الرئيسية / مقالات / أبناؤنا ودخولهم حياة المدرسة

أبناؤنا ودخولهم حياة المدرسة

علي المسباح

اليوم الأول للطفل بالمدرسة يكون مميّزًا ، فهو بوابة الدخول لحياة الاستقلال التدريجي والاعتماد على نفسه في كثير من الأمور ، فيجب إعداده نفسيًا بتحفيزه و إظهار مظاهر الفرح والسرور والتشجيع بالطرق المختلفة .

كثيرًا ما تواجهنا متاعب في مواجهة الصعوبات التي تعترضنا مع طفلنا في هذه المرحلة ، ومن واجبنا البحث وعدم الانكفاء والمراقبة إذا ما أردنا لطفلنا الأفضل ،

فوسائل البحث كثيرة وأبسطها محرك البحث في الانترنت ليعطينا الطرق المناسبة في التعاطي مع ما يعترضنا .

عن هذه المرحلة :

* الطفل في هذا العمر يميل للّعب وهو من أساسيات مرحلة الطفولة الذي يساهم في تكوين شخصية مستقرة وآمنة .

( اللّعب الموجّه بالرعاية ) .

* توفير ألعاب تعليمية بعيدة عن الأجهزة الألكترونية كتوفير قصص أطفال مصورة ودفاتر كتابة شيقة ورسم وتلوين وحروف وأشكال ليكون قريبًا من الكتاب والقلم .

( يقبل عليها الطفل من باب اللعب ) .

* لا يجب الإكثار من الكتابة فأصابع الطفل في هذا العمر لازالت لينة وضعيفة ويلاحظ عليه التعب من الكتابة بسرعة .

( يكفي الكتابة الصحيحة لمعرفة إتقان الطفل ) .

* عدم الاعتماد على الكتب في تنمية معارف الطفل فالبيئة المحيطة به كفيلة بتغذية عقله بشكل أسرع مثلاً :

تحويل التعلم إلى لعبة كتوجيه أسئلة عن أدوات المطبخ بالإشارة إليها بماذا يبدأ اسم هذا الشيء ؟ وبماذا يستخدم ؟ وماهو لون ؟ وكم عدد الحروف ؟ ….

( نقيس على البيئة المحيطة بابتكار ألعاب تعليمية جديدة وممتعة ) .

* عدم الجلوس لفترة طويلة أثناء المذاكرة إذ يمل الطفل بسرعة من عمل شيء واحد ، فيجب دمج بعض الأعمال التي تستهوي الطفل كبعض الحركات الرياضية والكلمات المحفزة (التصفيق وضرب كف بكف والقفز أثناء الإجابة الصحيحة …. ) .

( تنفع للأطفال كثيري الحركة ) .

* الاهتمام يجب أن يتواصل للبيت وعدم الاعتماد على المدرسة فقط إذا أردنا الأفضل للطفل فلابد من التغذية الراجعة لتثبيت ماتعلمه .

( العلاقة بين البيت والمدرسة ) .

*التعامل مع ما يعترضنا من صعوبات في التعامل مع الطفل دليل حرص واهتمام ونية صادقة بتقديم الأفضل لطفلنا ، فعلينا استشارة الغير من ذوي الاختصاص أو المعارف للاستفادة من تجاربهم إذا أردنا لأبنائنا الأفضل .

( الهدف ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Open