الرئيسية / مقالات / نظرة على أسباب المشاكل النفسية الشائعة في المجتمع

نظرة على أسباب المشاكل النفسية الشائعة في المجتمع

همسة سلوكية (6)
الاخصائي النفسي أحمد آل سعيد

لا احد منا يخلو من المرض ولو بشيء بسيط فكلنا نكتئب ونقلق ونخاف وهذا شيء طبيعي ولا احد ينكر ذلك، صحيح لفت نظري وبقوة تصدر مشكلة الهلع او القلق وبقية المشاكل التي طرحت في التقرير في مجتمعنا السعودي كالمخاوف والاكتئاب وما ادراك ما الاكتئاب انه طامة وذلك بحسب المسح الذي اجراه الفريق البحثي، وشكراً لهم على هذه المعلومات القيمة جداً جداً.

ــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــ

ويسعدني ان اشارك معكم وبالشكل المختصر جداً ولنتعرف على بعض الاسباب من وجهة نظري القاصرة ومن خلال خبرتي وتجربتي العملية الطويلة بمجال العلاج النفسي والسلوكي..

وانا راح اركز فقط على دور التربية الاسرية وبما ان لها لها الدور الاكبر في هذا الامر وبما انه من مجال عملي كمعالج نفسي وسلوكي للاطفال..

1 – الاساليب التربوية الخاطئة لدى الكثير من الاسر.

2 – قلة الخبرات والتجارب الشخصية للابناء بسبب الخوف الزائد من الاهل او التدليل المفرط.

3 – عدم الثقة بالنفس وايضاً يرجع للقدوة من قبل الاهل وعدم التدريب الجيد مع ابنائنا على ذلك.

4 – تركيز الاهل فقط على الدراسة هي الهدف الاول للنجاح في الحياة وهذا خطأ ويشكل ذلك ضغط نفسي على الابناء وعدم السماح للابناء بالتعبير عن آرائهم.

5 – التفكير اللاعقلاني في شخصية الكثير والكثير في مجتمعنا من الآباء والأمهات ناسين ومتناسين اهمية التفكير العقلاني وليس الاهواء والرغبات والانجرار وراء كل ما هو مغري والتركيز على توفير كل احتياجات ابنائنا اول باول وكانه هو السبيل للنجاح وبنفس الوقت الانشغال عنهم وعدم التواصل معهم واهمالهم وكانما حياة الابناء ان اوفر لهم المأكل والملبس واحطهم باحسن مدرسة واشتري لهم الاجهزة الذكية الحديثة وانتهى الامر.

6 – الحرص على عدم خسارة اي احد او ان لا انزعل احد للاسف على حساب انفسنا وشخصيتنا وصحتنا ومستقبلنا.

7 – عدم التوافق الاسري والمشاكل بين الوالدين والعنف الاسري وما يولده وتوقعون ماذا سينتج هذا هو المردود.

5 – هناك اسباب اخرى وعديدة اغلبها تتعلق بالجانب الاجتماعي والبيئة الاجتماعية ومن التربية بالصغر واسلوب المعلم وطريقة تعامل الادارة المدرسية وطبيعة بعض العادات والتقاليد الغير سليمة البعيدة عن الدين الاسلامي والعنف الاسري والاجتماعي وحتى بعض رجال الدين للاسف ونحن دائماً نتغنى بأن هناك ثلاث اماكن للتربية البيت والمدرسة والمسجد فإذا حدث خلل فيهما فها هو المردود.

البعض مو عاجبنه التقرير او ينتقده او يقلل من قيمة الناس او المجتمع ولا يعلم هو له دور فيه باسلوبه وطريقة تعامله مع ابناءه واخوانه وزوجته واصدقائه.

-كم اب وكم ام حطموا ابنائهم

-كم معلم وكم معلمة حطموا طلابهم

-كم اخ وكم اخت حطموا اخوانهم

-كم صديق وكم صديقة حطموا اصدقائهم

-كم مسئول بالعمل وكم مسئولة حطموا موظفينهم

احنا عندنا النجاح في الحياة وهو النجاح بالدراسة وانك تكسب فلوس اكثر فقط والتربية والتعامل الحسن مع الآخرين شي لا نفكر فيه.

الدين والالتزام والاخلاق والتعامل والتعليم كلهم بمسار واحد ويكملون بعضهم البعض.

اعتذر عن عدم القدرة على طرح كل ما يتعلق بهذه المشاكل ولكن حاولت بالشكل المختصر وبما احمله من خبرة قاصرة بهذا المجال وعلينا ان نحترم قدرات ابنائنا كي ننجوا بهم وما اريد احد يقول لي ان هذا كله بسبب ضعف الوازع الديني وقلة الايمان ومن هالكلام لننتبه الى انفسنا ولنغير من طبائعنا السيئة ..

دمتم موفقين ومسددين وجزيتم خيراً لقراءتكم هذا التعقيب المختصر ووجهة النظر القاصرة مني ورحم الله والديكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open