الرئيسية / مقالات / يوم الرحيل ..

يوم الرحيل ..

في ذكرى الوالد الحاج علي مهدي آل حمدان الذي توفي العام الماضي 4 محرم 1439هـ أثناء حضوره مجلس عزاء الحسين (ع)
بدرية آل حمدان

ها هو ألمنا يقترب ليقترن ويواسى ألم الحوراء يوماً يفصلنا ليقول ها أنا متأهب للرحيل ..

يغتسل في الصباح ويؤدي فرضه ليخرج إلى ملاقاة الحبيب ..

نداء من الطف واستدعاء خاص حضي به ليلتحق بقافلة الحسين ..

ها هو أبو مهدي يغادر الدنيا في نقاء وطهارة ليقول آن لي أن استريح من هم الدنيا وغمها هاهو أبومهدي يغمض عينه ويسلم روحه إلى خالقها ويقول ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية وادخلي في عبادي وادخلي جنتي هاهو أبومهدي يودع الدنيا والعيال وأم مهدي ببتسامة ترسم كل معاني الطيبة والحب ابتسامة لا تعرف من الدنيا إلا بساطتها هاهو أبو مهدي يقول أبنائي بناتي تركت لكم ارث لا يقدر بثمن تركت لكم عزة ورفعة رأس تركت لكم بساطة وطيبة وتسامح وحب بين الناس

ويوصي أم مهدي بمواصلة الطريق ويتمنى أبو مهدي من أبنائه وبناته ان يكونوا يد واحدة وقلب واحد وان يكونوا خلفا صالحا وعمل صالحا يمتد ثوابه ليغذي روحه الآمنة في عالمها الأبدي كلمة أخيره على لسان حال

أبو مهدي الحياة صعبة وتحتاج إلى قلب صبور مكافح لا يستسلم للعقبات والمتاعب

فسلاما عليك يا أبا مهدي يوم ولدت ويوم رحلت إلى خالقك ويوم تبعث حيا

من قلب لم يعرف من الدنيا غير صورة أبا رحيما أبا شكلته الأيام و صياغة من حصاد السنين لتكتب في سجل التاريخ سيرة أبا مكافحا أدى رسالته أتجاه خالقه ومجتمعه واتجاه عائلته المتواضعة .

فألف شكر أبعثها من عالم الوجود إلى عالم الأرواح لتصلك باكليل روحا وربحان.

ابنتك بدرية ال حمدان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open