الرئيسية / محليات / آل غزوي : روضتنا بكفاءتها العالية وبخبرتها الطويلة كفيلة بأن تكون من ضمن الروضات المرخصة لدى وزارة التعليم

آل غزوي : روضتنا بكفاءتها العالية وبخبرتها الطويلة كفيلة بأن تكون من ضمن الروضات المرخصة لدى وزارة التعليم

حوار: غفران آل مرار

يملك تجربة ثرية في العمل الاجتماعي، رجل تحدثت عنه أعماله ومواقفه فحيث ما تلتفت هنا وهناك ترى له أثرًا ومشاركة اجتماعية، في النادي والجمعية والمجلس الأهلي. تنقل بين أروقة الجمعية ولجانها .. فتارة تراه عضوًا وأخرى مقررًا .. فرئيسًا لمجلس الإدارة.
انتخب عضوا في أول لجنة عمالية لموظفي شركة أرامكو السعودية وساهم مع أعضاء اللجنة في كتابة اللائحة الداخلية التي تنظم عمل اللجنة وتحدد المسؤوليات، كما ساهم في إقرار رفع قيمة شراء أرض بناء منازل موظفي الشركة بما يتناسب مع أسعار الأراضي آنذاك وإدراج موظفات الشركة ضمن برنامج تملك البيوت.
من مواليد القديح، أب لتسعة بين أبناء وبنات .. وجد لسبعة عشر حفيدًا وحفيدة.

مع الاستاذ علي احمد آل غزوي وتجربته الاجتماعية في هذا الحوار الشيق ..

 

س١: الاستاذ علي أحمد آل غزوي بداية عرفنا على شخصك الكريم.
ج١: أشكر لكم ثقتكم وأرجو من الله التوفيق والسداد لي ولكم لخدمة هذا الجزء الغالي من وطننا المعطاء تحت قيادة حكومتنا الرشيدة.
إسمي هو علي أحمد سلمان آل غزوي، ولدت في القديح عام 1375 هجري، متزوج ولدي ولدان و ٧ بنات وقد رزقني الله ٧ أحفاد و ١٠ حفيدات. حاصل على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من ” جامعة هل البريطانية ” عبر برنامجها الذي كان يدرس في أيام العطل الاسبوعية في مبنى التدريب الخاص بإداريي شركة ارامكو بمدينة الظهران.
عملت في شركة ارامكو السعودية لمدة ٣٣ سنة و ٨ أشهر بالتاريخ الميلادي، أي ما يعادل ٣٥ سنة بالتاريخ الهجري تقريبا، وتقاعدت من الشركة مبكرا مع بداية شهر ابريل ٢٠٠٦ م.

س٢: عُرف عنك مشاركتك في الأعمال التطوعية، فكيف استطعت التوفيق بين العمل التطوعي وواجباتك المهنية والوظيفية والعائلية؟
ج٢: لا شك أن العمل التطوعي مضن وشاق خاصة لموظفي الشركات الذين يبتعدون عن عائلاتهم لمدة قد تتجاوز ١٢ ساعة في اليوم ولكن هناك أشخاص جُبلوا على حب العمل التطوعي ويعشقونه بل ويهيمون فيه ويلتزمون بالوفاء بما يتطلب منهم تجاه ذلك العمل وهذا يتطلب مزيدا من التضحية من قبل العائلة التي تتحمل جزءأ كبيرا من المسؤولية فشكرا جزيلا لعائلتي الكريمة التي ساعدتني وساندتني للقيام بذلك. وكذلك فإن الشخص يحتاج للصبر والمثابرة ولا بد له من تنظيم وقته بدقة عالية ليتسنى له القيام بأعباء العمل التطوعي دون التقصير في واجباته الأسرية والمجتمعية. ونحن نؤمن أن الله سبحانه وتعالى يعين العبد المخلص ويوفقه ويسدد خطاه للقيام بالعمل التطوعي على أصوله ويؤدي واجباته الأسرية والإجتماعية على حد سواء.

س٣: كنت عضوا في إحدى دورات مجالس إدارة جمعية مضر الخيرية ، لما يقارب الأربع سنوات ، كنت في آخرها رئيسًا للمجلس ولمدة ١٨ شهرًا ، كيف تصف لنا هذه المدة؟
ج٣: كنت عضوا في اللجنة الاجتماعية لعدة سنوات، إنضممت بعدها الى مجلس الإدارة وتم ترشيح الأخ السيد شرف السيد حسين السعيدي رئيسا للجمعية والأخ سعيد سلمان حمدان نائبا للرئيس والمرحوم الأخ حسين أحمد آل عبيد أمينا للصندوق، كما اسندت مهام اخرى لعدد من الأخوة واسندت لي مسؤولية مقرر لجنة الروضة فاستلمت العمل في اللجنة وبذلت جهدا كبيرا لتحسين الوضع المالي والخدمي للروضة.
أما فترة رئاستي لمجلس إدارة جمعية مضر الخيرية والتي استمرت لمدة ١٨ شهرا تقريبا، فقد كانت فترة صعبة بالنسبة لي شخصيا فعندما انتخبت لشغل منصب رئيس مجلس الإدارة من قبل أعضاء المجلس بالإضافة لمنصبي كمقرر للجنة الروضة، كنت أيامها أواصل دراستي الجامعية للحصول على درجة الماجستير. وبعدها بفترة وجيزة إنتقلت للعمل في منطقة التناجيب التي تتطلب مني البقاء في منطقة العمل طوال أيام الاسبوع ما عدا أيام الإجازة الأسبوعية، وبقيت هناك لمدة ٧ شهور، كنت أثناءها أتواصل مع إخواني في المجلس ومع إدارة الروضة عبر التلفون لإنجاز معظم الأعمال المنوطة بي. وقد وفقنا الله سبحانه وتعالى بوجود مجلس إدارة مترابط ومتجانس وذي عزيمة قوية مما جعلنا نحقق كل ما كنا نصبوا إليه دون كلل أو ملل. وأود ان اذكر هنا واشيد بجميع اعضاء المجلس آنذاك وهم: علي كاظم المطرود (نائب رئيس مجلس الإدارة ومقرر لجنة الدراسات)، محمد جواد آل السيد ناصر (أمين الصندوق)، المرحوم عبد الرسول حسن عبيدان (امين السر ومقرر لجنة كافل اليتيم)، علي عبد الله آل غزوي (مقررا لجنة المستوصف والصيدلية)،عبد العزيز ناصر الحمام (مقرر اللجنة الإجتماعية)، سعيد علي العبيدي (مقرر لجنة السائقين)، عبد العزيز فرحان (مقرر لجنة العلاقات العامة)، المرحوم عبد العزيز كريكيش (مقرر لجنة المرافق العامة)، والمرحوم حسين احمد آل عبيد والذي كان مساعدا لأمانة الصندوق. لقد وقفوا معي بكل إصرار وإخلاص لتسيير عملهم بكل أمانة، وتنفيذ خطط اللجان بكل دقة، فرحم الله الماضين منهم وحفظ الله الباقين.

س٤: ما أهم المشاريع التي نفذت في فترة ترؤسك للجمعية؟ وماهو المشروع الذي تتمنى تنفيذه لو كنت رئيسًا في الوقت الحالي؟
ج٤: أثناء عضويتي في مجلس الادارة ورئاستي للمجلس ، قامت إدارة الجمعية بإعداد دراسات وتنفيذ خطط تطوير العمل في الجمعية ، ومنها:
1. دراسة سلم رواتب العاملين والموظفين في الجمعية ومقارنته بباقي الجمعيات الخيرية وتعديله ليتماشى مع الوضع الإقتصادي آنذاك واعتماد آلية للزيادات السنوية للعاملين والموظفين.
2. تفعيل إجتماعات ربع سنوية بين أعضاء المجلس وأهالي القديح لإطلاعهم على الوضع العام للجمعية واخذ إقتراحاتهم حول تطوير خدمات الجمعية بما يتماشى مع طموحاتهم.
3. إفتتاح جميع العيادات في المستوصف لتحسين إيراداته حيث شكل مع الصيدلية الرافدان الرئيسيان لميزانية الجمعية بصافي دخل يعادل ٦٥٠ إلى ٧٠٠ الف ريالا تقريبا.
4. تكليف فريق بدراسة مشروع كافل اليتيم في العام ١٤١٢ هجرية، وعلى إثرها تكونت لجنة كافل اليتيم وبدأت عملها في السنة اللاحقة برئاسة المرحوم عبدالرسول العبيدان وعضوية أكثر من ٢٠ شخصا، وكانت جمعيتنا هي ثاني جمعية تنشئ لجنة كافل اليتيم في المنطقة.
5. كتابة لائحة تنظيمية لسير العمل في جميع لجان الجمعية لتسهيل تسييرالعمل على جميع الأعضاء المستجدين في إدارة الجمعية.
6. تكوين لجنة لوضع اللبنات الأساسية لإستخدام الحاسب الآلي في إستقبال المجمع الطبي ومراقبة حركة الصيدلية والمستودعات.
7. إحداث نقلة مهنية في المحاسبة والفضل فيها يعود لأخينا رئيس مجلس إدارة الجمعية آنذاك السيد شرف السعيدي، فبخبرته الإدارية والمحاسبية وبهمته المعهودة ووقفة جميع أعضاء المجلس معه، اتخذ القرار بتوظيف محاسب متفرغ للجمعية وأصبح ضبط وتسجيل الإيرادات والمصروفات بشكل يومي مما ساعد في توفر المعلومات لدى المجلس واصدار التقارير المالية نهاية كل شهر، مما ساعد المجلس في قراراته وتصحيح المسار إن لزم.
8. استحداث لجنة الدراسات والتطوير التي أنجزت مجموعة من الدراسات من ضمنها التوسع في خدمات الصيدلية ودراسة إمكانية الاستعانة بمشغل للمجمع الطبي لرفع كفاءته وربحيته.
9. مراجعة أداء جميع اللجان كل ربع سنة، واتخاذ القرارات التصحيحية إن لزم الأمر.
10. استقطاب أعضاء للعمل في اللجان من خارج المجلس، ومقرر اللجنة فقط من المجلس مما خفف الضغط على أعضاء المجلس وفرغهم للتخطيط والإداره.
أما المشروع الذي أتمنى تنفيذه لو كنت رئيسا فهو أن يحول مستوصفنا إلى مستشفى بعد ان تكتمل فيه جميع العيادات والتخصصات بالإضافة إلى قسم للتنويم لتقديم أفضل الخدمات لمجتمعنا وليستقطب علاج موظفي الشركات الكبيرة في المنطقة وبالتالي تحسين دخل الجمعية.

س٥: شغلت منصب مقرر للجنة روضة براعم الطفولة السعيدة والتي كان اسمها في ذلك الوقت روضة مضر، ماهي التحديات التي واجهتك آنذاك ؟
ج٥: عملنا على إدخال برنامج الحاسب الآلي من ضمن البرامج المقدمة لأطفال الروضة وقد كانت روضتنا ثاني روضة تدخل الحاسب الآلي من ضمن برامجها، وقمنا بعمل دراسة مستفيضة لوضع ميزانية الروضة وكانت تعاني وقتها من عجز مالي يقارب ١٧٥ الف ريالا، وتم إقرار زيادة رسوم الروضة بعد إدخال برنامج الحاسب الآلي وتحسين وجبات الأطفال. وتم نقل مصاريف دعم الأطفال المحتاجين دفتريا وتسجيلها ضمن مصروفات اللجنة الإجتماعية ولجنة كافل اليتيم .

س٦: تمر روضة براعم الطفولة السعيدة حاليا بمرحلة انتقالية لإصدار تراخيص الوزارة المطلوبة ماذا تقترح لتطويرها وتحسين ادائها ؟
ج٦: الوضع الحالي يتطلب أن تكون الروضة مرخصة حتى يستطيع الأهالي نقل أطفالهم من الروضه الى المدارس بسهولة ويسر. وبلا شك فإن روضتنا بكفاءتها العالية وبخبرتها الطويلة تستحق أن تكون من ضمن الروضات المرخصة لدى وزارة التعليم. وأتمنى من الإخوة الكرام في المجلس أن يتبنوا ويدرسوا إضافة برنامج لتدريس اللغة الإنجليزية ولو لبعض الفصول في روضتنا الحبيبه حتى يستوعبوا الأطفال الذين يسجلهم أهاليهم في روضات اخرى خارج البلد للحصول على تدريس اللغة الإنجليزية لأطفالهم. وكلي ثقة أن الجهود ستبذل والصعاب ستذلل للحصول على الترخيص المطلوب.

س٧: نادي مضر، ماذا يعني لك؟ والى أي مدى كنت قريبا منه؟
ج٧: لقد بدأت نشاطي كرياضي مع نادي الوحدة، وبعد اندماج نادي مضر ونادي الوحدة غير الإسم الى نادي أبناء مضر، ثم غير الإسم مرة اخرى وسمي نادي مضر الرياضي واستمريت كلاعب كرة قدم ثم لاعب كرة طائرة ولاعب تنس طاولة لعدة سنوات. ثم انتخبت كعضو في مجلس إدارة نادي مضر وكان يرأسه آنذاك عبد الهادي الزين ونائب الرئيس هو احمد احمد الناصر وكنت أمين الصندوق لمدة ثلاث سنوات متتالية. كانت إدارة النادي مترابطة ومتجانسة وتعمل بكل إخلاص وتفان، ولذلك استطاعت تسيير النادي حسب الخطط الموضوعة لتعدي صعوبة الوضع المالي والنهوض بأنشطة النادي للمسار المرسوم له. ومن أهم التحديات التي واجهتنا وعملنا سويا كمجلس ووضعنا الخطط المناسبة لحلحلتها ما يلي:
1- الوضع المالي الصعب مما اضطرنا لاقتراض ٧٥ الف ريالا من أحد البنوك لتسيير امور النادي، وقد وفقنا في ترتيب الوضع المالي والإداري، وبعد ٣ سنوات خرجنا من إدارة النادي وقد وفرنا في صندوق النادي حينها مبلغا وقدره ٣٠٠ الف ريال تقريبا.
3 – عقد جلسات مع اداريي الفرق والمدربين لتوضيح خطتنا المالية والإدارية لتقنين مصروفات النادي وتقليص المصروفات الغير ضرورية.
4- دراسة آثار زيادة مصروفات بعض فرق النادي الرياضية نتيجة صعودها إلى درجات عليا، ومناقشة ذلك مع اداريي اللعبة ووضع حلول تتناسب مع الوضع المالي العام للنادي.
5 – إنهاء تسجيل الأرض التابعة للنادي والواقعة شرقي مدرسة سلمان الفارسي الابتدائية.

س٨: تعرضت القديح لحوادث مؤلمة، كحادثة العرس الدامي، وحادثة التفجير الارهابي، ماذا تستحضره من تلك الحوادث؟
ج٨: “الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه”. كانت حادثة حريق العرس الدامي الذي سقط فيه ما يربو على ٧٠ شهيدا وشهيدة مفجعة لكل الوطن والمواطنين على حد سواء وقد شلت تفكير الأهالي بشكل عام لأول وهلة وهذا بحد ذاته لطف إلهي. ولكن كما يقال “عند الإمتحان يكرم المرء او يهان” ، فقد هب الأهالي بكل أطيافهم وعملوا سويا كخلية نحل، وانبثقت لجان عديدة لمعالجة ومتابعة جميع ما يتعلق بهذا المصاب الجلل، وكان من ضمن هذه اللجان لجنة التعرف على الجثث والتغسيل والنظام والصلاة على الأموات والدفن والعزاء واستقبال المعزين والعلاقات العامة والإعلام والتغذية ولجنة صحية اهتمت بمتابعة أحوال المصابات والمصابين المنتشرين في جميع مستشفيات المنطقة ولجنة الكارثة التي تابعت التواصل مع مسؤولي وزارة الصحة والمسؤولين في الدولة لتسهيل نقل المرضى والمصابين إلى مستشفيات تتناسب مع أوضاعهم الصحية.
واستمرت المتابعة لما بعد أيام العزاء حيث تم الإستعانة بالاخصائيين والاخصائيات النفسانيين لزيارة منازل الأهالي والعناية بمن يعاني من هول تلك الفاجعة المؤلمة، وقد شهد القاصي والداني بتكاتف أهالي القديح ومن حولهم وإدارة متطلبات تلك الكارثة بكل جدارة وثبات. ولا زال كثير من مصابي تلك الكارثة يعانون من صعوبة وضعهم الصحي والنفسي واستمرت جمعية مضر الخيرية تستنزف جزءا غير قليل من ميزانيتها السنوية لمتابعة علاج هؤلاء المصابين والمصابات.
وبإسمي وبإسم أهالي المصابين وجميع أهالي القديح قاطبة نلتمس من مسؤولي وزارة الصحة أن يعيدوا فتح ملف ومصابي حادثة الحريق وتقييم أوضاعهم الصحية والنفسية وأن يستعجلوا بإرسالهم للمراكز المتخصصة في خارج البلاد لاستكمال علاجهم التجميلي والتأهيلي. وإننا على يقين أن حكومتنا الرشيدة لن تألوا جهدا لعلاج هؤلاء المرضى على نفقة الدولة في اي مستشفى يوجد به بصيص أمل لعلاجهم وتخفيف معاناتهم. رحم الله شهداءنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته وحشرهم مع محمد وآله الاطهار صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ومن الله على المرضى بالشفاء العاجل.
وأما حادثة تفجير مسجد الإمام علي (ع) فقد كانت فاجعة كبرى لا يصدقها العقل ولا يتوقعها الإنسان، اذ حدثت في بلاد الحرمين الشريفين وفي بيت من بيوت الله وفي يوم الجمعة المبارك وفي مناسبة مولد الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب (ع) ولمؤمنين صائمين وركع وسجد يؤدون صلاة الظهرين، وقد سقط منهم مايربوا على ٢٠ شهيدا واكثر من ٧٠ مصابا فرحم الله الشهداء ومن الله على المرضى بالصحة والعافية وإنا لله وإنا إليه راجعون. وكما عهدنا من نشامى القديح تحملهم المسؤولية، فبعد نقل الجثامين الطاهرة والأجساد المضرجة بالدماء الى المستشفيات هرعت نخبة من رجالات القديح للإجتماع وتم تكوين جميع لجان العمل المطلوبة للقيام بواجب هذا المصاب الجلل. ونصبت خيمة العزاء وجهزت بكل احتياجاتها وزف الشهداء الى جنات الخلد بموكب مهيب حضره القاصي والداني، وقد قدر عدد المشيعين بمئات الآلاف. واستمر العزاء لمدة أربعة أيام، وقد شارك فيه كثير من مسؤولي الدولة وعلى راسهم ولي العهد الأمين وأمير المنطقة الشرقية وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين ومشايخ وجمع غفير من الأهالي من داخل وخارج الوطن، فشكرا لجميع من شاركنا هذا المصاب الجلل.

س٩: كونك أحد رجالات القديح الفاعلين، ماهو الدور الذي قام به رجالات البلدة لمعالجة آثار حادثتي الحريق والتفجير؟
ج٩: لقد أخذت لجنة الكارثة المكونة من مجموعة من رجالات البلد والأطباء بالتعاون مع مجلس إدارة الجمعية آنذاك على عاتقهم متابعة وضع الحالات المصابة مع مسؤولي وزارة الصحة ومسؤولي الدولة وقد وفق الله تلك الجهود الصادقة وتم تحويل حوالي ١٩ حالة من المصابين لتلقي العلاج في مدينة قالفستون بولاية تكساس بالولايات المتحدة الامريكية وبقي المصابون مع مرافقيهم هناك لتلقي العلاج لسنوات طويلة.
ولا أنسى هنا أن أشكر جميع ادارات جمعية مضر الخيرية والمخلصين من أبناء هذا البلد المعطاء الذين استمروا في متابعة علاج جميع الحالات الى هذا التاريخ، وأخص بالشكر الجزيل والثناء الجميل بل وأقبل رأس السيد أمان الشرفاء على ما قام ويقوم به من خدمات جليلة لهؤلاء المصابين وأهاليهم، فجزاه الله خير الجزاء وجعل ثواب ذلك في ميزان أعماله.

س١٠: شاركتم في أول لجنة لإدارة قاعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للأفراح والمناسبات، فكيف كانت البداية وما هي التحديات التي واجهتموها في بداية التشغيل؟
ج١٠: لقد كانت فاجعة حريق الخيمة المشؤومة في العرس الدامي في بلدة القديح محل اهتمام قيادتنا الرشيدة آنذاك، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين المغفور له بإذن الله الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الذين أرسلا برقيتي تعزية ومواساة لأهالي القديح وأكدا وقفتهما الأبوية مع ابنائهم وشدا على أيديهم إثر تلك الفاجعة المؤلمة، وكان لزيارة أمير المنطقة الشرقية للقديح اثناء مراسم العزاء أثر كبير على الأهالي وكانت بلسما وضمادا للجراح، وقد تلت الزيارة برقيات العزاء من كل المسؤولين في الدولة.
وبعد إنتهاء العزاء بفترة وجيزة، قام مكتب الشؤون الخاصة للمغفور له الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وكان وليا للعهد آنذاك، بالاتصال بالجمعية ودعوة ممثلين اثنين من لجنة الكارثة هما السيد عدنان السادة، الذي كان يشغل منصب رئيس مجلس جمعية مضر الخيرية، والدكتور السيد صالح الشرفاء، وكان يشغل منصب رئيس لجنة الكوادر الطبية الأهلية التي أخذت على عاتقها متابعة علاج جميع المصابين والمصابات في مستشفيات المملكة، لمقابلة الملك عبدالله، ورافقهما من وجهاء القطيف الدكتور عبدالجليل السيف والاستاذ عبدالحميد المطوع، وفِي اللقاء كانت للملك عبدالله لفتة ابوية حانية كريمة وهي قراره منح القديح قاعة أفراح، مؤكدا المعنى الحقيقي لمقولة “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته “. وقد حدد بنفسه موقع القاعة وعين احد مهندسي مكتبه الخاص لمتابعة وضع المخططات الهندسية والإشراف على التنفيذ وقام المهندس المعين بزيارة بلدة القديح بعد أسبوع من تكليفه، وتلت زيارته الأولى عدة زيارات واجتماعات عمل مع أعضاء مجلس إدارة الجمعية وأعضاء لجنة الكارثة. وبعد اكتمال المخططات الهندسية أرسي المشروع على احد المقاولين وسلم الموقع وبدأت أعمال الإنشاء. وقد قام المهندس السيد محمد طاهر آل السيد ناصر بجهد مميز أثناء جميع مراحل التخطيط والتنفيذ وحتى انهاء المشروع وتسليم القاعة لجمعية مضر الخيرية، حيث كان هو مسؤول الاتصال والتنسيق مع مهندس المشروع المكلف من مكتب الشؤون الخاصة.
وفي بداية سنة ١٤٢٣ هجري عقد إجتماع بين مجلس إدارة الجمعية آنذاك وأعضاء لجنة الكارثة وتم الإتفاق على ان يقوم أعضاء لجنة الكارثة بتجهيز وتشغيل الصالة باستقلالية تامة ويكون أحد أعضاء مجلس إدارة الجمعية من ضمن اللجنة. وكانت اللجنة مكونة من: ابراهيم العبيدي (عضو مجلس إدارة الجمعية)، عيسى حسن المرهون، علي احمد سلمان آل غزوي، السيد محمد السيد طاهر آل السيد ناصر، احمد عبد الله المرزوق، عباس الخاطر، وجعفر حبييب المرزوق، وباشرت اللجنة مهامها بتجهيز القاعة بما يلزم من ديكورات وإنارات وأثاث وأواني، ووظفت كادر تشغيل متكامل من إداريين ومشرفين ومشرفات وعمالة رجالية ونسائية وعقدت إتفاقيات مع بعض المطاعم المحلية لتزويد حفلات الأعراس بالتغذية ووضعت خطة تشغيل متكاملة حيث بدأ التشغيل الفعلي للقاعة في ليلة ٢٥ رمضان سنة ١٤٢٣ هجري.
وإنني أنتهز هذه الفرصة لأثمن عاليا اللفتة الأبوية الحانية من المغفور له الملك عبدالله بن عبد العزيز وهذه الهدية التي لازال ريعها يبلسم جراح المصابين والمرضى والمثكولين، كما أشكر جميع من دعم هذا المشروع منذ تأسيسه وحتى يومنا هذا، وجعل الله ثواب تلك الجهود الموفقة في ميزان أعمالهم “يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم”.

س ١١: وأنتم أحد مؤسسي المجلس الأهلي في القديح، فهل لكم أن تحدثونا عن نشأته وبعض إنجازاته؟
ج ١١: نظرا لحاجة البلدة لمن يتابع شؤونها الخدمية مع الدوائر الحكومية المختلفة، فقد تداعت مجموعة من المهتمين بالشأن الاجتماعي من أهالي القديح في قاعة الملك عبد الله بن عبد العزيز الوطنية بالقديح في بداية عام ١٤٢٧ هجري لتدارس أوضاع البلدة والسعي في تأسيس مجلس أهلي يحافظ على ترابط اللجان التي انبثقت وقت فاجعة الحريق وليقوم بمتابعة شؤون البلدة وتعزيز دور المؤسسات القائمة؛ كالجمعية والنادي والمدارس؛ وقرر المشاركون في الاجتماع ايكال كتابة لائحة داخلية تنظم عمل هذا الكيان الجديد، الى مجموعة من الفضلاء والمثقفين. وعلى إثرها عقدت عدة إجتماعات تمخضت عن انتخاب مجلس إدارة للمجلس ضم كل من: علي احمد سلمان آل غزوي (رئيسا)، علي مهدي سعيد آل عبد النبي (نائبا للرئيس)، صالح الفرج (امينا للصندوق)، عباس صالح الخاطر (سكرتيرا)، عبد الله علي العبيدي (مقرر اللجنة التعليمية)، إبراهيم العلوان (مقرر اللجنة الإجتماعية)، علي مهدي طحنون (مقرر اللجنة الثقافية)، سمير القصير ( مقرر اللجنة الإقتصادية)، جعفر حبيب المرزوق (مقرر لجنة العلاقات) ومحمد تقي الحنبي (مقرر لجنة الدراسات).
واستمر المجلس في عقد إجتماعاته الدورية واستطاع ان يحقق أول اهدافه وهو تاسيس مهرجان تكريم الطلبة المتفوقين في مدارس القديح، وهو أول مهرجان لتكريم الطلبة على مستوى محافظة القطيف، وقد تم التكريم لعامين متتاليين في قاعة الملك عبد الله بن عبد العزيز الوطنية بالقديح؛ كان أولهما في شهر ربيع الاول سنة ١٤٢٧ هجري وقد حضره مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية ومدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف وجمع من مسؤولي الادارات الرسمية في المحافظة ووجهاء القديح والقطيف.
ونظرا لانشغال معظم الأعضاء وبعد ٣ سنوات من العمل المتواصل، علق نشاط المجلس عامين تقريبا، ثم عاود عمله بشكل جديد وبدأ بعقد اجتماعاته كل ليلة إثنين في ديوانية الاخ عبدالهادي الزين، دون الالتزام بهيكلة إدارية نظامية حتى لا يتم عرقلة سير عمل المجلس.
ويقوم المجلس الاهلي حاليا بكثير من النشاطات ومنها المتابعة مع الإدارات الحكومية لتوفير الخدمات البلدية والتعليمية والإجتماعية، وكذلك دعم النادي والجمعية والمدارس والنادي الموسمي ونادي الحي والبرامج والفعاليات الاجتماعية في قديحنا العزيزة. وقد زار اعضاء المجلس سمو أمير المنطقة الشرقية عدة مرات واستعرضوا مع سموه احتياجات بلدة القديح التعليمية والخدمية، وخاطب المجلس المقام السامي للحصول على قطعتي أرض لإقامة منشأة رياضية لنادي مضر ولإقامة مشاريع جمعية مضر الخيرية ؛ ونرجوا من الله العلي القدير العون والسداد لتحقيق هذه المطالب قريبا ان شاء الله.
وإنني أناشد أصحاب الهمم وأحث جميع إخواني المبدعين والغيورين والنشامى من شباب قديحنا الغالية على المشاركة الفاعلة والمساندة الجادة لجميع المؤسسات والمشاريع القائمة في البلدة وعلى رأسها جمعية مضر الخيرية ونادي مضر والمجلس الاهلي ولجنة الزواج الجماعي والأنشطة والفعاليات الخدمية، وتشجيع المبادرات ليتسنى لهم خدمة بلدتهم والنهوض بخدماتها.

س١٢: حدثنا عن تجربتكم في انشاء مجلس عائلة آل غزوي، ماهي الأهداف ؟ والآلية التي حفظت استمرار المجلس؟ وهل تنصحون عوائل القديح بإنشاء مجالس عائلية؟
ج١٢: لا تخلوا عائلة من العوائل من وجود ضعفاء ومحتاجين في أوساطهم، لذلك فقد ارتأينا كأفراد عائلة آل غزوي أن نقوم بدورنا الديني والأسري والعناية بالمحتاجين من أفراد الأسرة وتقليل الأعباء عن الجمعية الخيرية. لذلك سعينا وأسسنا الصندوق الخيري لعائلة آل غزوي في عام ١٤٠٧ هجري، وتتكون إدارته من ٧ أشخاص يرشحون من قبل أفراد العائلة كل ٣ سنوات. ولضمان استمرارية العمل المؤسساتي في الصندوق فقد دعمنا مجلس الإدارة بلجنة مساندة مكونة من ٢٠ شخصا.
وكان للصندوق عدة اهداف منذ تاسيسه وهي: صرف إعانة للأسر المحتاجة، استئجار منازل للأسر المحتاجة، تغطية مصاريف فواتح الأسرة، المشاركة في علاج المرضى المحتاجين، إعانة تزويج المحتاجين، تقديم المساندة لكبار السن العاجزين عن خدمة انفسهم، وصيانة منازل الاسر المحتاجة. ومما دعم استمراريته هو عدم إلزامه بتغطية كل الأهداف المذكورة أعلاه منذ تاسيسه، حيث استمر لأكثر من ٢٠ عاما على إعانة الاسر المحتاجة فقط، ثم ابتدا بتغطية باقي الأهداف تدريجيا، وأوجدنا لجنة لتغطية جميع الظروف الطارئة من خارج ميزانية الصندوق؛ ومن ضمن ذلك تغطية مصاريف الفواتح. وقد تم صرف مبلغ وقدره ١٠٢٧٦٣ ريالا في عام ١٤٣٨ هجري وكان عدد المشتركين من افراد العائلة اكثر من ١٣٠ شخصا يساهم كل منهم باشتراك شهري مقداره ٥٠ ريالا؛ هذا بالإضافة الى توزيع صناديق تبرعات في كل منازل أفراد العائلة والتي ساهمت في تحسين دخل الصندوق.
وإنني أدعو العوائل القديحية لإنشاء صناديق أسرية لما لها من مردود اجتماعي ونفسي وتقوية للترابط الأسري.

س١٣: انتخبت عضوا في أول لجنة لموظفي ارامكو السعودية، حدثنا عن تلك التجربة وماذا كانت تعني لكم؟
ج١٣: بناء على القرار الوزاري رقم ٩٧٢ في ١٥ محرم ١٤٢٥ وما عرضه وكيل وزارة العمل لشؤون العمل فقد تقرر اعتماد لجنة العمل في شركة ارامكو السعودية، وكنت احد اعضائها التسعة الاساسيين. وقد أعلنت ارامكو السعودية إنشاء اللجنة العمالية في إصدارها الأسبوعي باللغة العربية “القافلة” بتاريخ ٢٥ محرم ١٤٢٥ وكذلك في إصدارها باللغة الإنجليزية “اريبين صن” بتاريخ ١٧ مارس ٢٠٠٤ م.
باشرنا مهام عملنا بعدها وكانت تجربة جديدة بالنسبة لجميع الأعضاء فهي اول تجربة على مستوى مملكتنا الحبيبة. وقد إجتمعنا مع رئيس شركة ارامكو آنذاك الاستاذ عبد الله صالح جمعة وفي نفس الإجتماع رشحنا رئيس اللجنة ونائب الرئيس والمقرر وأمين الصندوق. وكلجنة مستجدة، كان لابد من كتابة اللائحة التنظيمية لعمل اللجنة قبل مباشرة استلام القضايا العمالية. وساعد وجودي للعمل في الظهران آنذاك أن أكون سندا للجنة، فقد وفرت أماكن الإجتماعات وجميع الخدمات التي نحتاجها قبل ان توفر الشركة المقر المناسب لاجتماع الأعضاء.
وبعد مضي أربعة أشهر على التأسيس أقر اعضاء المجلس إعادة التصويت على المناصب الإدارية الأربعة وعلى إثرها اسند إلي منصب نائب رئيس اللجنة؛ واستمرينا في اجتماعاتنا وأنجزنا كتابة اللائحة التنظيمية. بعدها ابتدأنا بدراسة القضايا العمالية الواردة لنا ورفعنا الكثير منها لمجلس إدارة شركة ارامكو السعودية، ومن التوصيات التي رفعت ما يلي:
1- طلب رفع قيمة شراء أرض بناء المنزل بما يتناسب مع أسعار الأراضي آنذاك.
2- إدراج موظفات الشركة ضمن برنامج تملك البيوت.
3- إعادة النظر في نظام التقاعد المبكر ليشمل من خدم ٢٥ سنة.
4- تفعيل العمل بنظام الدوام الجزئي للموظفات.
5- تقديم الرعاية الصحية لوالدي وأبناء الموظف بعد التقاعد.
6- منح الموظفين قروض من الشركة بدون فوائد.
وبتوفيق من الله العلي القدير تم اعتماد مطلبين رئيسيين هما رفع قيمة شراء الأرض و إدراج الموظفات ضمن برنامج تملك البيوت.
وفي يوم ٥ مارس ٢٠٠٦ م قدمت استقالتي من لجنة عمال ارامكو السعودية، وتقاعدت من العمل ابتداء من أول ابريل ٢٠٠٦ م.

س١٤: كلمة أخيرة يوجهها الأستاذ علي للمنخرطين في الأعمال التطوعية في القديح عامة ، وللعاملين في لجان جمعية مضر الخيرية خاصة.
ج ١٤- كما ذكرت سابقا فإن العمل الإجتماعي مضن كونه مصحوبا بدوام رسمي يلتزم به العضو المتبرع في موقع عمله الرئيسي، لذلك لا بد من جدولة الوقت والصبر على المصاعب والجد والإجتهاد وعدم توقع الشكر من المخلوقين بل احتساب ذلك عند الله سبحانه وتعالى الذي لا يضيع عمل عامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open