الرئيسية / مقالات / المال والاخلاق

المال والاخلاق

سلمان منصور العنكي

المال والاخلاق نتكلم بأختصار عن هذين العنوانين، بعيداً عن المعاني المطلقة اوالخاصة لهما اوفلسفتهما،،، وينحصر الكلام فيما يفهمه العامة ويعرفه الخاصة ببساطة حتى تعم الفائدة،،،،،

بلا شك المال هو عصب الحياة وفيه قوة اجتماعيةومندوب للحصول عليه، ولولاه لتعطلت مصالحنا وكل يبحث جاهداً عنه وبمختلف الطرق ومن لا يملكه ويحتاجه في ظروف صعبة حرجة يكون دليلاً في طلبه وقد يبيع ماء وجهه للحصول عليه او حتى يخالف دينه،،، وماذاك الا لاهميته،،،،،

وفي العنوان الثاني الاخلاق، وهنا اريد الفت الى ان الاخلاق هذه الكلمة ليست كما يفهما البعض وهي مجرد الضحك والمزاح واستغلاغ بساطة وضعف عقلية البعض واضحاك الاخرين بها،،، حتى اننا نسمع البعض يصف اخلاق آخر ويقول من اخلاقه انك تسمع ضحكه قبل ان تدخل المكان التى هو فيها،،،،،

الاخلاق بوجهها المشرق وفي اصدق مضامينها هي،،، حسن المعاملة،،، الاخلاق اخلاص العبودية لله وحده،،، الاخلاق الغض عن المحارم واتقاء الحرام،،،، الاخلاق انصاف الاخرين من نفسك وفيما بينهم ان ادخلوك في شأنهم ،،،، الاخلاق البعد عن الغيبة والنميمة،،،، الاخلاق الصدق والوفاء بالوعد وتحاشي الكذب،،، الاخلاق برالوالدين حيين وميتين،،، الاخلاق التفقه في الدين كلما امكن،،، الاخلاق حسن التعامل مع الزوجة والاولاد والجيران والارحام والخدم والمجتمع،،،، الاخلاق الاخلاص والنزاهة مع الخلطاء،، الاخلاق لاتنقص في بيعك اوتستر عيوبه ولاتطلب السحت في شراك ،،، الاخلاق ان تخلص في عملك الطبيب في طبه والمعلم في درسة والطالب في توجهه والمهني في مهنته والعامل في عمله،،، الاخلاق كظم الغيض والعفو عن المسيء والاحسان اليه،،، الاخلاق احترامك لآراء الاخيرين وان خالفوا رآيك،،، الاخلاق ان لاتصعر خدك ولاتمشي مرحاً ولاتزدري اوتحتقر احداً،،، الاخلاق بدل المال والجاه وتسخير القلم واللسان لصالح المجتمع وعزة الدين،،،، واخيراً الاخلاق الطاعة والبعد عن المعصية ،،،…

بقدر مانملك من هذة الصفات الاخلاقية نكون ملكنا احد عناوينها وعلينا تحقيق المزيد،،،،،، بعدهذا نستعرض مقارنة بسيطة بين المال والاخلاق ونحدد ماهوالاصلح لنا،،،،

المال يحتاج الى رأس مال والاخلاق لاتحتاجه،،، المال في تحصيله يحتاج الى مشقة مظنية للحصول عليه. والاخلاق ليست كذلك،،، المال ان انفقت منه اقبل الناس عليك وان نفذ منك ابتعدوا عنك، وان بخلت به وامسكته احتقروك، اما الاخلاق فلا تنفذ بل تزيد وتزيدحاملها وقاراً،،،

كثرة المال تزيد من حولك العدوان، وكثرة الاخلاق تزيدك من الخلٌان،،، لاتملك بالمال الرقاب ولكن بالحب والبعد عن الحقد والحسد تملك القلوب،،، كثرة المال قدتفتح عند البعض ابواب المعاصي والكبرياء، اما الاخلاق فهي تاج العلم. لاخير في علم بلااخلاق،،،

المال ان وزع على الورثة تشتت اجزاء صغيرة، اما الاخلاق لوتقمصها الورثة لم ينقص نصيب الواحد منهم ،،،،،،،،، هذه بعض الفوارق بين المال والاخلاق،،، وهناك الكثير والكثير من منها لصالح الاخلاق نعرض عن ذكرها خشية الاطالة،،،،،،،

مماتقدم يتضح لنا ان الاخلاق الصحيحة هي الافضل بكثير من المال مع حاجتنا اليه، ويكفي اننا نحتاج للاخلاق في جمع المال ولانحتاجه في تعاملنا بالاخلاق،،، وفقنا الله جميعاً لكل مافيه خير، وان يجعلنا من اصحاب الاخلاق والمال الاخلاقي ويجنبا الاخلاق السيئة والمال الحرام ،،،،،،،،،،،،،

حرر في ١٤٣٩/١٢/١٧،،،، / سلمان العنكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open