الرئيسية / محليات / أملاً في زرع ال “بهجة”.. “تصوير القطيف” تنظم حملة تبرع بالدّم

أملاً في زرع ال “بهجة”.. “تصوير القطيف” تنظم حملة تبرع بالدّم

القديح 24

نظمت جماعة التصوير الضوئي بنادي الفنون التابع للجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالقطيف حملة لمنتسبيها للتبرع بالدم الى بنك الدم في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام.

و قال رئيس “جماعة التصوير الضوئي” علي آل عيد: “فكرة الحملة طُرحت من قبل أحد أعضاء الجماعة و هو الفنان سامي آل طالب وهو أحد المداومين على التبرع، وقد طرحها قبل التحضير لمعرض “بهجة” ، و تم استحسان الفكرة من مجلس الإدارة الذي باركها وشجع على تطبيقها فعليا، وتم تحديد موعد التنفيذ بعد انتهاء المعرض للقيام بهذه للحملة وزيارة أحد المستشفيات التي هي بحاجة ماسة للتبرع”.

وأوضح أن الحملة تأتي في سياق تفعيل الشراكة المجتمعية. و التي نأمل ان يستشعر أهميتها كل فرد في المجتمع، و المصورون ليسوا بمعزل عن المجتمع و همومه و آماله. فهم جزء من نسيج المجتمع و نأمل جميعا أن يكون لنا مساهمة فعلية في رسم البهجة على شفاه المرضى و ذويهم بان تكون هذه الحملة سبباً في تفريج هم و انقاذ أرواح.

نود و نتمنى ان تنتقل البهجة من أروقة المعرض إلى كل بيت.

وبين أن عدد المساهمين في الحملة نحو 25 متبرع، وأضاف أن هذه هي الحملة الأولى ولن تكون الأخيرة إن شاء الله حيث ستقام حملات أخرى وحدد الهدف التالي للحملة هو تغذية بنك الدم بمستشفى القطيف المركزي.

وقال آل طالب المنسق العام للحملة بأن الفكرة جاءت من منطلق الآية “ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا” وأن يكون لـ “تصوير القطيف” دورها الاجتماعي والمشاركة في مواساة المرضى المحتاجين وتشجيع الشباب على التبرع، وعبر عن شكره للمساهمين في التبرع.

وحث المصورين والمجتمع على التبرع بالدم في أقرب مستشفى يوجد به بنك الدم، لافتا إلى الأثر النفسي الإيجابي الذي ينتاب المتبرع و تقديمه شيء نافع للمجتمع وللمحتاجين.

من جهتهم، عبر المتبرعون عن سعادتهم بالمشاركة في الحملة، وقال صبحي الجارودي: “تجربة ممتازة كحملة دعم من الجماعة ويمكن أن تكون حافزا للجماعات الأخرى. و عن توجيه هذه الحملة لمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ، قال : الخروج لمدينة الدمام يشكل نقطة إيجابية.. وانشاء الله تعاد بزخم أكبر وعدد أكبر”، وذكر انه رأى أزمة كبيرة في بنوك الدم وأن المستشفيات تحتاج إلى ذلك نظرا للعمليات كزراعة الكلى ونقل الدم والتي تحتاج إلى دم كثير.

وقال السيد سعيد الهاشم: “مبادرة جميلة وفي شهر فضيل وخطوة تذكر لجماعة تصوير القطيف بالقيام بهذه المبادرة والتي لم أشأ ان تفوتني الفرصة للمشاركة فيها”، وأضاف: “الجميل أن تذهب للمستشفيات وتتبرع بالدم فذلك أكثر نفعا للصحة”.

وبين الهاشم أن المصور يجب أن يكون اجتماعيا يقدم الخدمة لمجتمعه، وإذا لم يكن اجتماعيا فلا يمكن أن ينقل صورة المجتمع بالشكل المناسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open