الرئيسية / محليات / آل السيد ناصر تدعو لاغتنام فرصة الخيرات في الشهر الفضيل

آل السيد ناصر تدعو لاغتنام فرصة الخيرات في الشهر الفضيل

فاطمة آل السيد ناصر - القديح

أقامت نسائية خيرية مضر مساء الإثنين ٢٨ شعبان ندوة ً تأهيلية للعبادة في شهر رمضان، أبحرت فيها الأستاذة جنان آل السيد ناصر في رحاب الخطبة النبوية في استقبال الشهر المبارك بحضور ٢٥ سيدةً في مجلس الناصر بالقديح.

وافتتحت آل السيد ناصر الندوة بالحث على التهيؤ لشهر رمضان قبل بدئه بالاستغفار والتهليل والتسبيح والعبادة حتى يبدأ الشهر وقد تطهرت الأرواح واستعدت للعبادة. واستشهدت بفعل الرسول حين ألقى خطبته في استقبال الشهر الفضيل في آخر جمعة من شعبان.

وأكدت أن تطهير الروح من الخطايا والذنوب ليس صعباً، إلا أنه يتطلب صدق النية والخلوة مع الله والتوبة الصادقة من الذنوب، لأن الله سبحانه يحب عبده المؤمن ويحب إقباله عليه.

وبينت أن الرسول أكد إقبال الله على عباده في شهر رمضان بالرحمة والبركة والمغفرة، وهذا الإقبال الابتدائي من الله يستدعي الإقبال الثانوي من العبد، فإن تحقق الإقبالين يدخل المؤمن في حالةٍ من الأنس والفرح والحب والروحانية.

وذكرت أن للشهر الكريم خصوصيات اختص بها دون غيره من الشهور أولها البركة والتي تعني الزيادة والنماء ومضاعفة الثواب، والأخلاق، وعتق الرقاب من النار، والتكامل الروحي لمن سعى لله؛ وثانيها الرحمة التي تصل للعباد وتفيض من العباد على العباد أيضا مثل العطف على الفقراء وصلة الأرحام وزيادة أعمال الخير؛ وثالثها المغفرة فغفران الذنوب في شهر رمضان مضاعف خاصةً لمن سعى وحاول إصلاح نفسه.

و أوضحت آل السيد ناصر أن كل المسلمين في ضيافة عامة من الله في الشهر الفضيل، فأنفاسنا فيه تسبيح ونومنا فيه عبادة وهي عطاءات غير اختيارية. أما العطاءات الاختيارية فتتمثل في الأعمال المقبولة والأدعية المستجابة والذنوب المغفورة، فينبغي للعبد التركيز على هذه العطايا وعمل جدول عبادي خاص بشهر رمضان من تلاوة القرآن وختمه، والحرص على قيام الليل والمداومة على الأدعية والأذكار.

وفي نهاية الندوة، كرمت رئيسة اللجنة النسائية الأستاذة أميرة الناصر السيدة جنان آل السيد ناصر، وشكرتها على مشاركتها القيمة.

يُذكر أن برنامج نسائية مضر لاستقبال الشهر الفضيل مستمر الليلة مع الأستاذة أم حسن الفرج في فعالية لعنوان علاقتنا مع القرآن.

اترك تعليقاً

Open