الرئيسية / محليات / القديح.. “العلي” تدرب 16 سيدة على صناعة قصص الأطفال

القديح.. “العلي” تدرب 16 سيدة على صناعة قصص الأطفال

وتبين أثرها في تربية وتحسين سلوك الأطفال
فاطمة الصفار - تصوير: عقيلة درويش - القديح 24

أقام بيت الحكمة الثقافي بالقديح ورشة بعنوان ” القصة وأثرها في تربية وتحسين سلوك الأطفال”، مساء اليوم السبت، الموافق 1 جمادى الثاني، قدمتها الأستاذة فادية العلي للمربيات والأمهات، بحضور 16 سيدة.

بدأت “العلي”الورشة بالتعارف بينها وبين الحضور .

وطرحت ” العلي” مجموعة من الإستفسارات ، هل القصة علم حديث أم لا، وهل تقتصر على عصر معين؟ .

وتناولت الورشة عدة محاور، تعريف للقصة وتحديداً قصص الأطفال، مبينه كيفية نشأت القصة ومتى تطورت، موضحة أنواع قصص الأطفال.

وعرضت مراحل تطورها ، مشيرة إلى كيفية اختيار القصة المناسبة وأهميتها ، وطريقة العرض المناسبة لها ، مشيرة إلى أثرها على الطفل من حيث تعديل السلوك وغرس القيم.

وعرضت “العلي” مجموعة من الصور مطالبه منهن كتابة قصة، وكان الحضور متفاعلاً في كتابة القصص.

واختتمت الورشة بقراءة قصة ” حزن وفرح” عن النبي محمد صلى الله عليه وآله.

وذكرت ” فاطمة عبيدان”، الورشة رائعة ، أضافت لنا الكثير من المعلومات الشيقة، التي تخدمنا في تربية أبنائنا بأختيار قصص تناسب أعمارهم، مضيفة بأن المدربة أعطتهم روح التفائل والأمل بكلماتها الإيجابية.

وأضافت لم تنفك عن إعطائنا الحلول البسيطة ، وكأن التربية أصبحت شيئاً جميلاً بعيداً عن كونها عبئاً عند الكثير من الأمهات.

وقالت ” حورية الشرفا”، : أنها عاشت فيها دور المؤلف ، الحكواتي، الطفل المستمع للقصة ، مشيده بأسلوب ” العلي ” بأنه راقي ومشوق.

وشكرت كلاً من “عبيدان و الشرفا ” بيت الحكمة الثقافي والعلي لما قدموه من عمل لخدمة المربيات والأمهات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open