الرئيسية / محليات / القديح .. مستبشرون تحتفي بعرس الشهادة

القديح .. مستبشرون تحتفي بعرس الشهادة

زكية أبو الرحي – القديح 24

احتفت جماعة مستبشرون بالذكرى السنوية لحادثة العرس الدامي مساء الخميس بحسينية مسلم بن عقيل بالقديح .

وافتتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلتها إحدى المصابات بحادثة الحريق القارئة عقيلة العلويات .

وشاركت دار باب الحوائج لعلوم القرآن بقراءة ما تيسر من كتاب الله تلاه موشحات قرآنية .

وألقت الأستاذة زينب شاخور كلمة تحدثت فيها عن الوجود الإنساني مشيرة إلى أن الإبتلاء الذي ظاهره ألم فإن باطنه رحمة ، رابطة  الأحداث التي مرت بها القديح من العرس الدامي إلى شهداء العمل الإرهابي بمسجد الإمام علي ” ع ” ، بأنها تجليات جمالية أساسها تربة القديح الولائية وأن البلدة لها القدرة على الاستعداد والقابلية وكل ما مرت به ، هو لطف الهي .

ووبينت أن الشهداء أحياء يرزقون ، معرفة الرزق والحياة للشهداء .

وتحدثت عن الشابات المصابات بالحريق وكيفية مواجهتهن للمجتمع ، مشيدة بإيمانهن ورضائهن حيث ذللن الصعوبات والعقبات وتجلت إبداعاتهن على مرآة الواقع .

وكان لدار القرآن بخيرية القطيف مشاركة بتلاوة ماتيسر من كتاب الله تلاه موشحات دينية .

وشنفت الأسماع فرقة أجراس الفجر التابعة لمجلس التقوى النسائي بإنشاد قصيدة بعنوان ” مستبشرون ” .

وشاركت القارئة أمل الجبيلي بتلاوة آيات من القرآن الكريم ،  تلاها دار بقية الله بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم مناجاة تحت عنوان ” ياكاشف النوايا ” ، وقالت الأستاذة نجف المرزوق ، أن عرس الشهادة عنوان يتألق في سماء القديح الولائية ، بكونها الأرض التي تشرفت بالشهداء ، مشيرة إلى فخرها بالمصابات اللائي تخطين مرحلة الألم والفقد إلى مرحلة إثبات الذات .

وشددت  على دعم وتكاتف المجتمع ، لدفع عجلة الأخوات المصابات إلى الحياة الفاعلة من خلال التشجيع والتعامل اللائق بكل إنتاجية مميزة وفريدة .

واختتم الحفل بقراءة ما تيسر من سورة مريم مع القارئة فاطمة الخويلدي .

الجدير بالذكر بأن جماعة مستبشرون تأسست منذ بضع سنوات ، تحت إشراف إحدى المتضررات بالحادثة ، الأخت بهية مرار التي حاولت وتحاول أن تمسح كل ألم وتظهر إنجازات وإبداعات كل المصابات .

Open