الرئيسية / مقالات / الطاقات المنسية

الطاقات المنسية

السيد علوي محمد الخضراوي

نحن نعيش بين أوساط مجتمع غريب بأطواره وتصرفاته في بعض الأحيان … هناك من يعتقد أن فئة الشباب لازالت تعاني من نقص فكري في إتخاذ القرار على المستوى الإجتماعي وخاصة حين تتعلق الأمور بالمؤسسات الخيرية … وكأنما الأعمال الإجتماعية تتوارث من شخص لآخر بنفس العمر والامتيازات …

ويتم تهميش باقي الطاقات الإنتاجية من المجتمع ……

هناك طاقات بشرية إيجابية وقادرة على أن تدير هذه المؤسسات بمختلف مهامها الوظيفية ومركزها الإجتماعي وتضع خططا مستقبلية تنقل مستواها من نشاط تقليدي مستهلك بأفكار قديمة إلى منشآت عصرية تواكب الزمن المعاصر ….

••من خلال اطلاعاتي وقراءاتي ومعرفتي لهذه المؤسسات أوجه نداء للإداريين العاملين وأصحاب المراكز الإجتماعية وطلبة العلوم والطبقة المثقفة بأهمية إعطاء فرصا فعلية لهذا الجيل الواعد الذي حول المستحيل إلى ممكن …..

أنا لست ضد هؤلاء الأشخاص الذين بذلوا الغالي والنفيس وقدموا كل ما في وسعهم وضحوا بوقتهم وأموالهم لهذا المجتمع الطيب …

نحن نقول لهم أنتم أسستم وعملتم وثابرتم وضحيتم وقدمتم كل جميل لإنجاح هذه المشاريع الخيرية فجزاكم الله خير الجزاء …

تبادل الأفكار والأشخاص تعطي روحا جديدة ترسم الحياة برؤية مغايرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open