الرئيسية / مقالات / إدارة مضر الجديدة

إدارة مضر الجديدة

عبدالله أحمد العبيدي

بادئ ذي بدء أتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم وما زال يساهم في دعم العجلة الرياضية حفاظا على شباب قديحنا الحبيبة من شخصيات إجتماعية ورجال أعمال وجماهير محبة للكيان ولبلدهم.

أتمنى على الرئيس القادم أن يضع نصب عينية، ويأخد في الحسبان أن يضم مجلس إدارته المرتقب شخصيات رياضية مهتمة، وملمة بالرياضة بمختلف أنواعها، ولا مانع من ضم بعض الشخصيات من التكنوقراط، وأن يبتعد عن البيروقراطية الرياضية، حيث أثبتت فشلها في فترة من الفترات السابقة، إن أراد النجاح في عمله خصوصا أن جميع الألعاب رغم تحقيق البعض منها لانجازات وعلى سبيل المثال لا الحصر ألعاب السلة، والطائرة، وتنس الطاولة، واليد، إلا أنها تعاني كبقية الألعاب من غياب الدعم المتواصل، أو تكاد تكون شبه متوقفه لغياب الكادر الإداري الملم، والممارس للعبة نحن في مقالنا لسنا بصدد هذا لا نقوم بتصنيف الآخرين في مجال عملهم، ولكن يجب على أي شخصية قادمة لتسلم زمام الإدارة والرئاسة أن تضع نصب عينيها تلك الأمور نظرا لأهميتها وحساسية الموقف، وأن يشكل لجان لدعم جميع الألعاب دون استثناء بالفعل والعمل حتى تسهل عليه عملية التحرك بشكل إيجابي لما تقتضية المرحلة القادمة من تحسينات وتعديلات في المنضومة الرياضية بالنادي بشكل كامل وأن يكون على قدر من المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتقه وخصوصاً تلك الفترة الحرجة لإبراز دور الألعاب جميعاً وإعادتها لمكانها الطبيعي في جميع المنافسات الوطنية والعربية والعالمية.

كما أناشد الأخوة المهتمين بشأن الرياضي أن يقفوا وقفة الرجل الواحد ولا يكتفون بالدعم والتصفيق فحسب بل بالدعم المادي أيضاً حيث أن الأمر يتطلب تواجد جميع أبناء القديح ، وخصوصاً مع الفرق لتشكيل منظومة إدارية وجهاز فني على قدر من الخبرة الفنية.

حيث كان العزوف سيد الموقف في السنوات السابقة مما شكل عبء على الإدارات المتعاقبة وهذا الأمر صعب كثير من الأمور حيث بقي الوضع على ماهو عليه ولم تبرز من الألعاب سوى كرة اليد، وتنس الطاولة، وغابت بقيه الالعاب، وألغي بعضها بسبب العزوف الاداري حيث لا أحد يرغب في تحمل المسؤلية تارة بسبب عدم الدعم المادي، وتارة اخرى بعذر عدم المقدرة لعدم تفرغ البعض وهذا الشيء سبب تدني الرياضة بشكل ملحوظ في النادي حتى باتت جل الالعاب أً بعضها في طي النسيان مماسبب عائق للادارات المتعاقبة وبالخصوص من عام 2006 يوم تسلم الرئيس الحالي الأستاذ سامي ال يتيم الذي أتقدم له بالشكر الجزيل وعظيم الامتنان لماقدمة لناديه ومجتمعه حيث وصل مضر للعالمية واقول له كفيت ووفيت ابوالكرم لك منا جميعا الحب والاحترام والتقدير لما قدمت حتى يومنا هذا حيث لم يعرف مضر على المستوى العربي والآسيوي والعالمي الا في عهد إدارتكم الذهبية هذا.

وفي الختام أتقدم بالشكر الجزيل لجميع اخواني أبناء القديح دون استثناء واتمنى دعم النادي، والانشطة الرياضية الشبابية، لما فيه خدمة الصالح العام، للمحافظة على الجيل الشاب لتفريغ طاقتهم في أجواء ايجابية سليمة.

والسلام عليكم ورحمة الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open