الرئيسية / محليات / السلامة النفسية في القرآن الكريم في حسينية أم أبيها

السلامة النفسية في القرآن الكريم في حسينية أم أبيها

زكية أبو الرحي-القديح 24

قدم مجلس التقوى النسائي بالقديح مساء الثلاثاء برنامجًا عباديًا وثقافيًا عند التاسعة مساء اليوم الثلاثاء بحسينية أم أبيها بالقديح.

وبدأ البرنامج بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم بصوت القارئة عقيلة العلويات تلاه دعاء الافتتاح بصوت فاطمة اللويف.

واستضاف المجلس الشيخ محمد عمير لإلقاء محاضرة بعنوان “الصحة النفسية في القرآن الكريم”.

وافتتح حديثه بالآية المباركة “وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين”، مشيرًا إلى أن إيماننا بفكرة أساسية، هي: وعي أن القرآن الكريم، كتاب هداية، منطقة عمله المحتوى الداخلي والمستهدف، هو القلب والعقل.

وعرف الصحة النفسية بأنها جودة الحياة، أو القدرة على التكيف مع المشكلات وتجاوزها،، مبينًا أن القرآن الكريم، يحفز النفس كي تصمد أمام المشكلات التي تواجهها وتقرب إلى الله.

وقال: إن الصحة النفسية لها جانبان، جانب مادي، وهو العمل بمقاييس ما توصل له البشر من علوم ومعارف، وجانب روحي، وهو القرب من الله.

وأوضح بأن هناك مسارات للإنسان عليه أن يسير نحوها في قراءة القرآن الكريم، لافتًا إلى أن المسار الأول، يأتي من خلال القراءة بنية التشافي، والمسار الثاني، يعنى في قراءة السور الخاصة التي جاءت فيها الروايات، كقراءة آية الكرسي، أو المعوذتين، والمسار الثالث، هي قيم القرآن الكريم والالتزام بها.

وشرح العبادة الواعية، بأنها الارتباط بالله والمسؤولية، موضحًا ومنها تكون الانتاجية وتجاوز الذات.

واختتم بقوله: ليس المقصود بالصحة النفسية في القرآن الكريم، بأنه بديل عن العلاجات، بل إنه بركة ويتقرب به العبد لله.

الجدير بالذكر أن مجلس التقوى النسائي، نظم برنامجًا عباديًا وثقافيًا،تحت عنوان نسيم الجنان يأتي طيلة شهر رمضان المبارك في حسينية أم أبيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open