الرئيسية / أخبار / «الشورى» يناقش مقترحاً لـ«مكافحة السمنة» بعد بلوغها 70%

«الشورى» يناقش مقترحاً لـ«مكافحة السمنة» بعد بلوغها 70%

وأعضاء: من أسبابها اعتبار الطعام نوعاً من الترفيه
الحياة - سعاد الشمراني

يناقش مجلس الشورى بعد أسبوعين، مقترحاً بإيجاد نظام لمكافحة السمنة تقدم به خمسة من الأعضاء، هم: أحمد آل مفرح، وعبدالله العتيبي، وعدنان البار، وفهد العنزي، ومنى آل مشيط.

وأشار الأعضاء الخمسة إلى حاجة المجتمع السعودي الماسة إلى هذا النظام، نظراً إلى ما يعانيه من تفشى ظاهرة السمنة، لافتين إلى أن رؤية المملكة 2030، وخطة التحول الوطني 2020 أيضاً بحاجة إلى مثل هذا النظام الذي يجمع تحت مظلته عدد من القرارات والأنظمة، التي تصب في مصلحة صحة المواطن ومكافحة السمنة المنتشرة في المملكة بشكل كبير وظاهر.

وبحسب هؤلاء الأعضاء، فإن معدل السمنة وزيادة الوزن بين المواطنين في السعودية بلغ أكثر من 70 في المئة، مشيرين إلى أن انتشار السمنة وسط المجتمع السعودي، وخصوصاً شبابه وشاباته يرجع إلى وجود مدن وبيئة غير مساعدة على الحركة وممارسة الرياضة والمشي، إضافة إلى اعتبار الطعام من وسائل الترفيه، وكذلك الكسل والاعتماد على الآخرين، وقلة اللعب الحركي، وإطالة الجلوس أمام شاشة التلفاز، والتأثر بإعلاناتها، وهوس التسوق، وخصوصاً للعروض التجارية، فضلاً عن عدم الاهتمام بنصائح المختصين.

وتشمل الأسباب أيضاً سوء الغذاء والنشاط البدني في المدارس، إلى جانب كثرة مطاعم الوجبات السريعة، وغياب القوانين التي تلزمها بتوفير البدائل الصحية، وغيرها من القوانين التي تراعي الصحة العامة.

إلى ذلك، أقر مجلس الشورى أمس (الأربعاء)، مشروع نظام التبرعات وصرفها داخل المملكة، فيما وافق في قرار آخر على التعديلات التي أجرتها الحكومة على قرار المجلس في شأن مشروع تعديل بعض مواد نظام العمل. وكانت لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب طالبت في توصيتها التي رفعتها إلى المجلس بالموافقة على التعديلات التي أجرتها الحكومة على قرار المجلس السابق، والذي منح مجلس الوزراء صلاحية خفض ساعات العمل إلى ما لا يقل عن 40 ساعة في الأسبوع، وكذلك زيادة يوم واحد راحة بأجر كامل، وذلك للعاملين في الأنشطة المستهدفة بالتوطين. وأوضح مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى الصمعان أن المجلس أبقى على قراره السابق بشأن مشروع نظام تنمية الابتكارات، والقاضي بالموافقة على مشروع نظام تنمية الابتكارات. ولفت إلى أن قرار المجلس جاء بعد أن استمع إلى تقرير لجنة التعليم والبحث العلمي في شأن مشروع النظام المعاد إلى المجلس تجاه التباين بين المجلس والحكومة بحضور وزير الدولة عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى الدكتور محمد أبوساق. وأشار إلى أن المجلس طالب في قرار آخر وزارة الثقافة والإعلام بالعمل على الارتقاء بأداء الوزارة في مجال الإعلام الإلكتروني بمختلف وسائطه وقنواته بحيث يصبح إعلاماً وطنياً تفاعلياً مؤثراً، إضافة إلى القيام بالدور المنوط بها في تفعيل مقتضى الأمر السامي الكريم، للحد من التعصب الرياضي والطرح الإعلامي المغذي له.

وبحسب الصمعان دعا المجلس وزارة الثقافة والإعلام إلى مضاعفة الجهود لإبراز النجاحات التي تحققها القوات العسكرية للمملكة بقطاعاتها كافة، والعمل على تقديم الدعم المهني اللازم لإدارات الإعلام المتخصصة فيها، كما طالبها بالعمل على توطين الوظائف في المؤسسات الإعلامية كافة، والسعي لتهيئة بيئة عمل جاذبة للحد من تسرب ذوي الخبرة والكفاءة السعوديين من قطاعاتها المختلفة. ودعا المجلس الوزارة للقيام بحصر وتوثيق التراث الثقافي غير المادي في جميع مناطق المملكة، مع وضع نظام وطني للبث الطارئ بحيث يفعّل عند الحاجة وبتوجيه قيادي. وفي قرار آخر، طالب المجلس مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالعمل على دعم موازنة الأبحاث العلمية في المستشفى والتنسيق مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لتسريع آلية الصرف المعتمدة لتلك الأبحاث، بما يلبي احتياج المملكة في هذا المجال. وتضمن القرار الإشارة إلى ضرورة دعم جهود المستشفى في المجال الوقفي لتنويع مصادر تمويله واستثمارها في تطوير الخدمات التي يقدمها المستشفى، مع العمل على تطوير البنية التحتية للمستشفى لمواكبة المستجدات الطبية والخدمات الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open