الرئيسية / محليات / عائلة آل غزوي تكرم ” زينب ” المتبرعة لأخيها بكليتها

عائلة آل غزوي تكرم ” زينب ” المتبرعة لأخيها بكليتها

ضمن اجتماعها السنوي.. عائلة آل غزوي تفتخر بابنتها " زينب " ومبادرتها الإنسانية
القديح 24

عقدت ” عائلة آل غزوي ” اجتماعها السنوي، في ليلة السبت 17 جمادى الأول 1439، لتكريم ابنتها زينب محمد جعفر آل غزوي لتبرعها بإحدى كليتيها لأخيها المريض “علي محمد جعفر آل غزوي “، لإطلاع أفراد الأسرة على مسيرة صندوق العائلة للعام المنصرم 1438 هجري،الصندوق الذي أسس في عام 1407 هجري اي قبل 32 سنة، المعني بشؤون الأسر المعوزين من عائلة آل غزوي .

وكرمت ابنتها زينب بنت محمد بن جعفر آل غزوي، التي ضربت مثالاً رائعًا للتضحية والإيثار على مستوى المملكة، لتبرعها مؤخرًا بإحدى كليتيها لأخيها المريض علي بن المرحوم محمد بن جعفر آل غزوي، الذي يعاني من فشل كلوي، كذلك معاناته بمرض في عينيه أفقده النظر في إحداها.

وقالت – العائلة -، لقد هبت العائلة بأسرها للتكاتف سويًا من أجل علاج ابنها وتم نقل المريض “علي” لدولة الهند لتكملت العلاج هناك، يرافقه في رحلته العلاجية للهند إثنان من إخوانه وأختيه ، وكان من ضمنهم المتبرعة بكليتها زينب.

وتابعت : وأثناء تواجده في دولة الهند عملت له عملية لعينه أولاً وبعد تكللها بالنجاح تم نقل إحدى كليتي أخته زينب له وقد تم ذلك بنجاح تام أيضًَا.

وأشارت إلى أنه في الأسبوع المنصرم، عادت العائلة لأرض الوطن، وهم جميعًا في حالة صحية ممتازه ولله الحمد، وأن جميع التقارير الطبية والوضع الصحي للمريض “علي” تؤكدان أن العمليتان ناجحتان.

وافتخرت عائلة آل غزوي بابنتها ” زينب ” ومبادرتها الإنسانية وبالأسرة الكريمة التي ضربت أعلى مثلاً للتكاتف والتضحية والإيثار، راجية من الله العلي القدير أن يمن على المريض علي وعلى أخته زينب ، بالصحة والعافية وطول العمر داعية جلت قدرته أن يوفق كل من وقف معهم وساندهم ومكنهم من إنجاز مهمتهم الإنسانية في الوقت المناسب.

2 تعليقان

  1. رجالات القديح

    الله يعطيهم الصحة والعافية وشكرا للأخت زينب على موقفها الإنساني والبطولي تجاه اخيها وهذا شي قليل وتستاهل الكثير وهذا التكريم دليل الترابط العائلي لهذه الأسرة الكريمة.

  2. نعم الأخت المبادرة الى عمل الخير والإيثار ونعم العائلة الغروي على وقفتهم الصادقة وهذه الوقفة الغير مستغربة . وفقكم الله والحمد لله على سلامة زينب وأخيها وآخر السوء ان شاء الله .

اترك رداً على ابو محمد إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open