الرئيسية / مقالات / الفراغ التكنولوجي والإستخدام الإيجابي

الفراغ التكنولوجي والإستخدام الإيجابي

السيد علوي محمد الخضراوي

  • الحمد لله حمداً كثيرا على نعمه التي لا تحصى ..
  • لا يخفى على الجميع بأننا نعيش في هذا الزمن المليء بالتكنولوجيا الفارغة التي تهدم حياة الإنسان على المستوى الأُسَري والشخصي والمجتمعي عندما يتم إستخدامها سلباً بعيداً عن الفائدة المرجوة ، التطور في أي بلد في العالم له تأثير وسلاح دو حدين إما يستفاد منه وإما له ضرر على المجتمع أو الفرد أو الإسرة ، مثال على ذلك لو رجعنا للسابق قبل ٢٠ سنة عندما تداول إستخدام الدش ( الريسيفر ) سمعنا من كان يشجع وسمعنا من كان يحرم وسمعنا من قال حسب الإستخدام ، صحيح كان له فوائد كثيرة التعرف على العلم والتطور والثقافة والبرامج الثقافية والمحاضرات الدينية والحضارات وغيرها فيما كان يقابلها بالمضاد الإنحطاط والتفسخ والتبرج والعري وغيرها ، هنا يجب الإلتفات لموضوع مهم وخطير جداً موضوع الرقابة الأسرية للأبناء من خلال هذا التطور ، لو جعلت الأمر سائبا للأبناء ولهم الحق في إتخاذ القرار دون الرقابة الشرعية والأسرية والحكومية لأصبح الفساد الأخلاقي والفكري يستشري شيئاً فشيئا في الوسط الإجتماعي والفردي والأسري ولكن لكل مجتمع تحكمه عادات وأعراف وأحكام شرعية وقوانين وضعية تقنن من إنتشار الظواهر السلبية عبر هذه التطورات الحديثة ، ومن هذا الباب سوف نتطرق للفراغ التكنلوجي …
  • مفهوم الفراغ التكنولوجي : هو عبارة عن إستخدام وسائل التواصل الحديثة والتكنولوجية بإسلوب خاطئ لا يحقق الهدف التي من خلالها وجدت أو ابتكرت لو إفترضنا أنها وسائل إيجابية بعيداً عن المرادف إليها سلباً ..
    ومثال على ذلك وسائل التواصل الإجتماعية من خلال الأجهزة الذكية : الواتسآب : برنامج حديث سَهَلَ على البشر وقرب البعيد من خلال إستخدامه وارسال الرسائل وتبادل المعلومات وقراءة بعض الكتب عبر ملفات MDF وفي نفس الوقت لو تمعنا في هذا البرنامج وأنصفنا أنفسنا لرأينا أنه يحتوي على رسائل أكثر من 50% من المعلومات المكذوبة ، وأيضا احتوى هذا البرنامج كثير من الشباب عبر تبادل المقاطع الخلاعية والمثيرة والعاطفية وأضاع الكثير من الوقت دون الإستفادة منه في الإستخدام الغير شرعي وهذا ما كنت أشير إليه في العنوان ( بالفراغ التكنلوجي ) وينطبق هذا المفهوم على جميع برامج التواصل الإجتماعية الحديثة ، هنا أوجه نداء للأباء عند شرائهم لأبنائهم أي جهاز ذكي يحتوي على هذه الوسائل أن يكون رقيباً وناصحاً ومعرفاً لكي يستطيع أن يتفادى الجانب السلبي عند إستخدامها وخصوصاً عن الأطفال ،،،
  • وفِي المقابل نتكلم عن الإستخدام الإيجابي الذي من خلاله يستطيع الإنسان الحصول على المعلومات المفيدة التي تنمي وتوسع مدار تفكيره وتجعله شخصاً باحثاً عالماً عبر إختياره البرامج النقية السليمة وإستخدامه لها وهكذا يستطيع أن يميز الماء الصافي من الماء العكر وإن كان أحيانا صعباً إختيار المعلومة والفكرة السليمة من كثرة إمتزاجها مع بعضها البعض حيث تتلون وتتشكل حسب ما تنقل عبر هذه الوسائل …
  • نسأل الله العلي القدير أن يجعلنا من الواعين والمدركين لأمورنا ويحفظنا من كل سوء وضرر
    إنه هو السميع المجيب …
Open