الرئيسية / أخبار / مدير تعليم القطيف يقف على التعلم النشط في ذات الصواري

مدير تعليم القطيف يقف على التعلم النشط في ذات الصواري

محمد آل عبدالباقي - تعليم القطيف

زار مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبد الكريم بن عبدالله العليط صباح يوم الثلاثاء ١٨ / ٦ / ١٤٣٩ هـ مدرسة ذات الصواري الابتدائية بالقطيف ،؛وكان في استقباله قائد المدرسة عبد العظيم بن حسين آل باقر، الذي اصطحبه في جولة ، شملت الاطلاع على الاستعدادات القائمة لافتتاح المعرض الرياضي الأول بالمدرسة، الذي يشرف على تنظيمه معلم التربية البدنية علي بن محمد العبندي ، في إطار مشروع متكامل ، يستهدف تطوير الألعاب الجماعية ، والمهارات الأساسية للطلاب. ويضم هذا المعرض جناحا لبرنامج (رفق ) وجناحا آخر للتراث الشعبي ، ينظمه معلم التربية الفنية بالمدرسة منير بن منصور الحجي. ويشتمل هذا المعرض على أهم الإنجازات الرياضية ، التي حققتها المدرسة على مستوى قطاع القطيف.

كما وقف العليط على استعداد المدرسة لحفل تكريم الطلاب المتفوقين، وشاهد جانبا من العروض التعليمية، التي قام بها طلاب الصفوف الدراسية، بإشراف المرشد الطلابي بالمدرسة علي بن محمد الزاهر.

وحضر مدير تعليم القطيف درسا توضيحيا، وفق إستراتيجيات التعلم النشط، حمل عنوان (الغيوم والأمطار ) قدمه المعلم حلمي بن أحمد الهناقمة، حيث قسم المعلم الطلاب إلى أربع مجموعات، وزاول تقديم درسه وفق ذلك.

وفي ختام الدرس، أشاد العليط بالمعلم والطلاب، واصفا تفاعلهم وأداءهم بالرائعين، واستعرض أهمية تسمية المجموعات الطلابية بأسماء العلماء : (مجموعة أبي بكر الرازي ) و ( مجموعة الخوارزمي ) و ( مجموعة جابر بن حيان ) و ( مجموعة ابن الهيثم ) وما يحمل ذلك من مؤثرات إيجابية لدى الطلاب، شاكرا إتاحة الفرصة ، ومثنيا على جهود قائد المدرسة والمعلمين.

ووجه حديثه للطلاب ، مقدما لهم عددا من الأسئلة حول موضوع الدرس ، شارحا لهم أنواع السحاب ، وتباين مسمياته ، مستذكرا قوله تعالى في سورة (الأعراف )《 وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون 》وقوله تعالى في سورة (فاطر )《 والله الذي أرسل الرياح فتثير سحابا فسقناه إلى بلد ميت فأحيينا به الأرض بعد موتها كذلك النشور 》رابطا بين إحياء الأرض بعد هطول الماء عليها ، وبين البعث يوم القيامة.

ووجه شكره وثناءه للطلاب، مشيدا بتميزهم، وحبهم للعلم، داعيا إياهم للاطلاع ، وكثرة القراءة، وتنمية مهاراتهم المعرفية بالمطالعة، والعمل على الاشتراك في المسابقات المختلفة. معبرا عن تطلعه أن يكون من بين هؤلاء الطلاب علماء متميزون في المستقبل القريب إن شاء الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open