الرئيسية / فعاليات / الصفيان يرعى حفل مسابقة المطرود للمبادرات 

الصفيان يرعى حفل مسابقة المطرود للمبادرات 

محمد آل عبدالباقي _مكتب التعليم بالقطيف :

رعى سعادة محافظ القطيف خالد بن عبدالعزيز الصفيان حفل توزيع جوائز مسابقة الحاج عبدالله بن سلمان المطرود _رحمه الله _للمبادرات التعليمية في دورتها الثانية ، المقام ضحى يوم الأربعاء ٢ / ٤ / ١٤٣٩ بقاعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الوطنية بالقديح ، بحضور مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبدالله العليط ، وداعم المسابقة رئيس مجلس الإدارة بشركة عبدالله وإبراهيم ابني سلمان المطرود ، و مساعدي مدير المكتب علي بن عبدالله الشهري ، وعبدالله بن علي القرني ورؤساء ومديري الإدارات الحكومية والمؤسسات الاجتماعية والتربويين والإعلاميين.

 

     استهل الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها الطالب محمد بن نايف الخالدي من مدرسة عنك الثانوية ، وأدار فعاليات الحفل الدكتور سلمان بن عبد الله آل حبيب.

 

     وألقى عبد الكريم العليط كلمته ، التي أشاد فيها بالجائزة ، مشيرا إلى أنها اهتمت بالجوانب المعرفية والعلمية والتقنية ، كما اهتمت بالقيم العليا ، التي ارتضاها ولاة الأمر؛ غرسا لقيم الخير ، مؤكدا أن هذه المسابقة تجسد أطر المسؤولية الاجتماعية ، وبناء الوطن ، وصناعة مستقبله . وهي ثمرة من ثمرات الشراكة المجتمعية بين مكتب التعليم بمحافظة القطيف ، وجمعية سيهات للخدمات الاجتماعية ، ممثلة في رئيس مجلس إدارتها عبد الرؤوف بن عبدالله المطرود.

 

    ولفت إلى أن عدد المشاركين من مدارس البنين في هذه الدورة بلغ ثماني وثمانين مدرسة ، قدمت ستا وتسعين مبادرة ، حظيت بالفوز منها عشرون مبادرة. وجاءت مشاركات مدارس البنات من خلال اثنتين وأربعين مدرسة  قدمت مائة وست مبادرات ، فازت منها عشرون مبادرة.

 

    وقدم خالص التهنئة للمدارس الفائزة ، شاكرا محافظ القطيف على دعمه ورعايته ، ورئيس شركة المطرود ولجنة التحكيم ورئيس وأعضاء اللجان العاملة.

 

    ثم ألقى عبد الرؤوف المطرود كلمته ، التي عبر _في مستهلها _ عن فخره واعتزازه وأمله ، برؤية نتائج هذه المبادرات في مختلف المجالات ، والتي رسخت روح التنافس بين المدارس ، مهنئا المدارس الفائزة ومنسوبيها ، مقدما شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز _أمير المنطقة الشرقية _وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان _نائب أمير المنطقة الشرقية ، على دعمهما لكل ما يخدم الوطن والمواطنين ، خاصا بالشكر محافظ القطيف خالد الصفيان ،ومدير تعليم القطيف عبد الكريم العليط ، لدعمهما ، ورعايتهما.

 

    ثم عرض تسجيل وثائقي عن صاحب المسابقة الحاج عبدالله المطرود _رحمه الله _وأعماله وإنجازاته ، التي شملت :مركز داركوف ، ومركز رعاية كبار السن ، وجمعية سيهات للخدمات الاجتماعية ، والمجتمع الصحي التابع لها ، ومصنع المطرود للألبان وسائر مؤسساته ، ومهرجان الوفاء ، الذي تنظمه جمعية سيهات ، بالتعاون مع نادي الخليج وبلدية محافظة القطيف ، وصولا إلى مسابقة عبدالله المطرود للمبادرات التعليمية.

 

   كما تضمن هذا التسجيل لقاءات مرئية أو صوتية مع نجله عبد الرؤوف المطرود ، ومدير المكتب عبد الكريم العليط ، ورئيس لجنة المسابقة المساعد التعليمي علي بن عبدالله الشهري ، والمساعدة للشؤون التعليمية نورة بنت عوض الخالدي ، ورئيس لجنة تحكيم المسابقة عبد الله بن محمد الشهري.

 

  من جانبه ، ألقى علي الشهري كلمة ، تناول فيها آفاق نجاح هذه المسابقة؛ لافتا إلى اتحاد ثلاثة عناصر ، هي الدعم المادي ، الذي بلغ خلال هذه الدورة مائة وخمسين ألف ريال ، والدعم المعنوي من محافظ القطيف ، وتوافر فرق العمل من المشرفين التربويين والمدارس. وقال《 لقد قمنا بتطوير هذه الدورة من المسابقة؛ لنضيف المجال التطوعي ، ونرفع عدد المدارس الفائزة ، من أربع إلى خمس مدارس في كل مجال 》.

 

    واستعرض أرقام الزيادة في المشاركات المقدمة ، إذ تقدمت في الدورة الأولى  اثنتان وستون مدرسة ، ممثلة ٢٢ %. من نسبة المدارس ، بينما جاءت الدورة الثانية ، لتشمل مائة وثلاثين مدرسة متنافسة ممثلة ارتفاعا في المعدل العام ، ليصل إلى ٤٣ % ، متوقعا تصاعد هذه الأرقام خلال الدورات المقبلة _إن شاء الله تعالى _.

 

   وأوضح الشهري أن واحدا من أهم أهداف المسابقة ، يتمثل في تهيئة الميدان التربوي؛ للمشاركة في المنافسات الوطنية والإقليمية والدولية ، مؤكدا أن قطاع القطيف شارك في التنافس على جائزة(اليونسكو )عبر تسعة ملفات ، وبذلك ، يعد قطاع القطيف الأعلى عددا في هذه المسابقة على مستوى قطاعات المنطقة الشرقية.

 

   وفي كلمته ، نوه محافظ القطيف خالد الصفيان بهذه المسابقة ، التي يدعمها ويرعاها أبناء المرحوم الحاج عبدالله المطرود؛ برا بوالدهم ، مشيرا إلى كونها تنعكس إيجابا على مستويات الأداء والتحصيل العلمي لدى أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات في مدارس قطاع القطيف ، التي تزخر بالمواهب العلمية الواعدة ، وعد ذلك فخرا للوطن الغالي عامة ، ولمحافظة القطيف خاصة.

 

    وأكد الصفيان أن ذلك ماكان له أن يتحقق لولا دعم القيادة الرشيدة ورعايتها وسمو أمير المنطقة الشرقية ، وسمو نائبه ، والقائمين على التعليم ، وفق تطلعات رؤية  ٢٠٣٠.

 

 وقدم التهنئة للفائزين وشكر أبناء الحاج عبد الله المطرود ، ومكتب التعليم بمحافظة القطيف ، واللجان التنظيمية ، داعيا الرجال الخيرين في المنطقة إلى تقديم مبادرات مماثلة ، من شأنها تحقيق الأهداف المنشودة ، والرؤى والتطلعات التنموية لهذا الوطن.

 

    ثم كشف محافظ القطيف عن نتائج الدورة الثانية من هذه المسابقة ، وتكريم الفائزين والداعمين ورعاة الحفل وداعميه ولجنة التحكيم.

 

المدارس الفائزة :

المجال التعليمي : 

 

١ _ مدرسة حزم أم الساهك الابتدائية.

 

٢ _ مدرسة ابن بطوطة الابتدائية.

 

٣ _ مدرسة حكيم بن حزام المتوسطة.

 

٤ _ مدرسة القطيف المتوسطة.

 

٥_ مدرسة ابن خلدون الابتدائية.

 

المجال القيمي :

 

١ _ مدرسة الأقصى الثانوية .

 

٢ _ مدرسة الجارودية الابتدائية.

 

٣ _ مدرسة الخطيب البغدادي الثانوية.

 

٤ _ مدرسة أبي بكر الرازي الابتدائية.

 

٥ _ مدرسة التهذيب الأهلية الابتدائية.

 

المجال التقني :

 

١ _ مدرسة الخطيب البغدادي الثانوية.

 

٢ _ مدرسة الجارودية الثانوية.

 

٣ _ مدرسة تحفيظ القرآن الكريم الابتدائية بصفوى.

 

٤ _ مدرسة الخط الأهلية الثانوية.

 

٥ _ مدرسة ذات الصواري الابتدائية.

 

المجال التطوعي :

 

١ _ مدرسة ابن خلدون الابتدائية.

 

٢ _ مدرسة عاصم بن ثابت الابتدائية.

 

٣ _ مدرسة الصفا الأهلية المتوسطة.

 

٤ _مدرسة جعفر بن أبي طالب الابتدائية.

 

٥ _ مدرسة ماس الأهلية الابتدائية.

 

 

Open