والتأكيد على تنوع اقتصاد المملكة وفقا لرؤية 2030.

واكد العطيشان بان شباب وشابات الاعمال في المنطقة نجحوا في اثبات انفسهم من خلال مشاركاتهم الايجابية في المعرض من حيث تنوع الأفكار والمشاريع الريادية لتواكب التطور الحاصل في العالم بعيدا عن التقليدية ، وخير دليل على ذلك جذبهم انتباه المستثمرين وقطاع الاعمال والمختصين، لافتا الى ان المعرض شهد العديد من قصص النجاح لرواد ورائدات الاعمال الذين سطروا مسيرة تخللتها التحديات وصولا الى النجاح، حيث احتوى المعرض على اكثر من 230 مشروعات رياديا.

واوضح العطيشان بان الملتقى والمعرض حقق اهدافه التي تتمثل في المساهمة في تعزيز موقع الاقتصاد السعودي وقدراته التنافسية في البيئة الاقتصادية الدولية. كما انه يأتي ضمن مساعي الغرفة لتكوين أجيال جديدة من قيادات القطاع الخاص، وتشجيع الموهوبين والمتميزين من شباب وشابات الأعمال، وإرشادهم إلى أحدث الطرق والمناهج في إدارة الأعمال، ومساعدتهم على إدارة منشآتهم وفق أسس علمية وتقنية وإدارية حديثة، ورفع القدرة التنافسية لمنشآتهم، من خلال طرح التحديات وسبل تجاوزها.

تنظيم مميز

من جهته قال رئيس مجلس شباب اعمال الشرقية مساعد بن زامل الزامل بان عناصر نجاح الملتقى عديدة ومن ابرزها : رعاية وتشريف سمو امير المنطقة ، والتنظيم المميز والمتابعة المستمرة، والمستوى العالي لمشاريع المشاركين والمشاركات، واهتمام المسؤولين والمختصين بزيارة الملتقى والمعرض المصاحب.

واوضح الزامل بان الاعداد للملتقى استغرق وقتا طويلا حتى يخرج بهذه الصورة، حيث تم اعداد الخطة العامة له منذ بداية العام الجاري، ومن ثم اعدت الخطط التنفيذية لكل اللجان والفرق المشاركة، وقد حظي بالتطوير والمتابعة حتى خرج بالصورة الايجابية المميزة التي شاهدناها خلال 3 ايام متتالية.

واكد الزامل بان تشريف سمو امير المنطقة للملتقى ليومين وزيارة سمو نائبه كان دليلا واضحا على اهتمام سموه بدعم قطاع الاعمال الشاب وحرصه على منتجاته وتجلى ذلك من خلال جولة سموه ولقاء في الجلسة الحوارية المباشرة مع ابناءه وبناته من شباب وشابات الاعمال.

واشار الزامل الى ان اصرار مجلسي شباب وشابات الاعمال على تحقيق النجاح والتميز كان واضحا للجميع، حيث قدم اعضاء المجلسين اقصى طاقاتهم لخدمة المعرض سواء على مستوى الفعاليات والخدمات المصاحبة ابتداء من البرنامج العلمي الذي حقق حضورا مميزا ،حيث ناقش بشكل مباشر ومفتوح مع المختصين اهم التحديات التي تواجه رواد ورائدات الاعمال وافضل الحلول لعلاجها، وهي امور تشكل فرقا كبيرا لدى الرواد والرائدات.

اهتمام الزوار

من جهتها ابدت رئيس مجلس شابات اعمال الشرقية العنود بنت توفيق الرماح عن سعادتها بنجاح الملتقى المعرض سطرها اهتمام الزوار والمهتمين وايضا كلمات الاعجاب التي رصدت من خلال الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

واكدت الرماح بان الاعداد المسبق للملتقى كان له الفضل الكبير بعد الله في النجاح حيث استطاعت فرق العمل من تنفيذ المطلوب منها واكثر وبأفضل المعايير والابداع ليخرج هذا المنتج المشرف للجميع.

وبينت الرماح ان الملتقى حصل على رضا زواره على مستوى التنظيم والاعداد وأيضا المشاركات، مشيرة الى مساهمة مجلس شابات الاعمال بجميع اعضاءه، والمشاركات في التنظيم التي صنعت ميزة اضافية في الملتقى والمعرض.

واشارت الرماح الى ان المعرض قدم مشاريعا للشابات مميزة وقصصا حوت ابداعا واصرار للوصول الى النجاح وهذا غير مستغرب على الشابات اللاتي عرفن عبر التاريخ بانهن يصنعن النجاح في أي عمل، كما ان بإمكانهن الابداع والتميز في أي اعمال يقمن بها.

زيارات

وشهد المعرض زيارات متنوعة لعدد من الخبراء والمختصين الذين ابدوا اعجابهم بما شاهدوه من مشاريع مميزة تنوعت بين قطاعات الصناعة والتجارة والاعمال الالكتروني والعلاقات العامة، ومن ضمن الزيارات زيارة القنصل الأمريكي العام بالظهران راتشنا كورهونن، التي شهدت افكارا متنوعة ومميزة لشباب وشابات الاعمال.

اتفاقيات

كما شهد المعرض توقيع اتفاقيات بين جهات حكومية مشركات كبرى مع شركات ناشئة لشباب الاعمال، حيث وقعت الهيئة العامة للسياحة والاثار اتفاقية دعم برنامج “عيش السعودية” مع المنظم “فصول الراحة” احد المستثمرين الشباب ، حيث يستهدف البرنامج تنظيم رحلات للطلاب والطالبات للتعريف بمناطق المملكة بالمجان.

كما وقعت مجموعة التميمي القابضة اتفاقية شراكة بيئية مجتمعية مع مصنع داز السعودية- احد مشروعات شباب الاعمال- لتدوير النفايات الالكترونية، وتهدف الاتفاقية تهدف الى التخلص من البيانات والمواد والمكونات السامة في الاجهزة الالكترونية.

برنامج علمي

يذكر ان نخبة من الخبراء والمبادرين ناقشوا خلال ثلاثة ايام من خلال البرنامج العلمي المصاحب للملتقى عددا من المحاور في 3 جلسات علمية، تمثلت بالاستثمار في الابتكارات والمواهب، وعوامل استمرار النجاح واثر الارشاد في نجاح المشاريع الناشئة.

وتحدث في جلسة اليوم الاول معالي الدكتور نبيل كوشك حول مستقبل ريادة الاعمال في المملكة وترأس الجلسة الدكتور صلاح الزامل. وفي جلسة اليوم الثاني تحدث تحت عنوان (عشاق الابتكار) كل من: ابراهيم الجاسم، وخالد الخضير، والمهندس أحمد الزيني، وليلى المعينا حول محاور تحويل الابتكارات الى مشاريع، والاستثمار في الابتكارات والمواهب، وعوامل استمرار النجاح، وتحديثات المشاريع الناشئة، وادار الجلسة الدكتور صالح الشبل.

وفي جلسة اليوم الثالث تحدث تحت عنوان (الريادة في تقنية الاعمال) وليد فزع، وعمر المجدوعي، استراتيجيات دعم رواد الاعمال، ومساهمة الارشاد في نجاح المشاريع الناشئة، وصراع التطورات التقنية في بيئة العمل التقليدية، والاستحواذ والاندماج، وادار الجلسة بدر الزهراني.

 

Open