الرئيسية / مقالات / النقد البناء والفكر المتسلق 

النقد البناء والفكر المتسلق 

علوي محمد الخضراوي

عندما نتكلم عن مفهوم النقد اللغوي هو عبارة عن ابداء الرأي من الشخص المتخصص في المجال التي يتم النقاش حوله وتحويل الفكرة السلبية الى فكرة إيجابية من خلال هذا النقد وقد يكون على المستوى الفردي أو المستوى الجماعي أي المجتمع يستطيع تغيير ظاهرة سلبية الى ظاهرة إيجابية من خلال هذا النقد وهذا ما يسمى في العرف بالنقد البناء ، وعادة ما يكون الناقد هو شخص متخصص يعرف أماكن الخلل وأماكن القوة في الشيء الذي يتم مناقشته بكل موضوعية خارجة عن الأناء …

النقد قد يكون في الأمور الأدبية والإجتماعية والسياسية والرياضية والسينما وجميع مختلف الأعمال والعلوم …

النقد البناء قد يكون داخل حدود الفكرة لا خارجها بحيث تعطيك مصداقية في الرفض للفكرة السلبية ويجب علينا أن نفرق بين الناقد الإيجابي الذي يسعى إلى تصحيح المعلومة أو المسار أو الفكرة بعيداً عن المصالح الذاتية والمكاسب الشخصية،وبين الناقد الذي يسعى للظهور من خلال هذا النقد وربما يتخلله زوايا إذا كان مبنياً على حب الظهور وليس على حساب فكرة الأصل .

الناقد السلبي أو الهادم هو نفس الفكر المتسلق الذي دائما لا يرى أمام عينه الا الأمور السوداوية والسلبية ودائماً يطمح أن يقلل من العمل الناجح ويشوه الشخص الناجح والمتخصص في مجال عمله وهؤلاء الفئة نراهم في جميع المجتمعات سواءا على مستوى المجتمعات الإسلامية أو المسيحية أو الأخرى يسعون إلى تهديم كل ما هو جميل في المجتمع وعلى مستوى الفردي من نقد سلبي وتشويه فعلي وفِي غالب هؤلاء يعانون من نقص معين في شخصياتهم لذلك يسعون إلى تسقيط الآخرين من خلال النقد السلبي ليتسلقوا على حساب هذه الفكرة الإيجابية من خلال بعض الأدوات الفنية التي يراها هو بأنها مناسبة وغير مكشوفة أمام أعين المتخصصين في مجال النقد الإيجابي ، و هؤلاء يعانون من نقص في مرتكزات شخصياتهم أو عدم امتلاك المعلومة بجميع نواحيها . يفضّل الترك في الحوار والنقاش إذا لم يوجد تأثير إيجابي على فكرهم ونظرتهم القاصرة في الموضوع الذي يتم مناقشته …

نسأل الله أن ينير فكرنا ويطهر قلوبنا ويهدينا من علمه ..

إنه هو السميع العليم …

Open