الرئيسية / مقالات / عشاق الحسين ..

عشاق الحسين ..

السيد موسى الخضراوي

السادة القادة : مؤسسة موكب أهل البيت ..

سلام الله ، ورسوله ، وأئمته ، وأنبيائه ، وملائكته على قلوبكم الطاهرة وأرواحكم الشفافة …

إن نظرة عابرة على القديح في عاشوراء تكفي لانحناءة شكرٍ – لكم – تمتد بامتداد الحياة ..

أنتم خير من تعلّم الحب من الحسين وعَلّمه … وخير من تعلم الطهارة ، والإخلاص ، والإيثار ، والتضحية ، والحكمة ، والرفق ، وحسن الخلق ، وفن التعامل … وطبّقه عمليا بمرأى ومسمع من التاريخ وأجياله ..

لن أدخل في تفاصيل إنجازاتكم ، وعظيم دوركم ، وسمو أفكاركم ، واتزانكم ، وصبركم غير المحدود ؛ لأنكم فوق كل الكلمات وفوق المشاعر ..

أنتم عشاق الحسين … خدام الحسين … أنصار الحسين ..

بكم وبأمثالكم حفظت الشعائر الحسينية الحقة ، وانتشرت الثقافة الدينية الصحيحة ، وظهر البعض من ظلامة آل محمد التي طُمست عبر الدهور ..

كل فرد منكم – صغيرا كان أو كبيرا – هو قامة من قامات الولاء الحسيني العظيم ..

إن استمرارية أعمالكم وأنشطتكم ، وأدواركم ؛ ماهو إلا صك مباركة ورضا واعتزاز عند محمد وآل محمد ..

ليتني أتشرف بتقبيل أيديكم واحدا تلو الآخر لأنال شرف الطهارة ، ووسام العشق الحسيني ..

ثقوا تماما أن عين قائم آل محمد ترعاكم ، ورحمته تشملكم ، ودعاءه – صباح مساء – منثور عليكم وعلى أمثالكم من رجال الله ..

بلا شك ؛ إنكم في الخالدين ؛ وكيف لا تكونون كذلك وقد ارتبطتم برسالة الحسين ، ومشروعه السماوي الأصيل ..

سلامٌ على أرواحكم ، سلامٌ على أجسادكم ، سلامٌ على قلوبكم ، سلامٌ على صبركم ، سلامٌ على خوفكم وحذركم ..

سلامٌ على غائبكم وشاهدكم ..

… سلامٌ عليكم سلام الحسين …

📝 السيد موسى الخضراوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open