الرئيسية / محليات / بلدية القطيف: البدء بعمليات هدم سوق النفع العام بتاروت

بلدية القطيف: البدء بعمليات هدم سوق النفع العام بتاروت

لتهيئته للاستثمار والتشغيل
القديح 24

بدأت بلدية محافظة القطيف مؤخرا، عمليات الهدم في سوق النفع العام بجزيرة تاروت، حيث سيتم تهيئتها للاستثمار والتشغيل بعد الانتهاء من إعادة بنائها كسوق متكامل لبيع اللحوم والدواجن والأسماك و الخضروات والفواكه مع تخصيص محلات للاستثمار التجاري العام، وذلك ضمن خطة متكاملة لتأهيل العديد من الأسواق القديمة وطرح بعضها للاستثمار.

وأوضح رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد بن محمد مغربل أن فكرة السوق تقوم على وجود العديد من الخدمات العامة الموزعة على كامل المشروع بما يتناسب مع حاجة الجمهور، مؤكدا عمل ممر رئيسي للسوق تحيط به جميع المحلات على الجانبين كما توجد ساحة خارجية عند المدخل الرئيسي للسوق.

وأشار الى أنه سيتم توفير أماكن مخصصة للجلوس ومساحات خضراء تحيط بمبنى السوق، مع  مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة من حيث الانتقال بين مناسيب الأرض المرتفعة والمنخفضة مع توفير خدمات مخصصة لهم من دورات مياه وغيرها.

وأبان أن تكلفة مشروع إعادة بناء السوق تتجاوز 10 ملايين ريال، وأن المساحة الكلية للسوق تقدر بـ9231م2 ومساحة المباني تقدر بـ 3265م2، ليستوعب أنشطة بيع الخضراوات والفواكه واللحوم والدواجن والأسماك مع الخدمات المتكاملة للسوق، كما يضم الموقع مواقف للسيارات بمساحة تقدر بـ 1435م2 تكفي لعدد (90) سيارة.

وقال: إن السوق الجديد يتكون من 50 محلا، تتوزع على مختلف النشاطات، منها 12 محلا لبيع الأسماك، و12 محلا لبيع الخضار، و12 محلا لبيع اللحوم والدواجن، كما يحتوي السوق على 14 محلا للاستثمار التجاري العام ، ومكتب للبلدية ودورات مياه.

وتابع: أن عملية إزالة السوق القديم في تاروت تأتي ضمن خطة متكاملة لتأهيل العديد من الأسواق القديمة وطرح بعضها للاستثمار، لافتا أن السقف الزمني للانتهاء من إعادة تأهيل مبنى السوق القديم يبلغ 18 شهرا، مبينا أن البلدية وضعت في الاعتبار مصلحة الباعة والمتسوقين، حيث سمحت لهم بإنشاء 23 محلا مؤقتا لمزاولة الأنشطة.

وفي التفاصيل قال المهندس زياد مغربل أن (سوق اللحوم والدواجن) تقع في الجنوب الغربي من أرض السوق بمساحة 714م2، وتحتوي على عدد (7) محلات لحوم وعدد (5) محلات دواجن بمساحة 35م2 للمحل، بالإضافة الى عدد (5) دورات مياه إحداها لذوي الاحتياجات الخاصة.

ولفت إلى أن (سوق الأسماك) تقع في الشمال الغربي من ارض السوق بمساحة 800م2، توزعت على عدد 12 محلا بمساحة 35م2 للمحل، ومكتب للبلدية وعدد (4) دورات مياه إحداها لذوي الاحتياجات الخاصة وممرات خاصة بالسوق، مشيرا إلى تخصيص الجهة الشمالية الشرقية من ارض السوق لـ (سوق الخضار) بمساحة 660م2، ومساحة 33م2 للمحل، بالإضافة إلى وجود (8) دورات مياه خصصت منها اثنتان لذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال أن المحلات التجارية تقع في الجانب الشمالي من ارض السوق بمساحة 1085م2 بعدد 14 محلا تجاريا بأبعاد 5.8م ×9.8م، لافتا إلى تصميم طريق خدمة محوري يتوسط أرض السوق بحيث تم تخديم جميع الأسواق من جميع الجهات ويوفر العديد من المداخل للسوق، مؤكدا سهولة حركة المشاة والتنقل بين عناصر السوق المختلفة مع الحفاظ على وحدة كل سوق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open