الرئيسية / منوعات / شركة “أبل” توضح سبب بُطْء “آيفون”

شركة “أبل” توضح سبب بُطْء “آيفون”

كشفت شركة أبل عن الأسباب التقنية التي تجعل أجهزة أيفون بطيئة، منوهًا إلى أنها كانت قد أصدرت في العام الماضي ميزة خاصة لنظام التشغيل iOS تجعل من هاتفك يعمل بشكل أبطأ من المعتاد.

وقالت الشركة في آخر تقاريرها إنَّ هذه الميزة مهمتها حلّ المشكلات الناجمة عن تقدم البطارية في العمر، وفقًا لما نشره موقع العربية نت.

وأوضحت آبل أنّه كلما تقدمت البطارية في العمر فإنها تفقد قدرتها على الاحتفاظ بشحنها مقارنة بالبطاريات الأحدث، ويمكن أن يزداد الأمر سوءًا عندما ينخفض مستوى شحنها أو عند انخفاض درجة حرارة الجو إلى مستويات متدنية.

وبحسب الشركة، فإنَّ البطارية القديمة ربما تتسبب في مشاكل في التشغيل أو تؤدي إلى إطفاء الهاتف فجأة، تمامًا كما حصل مع هاتفي iPhone 6 و iPhone 6s في العام الماضي، حيث إنّ المعالجات في تلك الأجهزة أرادت أن تزيد من سرعتها، لكن بطارياتها لم تتمكن من معالجة الطلب.

وقالت أبل: “لمعالجة هذه المشكلة، فقد ضمنت في نظام تشغيلها iOS – بدءًا من الإصدار رقم 10.2.1 في العام الماضي- إمكانات أفضل لإدارة الطاقة.

وأوضحت أنَّه مع الميزة الجديدة فإن نظام التشغيل يعمل على إبطاء هاتفك ليمنعه من اللجوء إلى الإطفاء أو الإغلاق المفاجئ في حالات محددة فقط بما فيها حرارة الجو المنخفضة، أو مستوى الشحن المنخفض للبطارية أو البطاريات بالغة القدم.

وعوضًا عن إكمال المعالج لمهمة معينة دفعة واحدة، فإنَّه يقسم ذلك إلى محاولات عدة للمساعدة في إدارة استهلاك الطاقة، وهو ما يجعل المستخدم يشعر بأنّه جهازه أصبح بطيئًا.

وفي العالم الماضي قمنا بإصدار ميزة جديدة لهواتف iPhone 6 و iPhone 6s و iPhone SE لتوزيع المهام عند الحاجة لمنع الجهاز من الإطفاء المفاجئ خلال تلك الظروف. وقمنا الآن بتطبيق هذه الميزة على هواتف iPhone 7 العاملة بنظام التشغيل 11.2″.

ويأتي تصريح أبل ردًا على تقرير في وقت سابق من الأسبوع الجاري صادر عن Primate Labs وهي الشركة التي تقف وراء برمجية Geekbench لتقييم المعالجات.

وذكر جون بولي مؤسس الشركة في تدوينة له أن المعالجات في أجهزة آيفون تعمل على إبطاء وتخفيض مستوى الأداء كلما أصبحت البطارية أقدم عمرًا وفقدت استطاعتها. وأوضح بولي أنّ المستخدمين ينتظرون أن تقدم هواتفهم ذات الأداء بغضّ النظر عن عمر البطارية، إلا أنّ الاختبارات التي قاموا بها أوضحت عكس ذلك.

Open