الرئيسية / محليات / القطيف.. تأهيل مركز فقر الدم المنجلي وزيادة الأسرَّة

القطيف.. تأهيل مركز فقر الدم المنجلي وزيادة الأسرَّة

و مبادرة مع إدارة المراكز الصحية بفتح عيادات للأمراض المزمنة

جعفر الصفار – “اليوم”

كشف مدير مستشفى القطيف المركزي د.كامل العباد عن اختفاء ظاهرة المواعيد البعيدة للمراجعين خصوصا مع زيادة عيادات العظام إلى 4 عيادات بدلا من عيادتين سابقا، وكذلك الأمر بالنسبة لمواعيد الأسنان مع قرب افتتاح مركز طب الأسنان، إذ تجري حاليا عملية تجهيز المركز بالأجهزة، محملا في الوقت نفسه المرضى مسؤولية طول المواعيد مع تخلف 35% من المراجعين الحضور في المواعيد، مما يحدث إرباكا لدى المستشفى في تنظيم المواعيد.

وبين أن إدارة المستشفى قامت بتأهيل مركز فقر الدم المنجلي بحيث تمت زيادة الأسرة، مما يسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية، مشيرا إلى وجود خطة لزيادة الاستيعاب مع الضغط الكبير. وذكر أن إدارة المستشفى حريصة على حضور المرضى في المواعيد، لذا فإنها تقوم بإرسال نحو مليون رسالة نصية سنويا للمرضى للتذكير بالمواعيد، داعيا المراجعين لتحديث البيانات لضمان وصول الرسائل للمستفيد.

وقال: إن إدارة المستشفى بصدد إطلاق مبادرة بالتعاون مع إدارة المراكز الصحية بفتح عيادات تخصصية لمرضى الأمراض المزمنة، بحيث يتم الكشف على المرضى في المراكز الصحية وصرف الأدوية بدلا من مراجعة المستشفى للكشف وصرف الأدوية. وبشأن الصعوبات التي تواجه المرضى في صرف الأدوية البديلة، أوضح أن موظفي الصيدلية يقومون بشكل اعتيادي بالتواصل مع الأطباء بشأن صرف أدوية بديلة في حالة انعدام الأدوية المكتوبة في الوصفة، لافتا إلى أن هناك بعض الأدوية يتطلب الرجوع للأطباء لمراجعة الملف تفاديا للوقوع في بعض الأخطاء، مؤكدا في الوقت نفسه صعوبة صرف الأدوية للأمراض المزمنة لمدة ثلاثة أشهر؛ مرجعا ذلك لعدم وجود كميات كافية لصرف تلك الأدوية لمدة تتجاوز الشهر، مبديا في الوقت نفسه استعداد إدارة المستشفى للتعاون مع المراجعين بما يعود عليهم بالفائدة.

وأشار إلى أن جميع الملاحظات في طريقها للتلاشي مع استلام إدارة المستشفى المرحلة الأخيرة من تأهيل البنى التحتية للأقسام الداخلية، مؤكدا اختفاء جميع الملاحظات المتعلقة بالنظافة وانتشار بعض الحشرات في أقسام التنويم، مشيرا إلى أن محدودية أسرة المرافقين أصبحت من الماضي بعد توفير 60 سريرا مؤخرا.

وحول الأخطاء الطبية، أوضح أن جميع الشكاوى المرفوعة إلى اللجنة الخاصة تتم دراستها بعناية تامة لاتخاذ الإجراءات المناسبة، لافتا إلى أن إدارة المستشفى تجتمع بشكل يومي للنظر في الشكاوى والتحرك للتوصل إلى حلول بشأنها.

وفيما يتعلق بمحدودية مواقف السيارات، أوضح أن المواقف من الملفات التي تحظى باهتمام كبير لدى إدارة المستشفى، مشيرا إلى أن تخصيص جزء من مساحة المواقف لمهابط طائرات للحالات الإسعافية شكل أحد الأسباب، كاشفا النقاب عن مخاطبة الجهات المختصة لاعتماد الأدوار المتعددة للمواقف.

وقال: إن مستشفى القطيف أبرم اتفاقا مع مستشفى الجبيل العام قبل 3 أشهر لتقديم خدمة الأشعة للمرضى المحولين إليه، خصوصا وأن مستشفى الجبيل العام لا يواجه ضغوطا كبيرة على قسم الأشعة بخلاف مستشفى القطيف، مبينا أن الاتفاق ينص على تزويد المرضى بنسخة من الأشعة على قرص مدمج، فيما يقوم مستشفى الجبيل العام بإرسال التقرير عبر الشبكة الإلكترونية لتكون في ملفات المرضى.

جاء هذا خلال اللقاء المفتوح الذي حمل عنوان «كلنّا مسؤول» وعقدته إدارة مستشفى القطيف المركزي أمس مع المرضى وذويهم بمقر المستشفى.

Open