الرئيسية / محليات / “العسيف”: اتباع أنظمة غذائية خاطئة للتخلص من الوزن الزائد يؤثر على الصحة العامة

“العسيف”: اتباع أنظمة غذائية خاطئة للتخلص من الوزن الزائد يؤثر على الصحة العامة

- داعيًا الجميع المحافظة على الوزن الصحي
فاطمة الصفار- القديح 24

بين أخصائي التغذية “رضي منصور العسيف” أن النظام الغذائي الصحّي والمتوازن الذي يزوّد الجسد بالمكوّنات الغذائية الأساسية، وهي: الكربوهيدرات، البروتين، الدهون، الفيتامينات، المعادن والماء.

وأوضح خطوات التعامل مع النظام الغذائي الصحي وهي؛ تناول طعامًا متنوعًا من المجموعات الغذائية الأساسية، النشويات والفواكه والخضار واللحوم والحليب، وكمية معتدلة من الدهون الصحية، مشيرًا إلى الاعتدال في تناول الطعام وعدم الإسراف في تناول الأطعمة، والاهتمام بوقت الوجبات الأساسية الفطور والغذاء والعشاء.

وعن سؤال هل السعي وراء اتباع النظام الغذائي هو موضة أم نمط حياة، أجاب: أن النظام الغذائي هو نمط حياة يهدف إلى المحافظة على صحة الفرد، ويعالج المشاكل الصحية التي يعاني منها، ويعيد الحيوية والنشاط للإنسان، ويعيد الرشاقة والجمال للإنسان، مضيفًا أن النظام ليس موضة، الموضة تنتهي والنظام يبقى مستمر يعطي ثماره.

ونوه إلى الطريقة الأنجح للحفاظ على الوزن، بتباع نظام غذائي مناسب للحالة الصحية، وذلك بتوفر السعرات الحرارية المناسبة، ومعرفة الوزن الصحي، ومقدار الزيادة في الوزن، والابتعاد عن الأطعمة المسببة لزيادة الوزن كالسكريات والأطعمة الغنية بالدهون، وممارسة نشاطًا رياضيًا بشكل يومًا وبمعدل 30 دقيقة في اليوم، وعند اتباع برنامج غذائي قد ينقص الوزن بشكل سريع في الأشهر الأولى وبعدها ينخفض النقص أو يتوقف، موكدًا على الاستمرار في البرنامج الصحي .

وعن كيفية تثبيت الوزن بعد اتباع النظام الغذائي، قال :ثبات الوزن عند الوصول للهدف وعندما يعتاد الجسم على النظام الغذائي والرياضي، والمتابعة مع الأخصائي مهمة في المحافظة على وزنك الصحي.

وذكر إن اتباع أنظمة غذائية خاطئة والتي يتداولها بعض الاشخاص للتخلص من الوزن الزائد يؤثر على الصحة العامة، وتضعف العضلات وتصيب بالإرهاق، كما أن لها تأثير على بعض المعادن كنقص الحديد أو فيتامينات معينة، مسببه بعضها تساقط الشعر، وارتفاع الدهون، لذا يفضّل استشارة أخصائي التغذية لتحديد النظام المناسب.

وأشار إلى أن المكملات والفيتامينات لا تؤخذ بطريقة مزاجية وعشوائية وبدون اَي تحليل لمعرفة النقص، لذا يفضّل عمل تحاليل خاصة وتناول المكمل المناسب بناء على توصيات الطبيب والأخصائي بالجرعة المناسبة والمدة المناسبة، عندما يكون الغذاء صحيًا متنوعًا لا تحتاج إلى المكملات غذائية.

وتناول أن البعض يعتمد على النظام الغذائي بالبروتين، مشير أن الخطور تكمن عندما نركز بشكل مفرط على البروتينات مما يسبب مشاكل صحية على الكلى لبعض الحالات المرضية، عمومًا البرنامج الصحي هو المتوازن والمتنوع.

وأوضح أن البرنامج السليم هو الذي يكون متوازن وبنسب معينة لكل عناصره، هو الذي يوزع على أهم العناصر الغذائية الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والاقتصار على عنصر وحذف عناصر أخرى يفقد البرنامج بعض الخصائص الغذائية.

وتحدث عن دور الرياضة في تخفيف الوزن للرياضة دور كبير في التخلص من السمنة ،لا تنظر للرياضة على أنها مكمّل للتنحيف! الرياضة سلوك يومي رئيسي غير قابل للتفاوض أو المساومة، وجعل وقتًا لممارسة الرياضة ،كما يمكن الاشتراك في صالة أو شراء جهاز رياضي مناسب، المهم أن لا تدع يومك بدون رياضة.

وأستعرض أفضل نظام غذائي لكل من يرغب في إنجاب الأطفال أن يعتمد إلى البدء بحياة صحية وعادات غذائية جيدة.

وأضاف قائلاً: أن الطعام الكامل والمتنوع يمنح الجسم الفيتامينات والبروتينات والأملاح المعدنية الضرورية للتغذية، موكدًا أن تناول منتجات الحليب واللحوم والحبوب الكاملة والخضار الطازجة تساعد الحامل في الحصول على متطلبات الحمل من الغذاء.

وتابع : يفضل اختيار الأطعمة الطازجة بدلاً من المحفوظة والمعلبة، كذلك ينبغي الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الطازجة التي تكون غنية بالألياف التي تمنع حدوث الإمساك الذي يصيب الحامل عادة أثناء فترة الحمل، مفيدًا أن تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم والفسفور( الحليب ومشتقاته) أثناء فترة الحمل والولادة مهمًا لضمان نمو وسلامة العظام والأسنان.

وتطرق إلى تجنب الأغذية التي تسبب الحموضة وحرقان المعدة مثل التوابل والمنبهات مثل الشاي والقهوة ومشروبات الكولا والكاكاو والمقليات، منوهًا إلى أنه يجب أن يحتوي الطعام على الكميه اللازمة من الحديد، لأن الجنين يبدأ في تخزين الحديد داخل كبده لمدة نكفيه بعد الولادة بـ 6 شهور، لذا يجب أن تعوض الأم النقص الدائم من الحديد بالغذاء (اللحوم، الخضروات الورقية، البقوليات، زبدة الفول السوداني)، محذرًا من الزيادة المفرطة في الوزن، حيث أن مجموع الزيادة في نهاية الحمل إلى ما يقرب من 12 إلى 13 كجم، ولهذا ينبغي الحذر من تناول الأغذية الغنية بالسعرات الحرارية.

ونصح “العسيف” الجميع بالمحافظة علي الوزن الصحي، ذاكرًا أن الزيادة في وزن الجسم تزيد من فرصة الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والسكر، وأنواع من الأورام السرطانية وأمراض أخرى.

وأختتم أن التحول إلى الغذاء الصحي بالتدريج، مفيد أن تغيير لن يحدث بالسرعة التي نتوقعها، والتغير السريع يمكن أن يحول دون الوصول إلى النجاح، موضحًا البدء في معالجة المشاكل التي تواجه الشخص باعتدال، وبصورة يمكن أن تحقق الوصول للنظام الغذائي السليم طوال الحياة وليس لفترة طويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open