الرئيسية / مقالات / دموع الفرح

دموع الفرح

عبدالله العبيدي

اتجهت الأنظار شاخصة من قبل الحاضرين بإتجاه الرئيس الذهبي سامي آل يتيم في حفل تكريم الفرق المنجزة بنادي مضر الذي اقيم بمجمع قصور شهاب للافراح البارحة، ليس غريب على هذا الرجل، ذرف دموعه، فصفق له الجميع حباً واحتراماً.

عندما القى كلمته قال: ليسمح لي الجميع فقد أكون يوماً جرحت أحد بقصد او بدون قصد، فهو بالفرح يذرف دموعه فرحاً وعشقاً وحباً للقديح.

فاحتضنه الجميع واخدوا يقبلوه لما قدم هذا الرجل من عطاء للكيان والمجتمع. والى أبنائه اللاعبين، أحبهم فأحبوه كان اب لصغيرهم واخ لكبيرهم لم يفرق بين احد في تعامله.

انه سامي السامي الذي سمى بروحه وفكره وعطائه يحتار العقل وترتجف الأنامل وهي ماسكة القلم و يجف الحبر ويحتار العقل ماذا يقول في قامة رياضية على مستوى المحافظة و الوطن أحبه جميع من تعامل معه في الوسط الرياضي.

كون شبكة علاقات قوية فكانت مثلث رئيس رجال اعمال مسؤولين، جيرها للكيان فأصبح الرمز دون منافس، نعم إنه رمز الذهب الذي زين بها خزينة النادي.

لا يسعني في مقالي هذا إلا أن أتوجه له بالشكر الجزيل لما قدمه من عطاء لا يخفى على الجميع. فشكرا لك سامي. لما قدمت.

كما اتوجة بالشكر الجزيل للادارة الجديدة برئاسة الأخ المهندس الاستاذ أحمد بن عبدالله المرزوق واعضاء مجلس ادارته. وروساء النادي واعضاء مجلس ادارة سابقين و اعضاء الشرف ورئيس جمعية مضر الخيرية والرعاة الرسميين للحفل.

ولكل من حضر وشرفنا في حفلنا وبالخصوص مدير مكتب الهيئة العامة للرياضية بمحافظة القطيف الاستاذ/ محمد بوميه، و روساء أندية القطيف.

والرياضيين والاعلاميين وجميع المهتمين بالشأن الرياضي والجماهير وكل من ساهم ودعم ورعى ذلك العرس الرياضي، لما قدموه، فلكم مني قبلة اطبعها على جبينكم جميعا.

والسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open