الرئيسية / منوعات / ” الفاضل ” تؤكد على دعم الكاتبة و ” في ظل الحياة ” باكورة أعمالها

” الفاضل ” تؤكد على دعم الكاتبة و ” في ظل الحياة ” باكورة أعمالها

القديح 24 – صفوى

أكدت الكاتبة آسيا علي الفاضل ، أن المرأة الكاتبة في القطيف ، تحتاج إلى دعم المجتمع و الكتاب و المثقفين على حد سواء ، لتستطيع الخوض في غمار الكتابة ، لتذليل الصعوبات و المعوقات ، التي تعترض طريها ، إضافة إلى الاستفادة من خبرات الكتاب و استشارتهم .

و أصدرت ” الفاضل ” ، باكورة أعمالها ” في ظل الحياة ” ، في 100 صفحة من الحجم المتوسط .

و بينت ل ” القديح 24 ” ، أن ” في ظل الحياة ” ، يمثل الإصدار الأول لها في دنياها الكتابية و التأليف ، لافتة إلى أنها بدأت في فكرة الإصدار منذ قرابة الثلاث سنوات ، ليبزغ إلى النور .

و ذكرت بأنه احتوى على ، مقالات أدبية و شعراء صفوى و الفنان الكويتي سعد الفرج و جوانب من تراث و تاريخ مدينة صفوى .

و نوهت إلى أن معاناتها في خوض غمار تجربة الكتابة ، كانت و ما زالت تجربة ثقافية مهمة في حياتها ، حيث تغيرت نظرتها للحياة من خلال التعامل مع الكلمة الطيبة على المستويين الثقافي و الاجتماعي في المنطقة ، مشددة أن الكلمة مسؤولية على عاتق المؤلف .

و أجابت على أن تسمية الإصدار ” في ظل الحياة ” ، ألا يحمل في طياته رائحة الأمل ، لما يمثله من الظل من حخالة انتشاء عشبية الدفتين ، و أخرى حالة الألم و المعاناة ، لتسكن القارئ : كتابي ” في ظل الحياة ” ، جاءت تسميته ، بكونه يعكس جوانب من حياتي ، كذلك حياة الآخرين من مجتمعي أو المجتمعات الأخرى ، مشيرة إلى أن نشر مقالها الأول ، اعتبرته الخطوة الأولى لها في عالم الثقافة ، و اليوم نشر كتابها الأول ، تعتبره خطوة كبيرة في عالم المعرفة .

و قالت : إن فرحتي بصدور هذا الكتاب ، هي تعادل فرحة الأم بمولودها البكر ، مشيرة إلى أن ما يحتاجه الكاتب ، ليتقن عملية الكتابة ، و الوصول للقارئ ، امتلاكه معرفة في أساسيات الكتابة و ماهية الثقافة و الأدب ، لتكن كتاباته تلامس الواقع ، لإيصال رسالته .

و أكدت أن المرأة في القطيف ، تمتلك القدرة على الكتابة إلا أنها تحتاج من المجتمع احتوائها و دعمها منه و من المثقفين و الكتاب .

Open