الرئيسية / محليات / القديح ..سيدات الأسر المنتجة يتحدثن عن تجربتهن في معرض “صنعتي”

القديح ..سيدات الأسر المنتجة يتحدثن عن تجربتهن في معرض “صنعتي”

“صنعتي ” معرض لتمكين المرأة ورفع مستوى الاقتصاد الوطني

كرامة المرهون – الخبر 

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية ، نظمت الغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية معرض ” صنعتي ” ، والذي افتتحه صاحب السموالملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية الإثنين الماضي ضمن خطة غرفة الشرقية الداعمة للجهود الوطنية في الاستغلال الأمثل لكافة الموارد المتاحة لرفع المستوى الاقتصادي لهذه الأسر .

وكان لجمعية مضر الخيرية بالقديح لقاء مع الأسر المنتجة اللاتي رشحتهن اللجنة النسائية للانضمام تحت مظلة مكتب التنمية الاجتماعية بالقطيف وعددهن ثلاث أسر منتجة ، قدمن كل ما لديهن من مهارات وخبرات سابقة في معارض عدة ليصبح المعرض ” ، العرض المتميز لديهن من خلال موقعه وأهميته الاستراتيجية في المنطقة لكونه يضم نخبة كبيرة من الأسر اللاتي تم اختيارهن بعناية ليقدمن أفضل وأجود ما لديهن من إنتاج .

وذكرت المشاركات عقيلة العلويات وبهية مرار وفاطمة عبيد ، أنها المرة الأولى التي يشاركن فيها في معرض ” صنعتي ” ، وأنهن تلقين الدعوة للمشاركة في المعرض من اللجنة النسائية في جمعية مضر ومن ثم تم ضمهن إلى الأسر المنتجة تحت مظلة مكتب التنمية الاجتماعية في القطيف .

وتحدثت بهية التي تميز ركنها الفوتوغرافي بإطلالة جذابة من حيث التصميم والتنسيق عن مشاركتها في المعرض أنها ” مشاركة فعالة وثرية في الإطلاع على الذوق العام لكافة شرائح المجتمع والتعرف على الإنجازات الجبارة للأسر المنتجه النسائية وكذالك الرجالية الحرفية. فخر لبنات القطيف وماقدمنه من سلع متنوعة تخدم جميع الفئات وكذلك روح التعاون المرحة بين الجميع ” .

وبينت عقيلة صاحبة ركن العقيلة لخياطة مستلزمات الأطفال أن ” المعرض جميل ومنوع وتجربة جميلة تعرفنا من خلاله على اذواق الناس و احتياجاتهم و الأجمل روح المنافسة بين التاجرات ” .

وأشارت بهية المسؤولة عن مركز تأهيل مصابات الحريق في الجمعية إلى أن ” مجرد طرح فكرة المشاركة بالمعرض واستحسانها بالنسبة لمصابات حريق القديح ، يمثل إنجازًا جبارًا حققته معهن وهن على كفاءة عالية ” .

وتابعت حديثها ” أما بالنسبة لي فهي قيادة وصعود لقمة الهرم أكسبتني اطلاعًا ورؤية مستقبلية ثاقبة ” ، متمنية تكرار التجربة والمشاركة مع زميلاتها في العام القادم .

وأظهرت عقيلة اعتزازها أيضا بالمشاركة في المعرض ” فخر لنا  أن نشارك في معرض ” صنعتي ” ، بهذا المستوى رغم التعب و المشوار الطويل إلا أنها تجربة جميلة وسعدت بها كثيرا ” .

وتمنت المشاركات على الجمعية دعم هذه الأسر من خلال إقامة بازار على مستوى محافظة القطيف ، والوقوف معهن ماديًا ومعنويًا ليتحول المجتمع من مجتمع مستهلك إلى مجتمع منتج وحرفي يصدر ثقافة المنطقة على مستوى دولي .

وعن رغبتهن في أن تقوم الجمعية بعمل معرض للأسر المنتجة في القديح فقد استرجعت بهية ذكرياتها الماضية قبل سنوات عدة ، حيث ذكرت أنه كان لجمعية مضر الصدارة في المهرجانات المحلية ، متأملة أن تعود إلى ما كنت عليه سابقًا قبل عشرين عامًا ، مبدية استعدادها للعمل يدا بيد مع الجهات المسؤولة عن المعارض أو المهرجانات .

وأشار السيد محمد جواد آل السيد ناصر رئيس جمعية مضر الخيرية من خلال متابعته وزيارته للمعرض ، بأن برنامج الأسر المنتجة سيكون من ضمن أولويات الجمعية التي تسعي إليها في الفترة القادمة من خلال تفعيل البرنامج وتمكين الأسر المنتجة من المشاركة في المعارض القادمة تحت مظلة الجمعية .

وعلى هامش زيارة المعرض كان لآل السيد ناصر وقفة مع لوحة الضيوف لتسجيل الآراء وإبداء الملاحظات عن المعرض خط فيها : ” شكرًا لغرفة الشرقية على تنظيمها الرائع ، للغرفة قصب السبق دائمًا ولا غرابة ، فقد عودتنا على مبادراتها المتميزة ، إلى الأمام ياغرفة الشرقية في طريق التميز ” .

Open