الرئيسية / محليات / الخطاط عابد.. يشارك في مركز دبي لفن الخط العربي ويقدم 3 أعمال

الخطاط عابد.. يشارك في مركز دبي لفن الخط العربي ويقدم 3 أعمال

القديح 24

شارك الخطاط حسن رضوان في معرض دولي اقامه ” مركز دبي لفن الخط العربي” تحت عنوان: معرض التواقيع والرقاع والذي اختتم يوم الاحد الماضي الموافق 10 فبراير 2018م وقد قدم فيه 3 اعمال خطية مع مجموعة من نخبة خطاطي العالم العربي والإسلامي.

وبين الخطاط عابد – للقديح 24- وقال: “بأن المشاركة عبارة عن معرض لنوعين من الخطوط العربية القديمة الغير منتشرة ولم تكن مسابقة لفن الخط العربي، معتبراً هذا الإنجاز إضافة اعتز بها واضعها مع باقي الانجازات السابقة التى افتخر بها”.

وذكر بأن الشخصية التي كان لها الأثر الأكبر، هو أستاذه نافع التحيات، وأضاف قائلًا: “كانت البداية في عالم فن الخط العربي منذُ بدايات الدراسة الجامعية بعد أن تعرفت على استاذي نافع التحيفاء, والذي درست على يده خطٓي الثلث والنسخ وكان ذلك في نهايات عام 1417هـ.

وفي عام 1420هـ كنت واحداً من مؤسسي جماعة الخط العربي بالقطيف ومنذ ذلك الوقت كانت الانطلاقة في المشاركات والتدريس والتدريب وكذلك مروراً بإشرافي على لجنة الفنون التشكيلية والخط العربي بجمعية الثقافة والفنون بالدمام وكذلك الجمعية السعودية للخط العربي.

أاشار إلى أنه ومنذ بداية دراسته في خطي النسخ والثلث بشكل أكاديمي وجد بأن هذا الفن غني جداً بالجماليات، مما حفزه على التوسع فيه ودراسة باقي الخطوط المشهور منها والغير مشهور وفي كل مرة يدخل عالم نوع جديد يشاهد فية المتعة والابداع اكثر فأكثر.

وأضاف بأنه وجد في مجال التدريس في الخط العربي بأن الخطوط بأنواعها عالم ثري جداً بالجمال مما جعله يفخر ويعتز بهذا الفن العربي الأصيل.

وفيما يتعلق باهتاهم الإعلام في القطيف وتعاطيه مع جماعة الخط العربي قال: ” إنه إلى حد ما جيد، وإن كان هناك قصوراً أو تقصيراً فربما يرجع جزء من ذلك لقلة الأنشطة الخطية بالمقارنة مع باقي الفنون محلياً، ومن خلالكم اتمنى من الإخوة والأخوات الخطاطين والخطاطات في المنطقة تكثيف أنشطتهم سواء على المستوى الفردي أو الجماعة.

وقال: لمعرفتي أن المنطقة غنية جداً بالطاقات التي يفتخر بها الوطن”.

وبالنسبة لإقامة معارض تعنى بالخط العربي في محافظة القطيف نوه بأنه أقيمت عدة معارض خطية في السنوات السابقة، ربما في الأشهر القادمة إن شاء الله سيقام معرض جماعي على مستوى القطيف حسبما وصلني من الإخوة إدارة جماعة الخط العربي بالقطيف.

وعلى صعيد متصل ذكر بأن السر وراء تسمية الخطاط عابد بهذا الإسم بأنه المتعارف عليه عند الخطاطين، هو استخدام اسم الخطاط نفسه، لكنه لم يستطيع كتابة اسمه (حسن) لأنه مستخدم من عدة خطاطين على مستوى العالم العربي والإسلامي وبعض الخطاطين يستخدم لقب عائلته في توقيعه ولكون لقب عائلته (رضوان) كذلك مستخدم في عدة تواقيع لبعض الخطاطين العالميين.

وأشار إلي أنه وعوضاً عن ذلك استخدام لقب عائلة( العابد) في توقيعه لتصبح بذلك أعماله موقعه بـ (عابد).

واختتم حديثه حيث أوضح أنه، حق لنا أن نفخر بهذا الفن العربي الإسلامي الأصيل، وأن نضعه في مكانه المناسب بين بقية الفنون المعروفة عالمياً، ولا ننظر له فقط بالمنظور المتعارف عليه محلياً (أعني بذلك على مستوى اليافطات أو الصحائف المدرسية أو الجداريات) بل نوسع نظرتنا لهذا الفن بأنه فن عميق جميل فيه من الإبداع والإبهار الشيء الكثير.

تعليق واحد

  1. الله يوفقكم وان شالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open