الرئيسية / مقالات / مستقبل التفسير الموضوعي (1)

مستقبل التفسير الموضوعي (1)

الشيخ عبدالغني العرفات

طرح الشهيد محمد باقر الصدر مائزًا رئيسًا للتفسير الموضوعي التوحيدي والتجزيئي من وجهة نظره. وهذا المائز هو أن ينطلق المفسر من واقع الحياة ومن عمق التجربة البشرية وما توصلت إليه من رؤى حول موضوع من موضوعات الحياة ليعرض ذلك على القرآن ويستنطقه حول موقفه من هذه الرؤى، ويدخل في حوار مع القرآن لمعرفة رأيه للخروج بنظرية للإسلام حول ذلك الموضوع . أما الانطلاق من القرآن واستماع رأيه في موضوع قرآني بدون الانطلاق من واقع الحياة وبدون معرفة ما توصلت إليه البشرية من فكر حول هذا الموضوع فهو سير من القرآن إلى القرآن، وهو تفسير منفصل عن الحياة وليس تفسيرًا توحيديًا لأنه ليس متحدًا مع الحياة والواقع.

ويذهب العلامة الشيخ عبد الهادي الفضلي إلى أن الشهيد الصدر ليس أول من ابتكر هذه الفكرة فقد سبقه إليها الشيخ شلتوت، فهو أقدم من تأثر بمنهج ( الجشتالت = الهيئة) في علم الاجتماع، والذي يعني أن ندرس الموضوع بكل أبعاده وأطرافه ككل لا كأجزاء، وكانت له محاولة في التفسير الموضوعي في مجلد واحد ( انظر محاضرة العلامة بتاريخ ١٨ رمضان ١٤١٥ / سيهات/ المنطقة الشرقية).

لكن وفق المائز الذي طرحه الشهيد الصدر فإن بعض هذه الدراسات ستكون خارجة عن التفسير الموضوعي الذي عناه، وإن كانت تفسيرًا موضوعيًا بحسب ما عرفته هي للتفسير الموضوعي وبحسب ما اصطلحت عليه من معنى التفسير الموضوعي، بما في ذلك تفسير شلتوت، إن لم يكن متوفرًا على هذا المائز.

وعلى صعيد الباحثين الشيعة برزت عدة محاولات ودراسات باسم التفسير الموضوعي، أو ادعت لنفسها تطبيق فكرة الشهيد الصدر، وربما قدر لبعضها النجاح. وبين يدي مجموعة من تلك المحاولات :

١) مفاهيم القرآن للشيخ جعفر السبحاني ( اثنا عشر جزء).

٢) نفحات القرآن بإشراف الشيخ ناصر مكارم الشيرازي ( عشرة أجزاء).

٣) التفسير الموضوعي للقرآن المجيد للشيخ عبدالله جوادي آملي ( نشر منه أربعة عشر مجلدا).

٤) معارف القرآن للشيخ محمد تقي مصباح اليزدي.

٥) فرهنگ قرآني للشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني.

٦) المجتمع الإنساني للشهيد السيد محمد باقر الحكيم ( ط المركز الإسلامي المعاصر ٢٠٠٣م).

٧) سنن القيادة الإلهية في القرآن الكريم للشيخ محسن الأراكي.

٨) سنن التطور الاجتماعي في القرآن الكريم للشيخ محسن الأراكي ( ط ١٤٣٣-١٤٣٤).

٩) سنن التاريخ في القرآن الكريم للشيخ محمد حسين الأنصاري ( ط ١٤٢٦).

١٠) العلم والعمل في القرآن الكريم للعلامة الشيخ عبد الهادي الفضلي ( محاضرتان ألقيت في رمضان ١٤١١ /سيهات/ المنطقة الشرقية) .

بالإضافة إلى ما تناوله الشهيد الصدر من( السنن التاريخية) كتطبيق لفكرته في كتابه المدرسة القرآنية، وكذلك ما طرحه حول موضوع الاستخلاف في كتاب الإسلام يقود الحياة.

ونستطيع أن نعد نظريته في المذهب الاقتصادي في الإسلام التي ذكرها في كتاب اقتصادنا تفسيرًا موضوعيًا كذلك، حيث استطاع استخراج تلك النظرية، وأهم هدف من أهداف التفسير الموضوعي هو معرفة نظريات القرآن في مواضيع الحياة . هذا مجموع ما توفرنا عليه من محاولات. فهل وفقت هذه المحاولات، هذا ما سنقف عليه لاحقًا. وسنقوم بتعريف مختصر لهذه الدراسات والأبحاث مع وضع بعض الملاحظات .

تعليق واحد

  1. موضوع رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open