الرئيسية / مقالات / أقرأني كما تريد

أقرأني كما تريد

جعفر المطاوعه

أقرأني كما تريد ..!

فلست مهتماً لما تقرأ ، لما تحلل ، لما تصل !

لست مهتماً لأكون مقصدك ، لأكون رفيقك ، لأكون حبيبك !

و لأني لا أريد أن أُخطىء ، تراني منشغلٌ بذاتي عن غيري !

رغم سحرها ، جمالها ، أناقتهاا ، بزوغ فجرها ، أنا أرفضها !

لأني لا أريد لذةً تأخذني من لذةَ قُرب حبيبي الأول !

عيني هناك تراقبه ، تشعر به ، عيني على رب السماء !

في عقلي يقطنُ شيخٌ كبير ، وفي جسدي يسكنُ طفلٌ عليل !

إنعزالي ليس توحد ، وبُعدي ليس تمرد !

علمتُ أن الإلتفات أنشغال ، والنقاش في مالا يعني بليه !

علمتُ أن كلمة الحق نجاة ، والخوف من الصدق خساره !

علمتُ .. أن السلامة فيها تركُ ما فيها ..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open