الرئيسية / محليات / “العلوي” فنانة تشكيلية تسوق دوراتها التدريبية في معرض صنعتي

“العلوي” فنانة تشكيلية تسوق دوراتها التدريبية في معرض صنعتي

حوار : كرامة المرهون – الخبر

في معارض الظهران الدولية و برعاية من سمو أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز ، افتتح صاحب السمو الأمير أحمد بن فهد بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية الإثنين الماضي معرض صنعتي ، الذي ضم تحت مظلمته 225 أسرة منتجة و 30 تاجرة صغيرة و 19 جهة حاضنة .

و تنوعت أركان المعرض بين الفنون و التصوير و التغذية و الكماليات و الإكسسوارات و العطور و الخياطة ، كذلك الأنشطة المصاحبة له ، ركن للقصة وركن للحناء و آخر للتصوير والتلوين و شاشة الألعاب و حديقة الأطفال .

جاءت أركان متنوعة تحت خيمة واحدة ، استقطبت الكبير و الصغير ، نساء و رجال ، و من بين هذه الأركان ، استوقفنا ركن الفنون للسيدة زهراء العلوي ، أجرينا معها الحوار التالي :

س : عرفينا على بطاقتك الشخصية ؟

ج : زهراء عباس جعفر العلوي , بكالوريوس فنون جميلة ، جامعة الملك سعود بالرياض ، مدرسة تربية فنية منذ 18 عامًا .

س : هل لك أن تخبرينا ، كيف تلقيت دعوة المشاركة في المعرض ؟

ج : أنا على تواصل منذ سنوات مع مكتب التنمية الاجتماعية في القطيف ، في بداياتي كنت متواجدة ، كمتدربة في دورات الفنون ، ومن ثم أصبحت مدربة لمجموعة دورات و برامج تابعة لمركز التنمية ، و قبل ٤ سنوات تقريبًا ، قدمت لدى المكتب دورة تدريبية مجانية لفن الديكوباج ، حضرتها 22 متدربة ، كان من ضمن المجموعة فنانات تشكيليات معروفات في المنطقة ، و لمعرفتهم الشخصية بي فقد تم تقديم الدعوة لي للمشاركة في المعرض .

س : ماهي الدورات التي تقدمينها بجانب عملك ، كمدرسة فنون ؟

ج : أقدم دورات مختلفة في فنون متعددة ، منها ” فن الديكوباج , فن صناعة القوالب و الجبس ، فن الرسم بالأكريلك و الزيتي ، في الآونة الأخيرة برز فن الماكس ميديا ، و هو عبارة عن نمنمات صغيرة تركب بطريقة معينة ، و فن إعادة التدوير و هذا الفن مجاله جدًا واسع ، حيث تتوفر الخامات من البيئة و من الاستخدام اليومي في الشؤون الحياتية .

س :هل شاركت في معرض صنعتي في السنوات السابقة ؟

ج : شاركت قبل سنتين في أول افتتاحية للمعرض في العام قبل الماضي ، لكن في العام الماضي لم يتسنى لي المشاركة و هذا العام ، أنا من المشاركات ، كما ترون .

س : هل تجدين فرقًا في المشاركة في المعارض ، التي تعمل تحت مظلة رسمية و بين المعارض الأخرى ، التي تنفذ بدون مظلة رسمية ؟

ج : نعم هناك فرق كبير في المعارض ، التي تعمل تحت مظلة رسمية و ترعاها جهة حكومية عن الأخرى ، المعرض المنفذ تحت مظلة رسمية ، يخدم شريحة أكبر من المجتمع و يضم مناطق عدة ، حيث يتواجد الآن في هذا المعرض أسر منتجة من منطقة النعيرية و حفر الباطن و الأحساء ، بالإضافة إلى الخبر و الدمام و القطيف ، وهذا له ميزة إيجابية كبيرة حيث يزداد مرتادي المعرض و تتنوع جنسيات الحضور ، مما يعود بالنفع على ازدياد حركة الشراء ، و موقع المكان له دور أيضًا ، لإقامته في معارض الظهران الدولية ، هذا يعطيه ميزة أخرى من حيث سهولة الوصول إليه من مناطق عدة .

س : هل ترغبين بتكرار التجربة مرة أخرى ؟

ج : رغبتي في تكرار التجربة و في الحضور موجودة ، لكن ظروفي الأسرية ، هي التي تتحكم في مشاركتي ، ففي العام الماضي أعددت نفسي للمشاركة لكني ألغيت مشاركتي قبل أسبوعين من بدء المعرض مراعاة لظروفي الأسرية .

س : هل تجدين صعوبة في الإعداد للمعرض ؟

ج : من ناحية عملية ، لم أجد صعوبة في الاستعداد ، فزوجي و أسرتي متعاونين معي ووجود السائق و العاملة يخفف من عبء العمل ، خصوصًا في نقل و ترتيب الأغراض للركن و من ثم إعادته بعد الانتهاء من العرض .

واجهت صعوبة مع الجهة ، التي اتفقت معها لتنفيذ ديكور الركن حيث تم الاتفاق من قبل ثمانية أشهر على تنفيذ الديكور المطلوب للركن ، و جاء الوقت المحدد للاستلام و لم يتم إنجازه ، وهذا سبب لي مضايقة و اضطررت لعمل ديكور بالإمكانيات المتوفرة لدي ، و – الحمد لله – ، أنه ظهر بمظهر يليق بمستوى المعرض .

س : كيف يتم اختيار المشاركات ؟

ج : بعد الإعلان عن موعد المعرض ، تستقطب الجهات الرسمية ، مثل : مكاتب التمنية أو الجمعيات الخيرية المشاركات من الأسر المنتجة و يتم اختيار المنتج ذي الجودة العالية ثم يتم تعبئة استمارات المشاركات و رفعها للغرفة التجارية بانتظار الموافقة منهم على ترشيح المشاركات ، بعدها تتم تهيئة المشاركات المقبولات للمشاركة في المعرض عن طريق دورات تدريبية ، و أيضًا بعد انتهاء الدورات التدريبية يتم ترشيح عدد معين من المؤهلات بعد أخذ الدورات للمشاركة بناء على معطيات يتم العمل وفق أطرها .

س : هل تقدم الغرفة التجارية دعمًا للمشاركات ؟

ج : الغرفة التجارية ، تقدم دورات تدريبية مجانية قيمة للمشاركات ، لتهيئتهن للعرض في المعرض ، مثل : دورات التسويق و التنظيم و اختيار اسم جذاب و شعار مناسب للركن و طريقة التعامل مع العملاء .

س : ماذا يحتوي ركنك من منتجات ؟

ج : في المهرجان الأول ، كنت مشاركة ببيع منتجات ” فن الديكوباج ” ، هذه السنة أحببت التغيير ، كوني مدربة معتمدة لفنون متعددة ارتأيت التغيير من عرض منتجات للبيع إلى التدريب ، ففي المعرض هذا العام أشارك بعرض منتجاتي ، كمدربة يمكنها التدريب على المنتجات المعروضة ، الهدف منه أن أحقق مصداقية أكبر للمتدرب من خلال رؤية مستوى المدرب وإنتاجه ، فضلاً عن ذلك أن يتعرف المتدرب على نوعية القطع والإنتاج ، الذي سيتدرب عليه وهذا يعطيه اطمئنانًا أكثر للنتيجة ، التي سيحصل عليها .

س : هل حقق المعرض الهدف من إقامته في دعم الأسر المنتجة ؟

ج : البعض استفاد من المعرض و ارتفعت مبيعاته إلى مستوى جيد ، نوعية الزوار و مستواهم المادي له دور في نشاط حركة البيع والشراء ، تنوع الزوار و رغباتهم حتى إمكانياتهم المادية قد ينقل البائعة إلى مستوى اقتصادي أفضل حينما تستقطب مثل هذه الزبائن .

البعض الأخر من الأسر تطور عمله و انفتح على الناس و بدأ التغيير واضح على طريقته في عرض المنتج و استقطاب الزبائن و الانفتاح على عالم أخر ، مشاركات أخريات عمل تسهيلات لهن لاستخراج رخصة من وزارة الصحة ، تؤهلهن لمزاولة عملهن ، كبائعات ومصنعات للآيسكريم ، و يحصلن على ثقة الزبون بجودة و نظافة المنتج .

أنا أيضًا ، لكوني مدرسة و من ضمن المشاركات في المعرض اضطررت يوم الاثنين الماضي للتغيب عن المدرسة لحضور افتتاح المعرض و في هذه الأثناء قدمت إجازتي إلى مديرة المدرسة و تم قبولها بكل سهولة نظرًا لمشاركتي في المعرض ، و هذا من ضمن التسهيلات ، التي تحصل عليها المشاركة في المعارض الرسمية ، التي تنطوي تحت مظلة حكومية .

س : ماذا تتمنين من جمعية مضر حيال الأسر المنتجة ؟

ج : بداية يتطلب الأمر أن تكون هناك لجنة تجمع الأسر المنتجة وت كون عندها خلفية عن نوعية إنتاج المشاركات و الاطلاع علي إنتاجهم و تهيئتهم لمثل هذه المعارض مسبقًا ، بعمل معارض مصغرة و متابعتهم من عدة نواحي ، كطريقة العرض و طريقة التعامل في تطوير منتجاتهم وتقييمها من قبل عدة جهات و التأكد من جودتها قبل الظهور للمجتمع أو المشاركة في معارض بهذا المستوى ، و لا ننسى دور الدورات التدريبية ، التي تعمل على تهيئة المشاركة للمعرض بأنشطة و دورات تدريبية كالتي ذكرتها سابقًا .

س : كلمة توجهينها لدعم الأسر المنتجة ؟

ج : دور المجتمع كبير وعليهم أن يلتفتوا لشباب و شابات البلد و يدعموا تواجدهم في مثل هذه المعارض و تشجيعهم على الإنتاجية و الاعتماد على النفس لتحسين الحالة الاقتصادية العامة للمجتمع .

س : كلمة أخيرة ؟

أشكر مكتب التنمية الاجتماعية في القطيف ، لأنه أتاح لنا هذه الفرصة ، مجهود مبارك بالخصوص الدورات ، التي أثرتنا فيها بحضور شخصيات متمكنة من الأداء .

Open